لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

سياسي فرنسي يدعو الفرنسيين من أصول جزائرية للعودة إلى الجزائر

 محادثة
سياسي فرنسي يدعو الفرنسيين من أصول جزائرية للعودة إلى الجزائر
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

هاجم رئيس حزب "انهضي يا فرنسا" نيكولا دوبون-إينيان أبناء الجالية الجزائرية من الجيل الثالث والرابع والمقيمين الجزائريين في فرنسا، والذين اعتبرهم بأنهم "يفضلون الجزائر" واتهمهم بعدم احترام فرنسا على خلفية تشجيعهم لمنتخب الجزائر لكرة القدم. وقبل ساعات قليلة من نهائي كأس الأمم الافريقية بين الجزائر والسنغال، دعا دوبون-إينيان أنصار المنتخب الوطني الجزائري إلى "العودة إلى الجزائر".

واتخذت مدن باريس، ليون، مرسيليا ومونبيليار وكذا مناطق لين وكوت دور تدابير وقائية هذه الجمعة لتجنب حدوث تجاوزات كتلك التي أعقبت مباراتي الجزائر ضد ساحل العاج والجزائر ضد نيجيريا حيث ألقت قوات الشرطة في فرنسا القبض على 282 شخصا خلال الاحتفالات بانتصار الجزائر على نيجيريا في الدور نصف النهائي، والتي تزامنت مع العيد الوطني في فرنسا.

وقال دوبون-إينيان على القناة الفرنسية الثانية: "ككل الفرنسيين، شعرت بألم لرؤية الفرنسيين يسحبون العلم الفرنسي ويلوحون بالعلم الجزائري، هذا الأمر يمثل مشكلة". ولم يحدد دوبون-إينيان مكان الأحداث التي تمّ خلالها رفع العلم الجزائري على حساب العلم الفرنسي، يذكر أن مدينة تور شهدت في الـ 11 من هذا الشهر محاولة قيام مراهق من أصول جزائرية بوضع العلم الجزائري مكان العلم الفرنسي في ميدان بوسط المدينة ولكن الشرطة قامت باعتقاله قبل القيام بذلك.

للمزيد:

ما بين فوز الجزائر والسترات الصفراء العيد الوطني الفرنسي يتحول إلى مواجهات مع الشرطة

الجزائر تخصص أزيد من 35 طائرة لنقل مناصري "محاربي الصحراء" إلى القاهرة لحضور نهائي أمم إفريقيا

وأضاف دوبون-إينيان: "أريد أن أقول لهؤلاء الشباب الذين آمل أن يمثلوا أقلية، فرنسا رحبت بكم، أطعمتكم، علمتكم، داوتكم، ولكن إذا كنتم تفضلون الجزائر، وتجدون أن الجزائر أفضل من فرنسا، عودوا إلى الجزائر"، مضيفا: "هل نحن مجبرون على اللجوء إلى العنف لتأكيد هويتنا؟ هناك العديد من الأشخاص الذين يحملون الجنسية المزدوجة ولا يقومون بأعمال عنف في الشانزليزيه". وأشار دوبون-إينيان إلى أن الشباب الجزائري بإمكانه حب بلده الأصلي مع احترام فرنسا.

وأوضح رئيس حزب "انهضي يا فرنسا قائلا: "أولئك الذين يكسرون الشانزليزيه، أولئك الذين لا يحبون فرنسا، لا أحد يحتفظ بهم في فرنسا"، مضيفا: "في وقت ما يجب احترام الفرنسيين".

ونددت منظمة "أس أو أس راسيزم" المناهضة للعنصرية بتصريحات بعض السياسيين على خلفية اهتمام الفرنسيين من أصل جزائري بانتصارات المنتخب الجزائري، وقالت في بيان: "الرغبة في حفر الفجوات بين الأفراد منطق ضعيف"، وأكدت المنظمة أن "العديد من لاعبي المنتخب الجزائري يتمتعون بجنسية مزدوجة وبالتالي هم فرنسيون، ونجاحهم هو أيضا نجاح لفرنسا المختلطة والمتعددة الأعراق".

وكان رئيس بلدية بيزييه روبير مينار، القريب من اليمين المتطرف قد تساءل في تصريح تلفزي: "هل هؤلاء الأشخاص فرنسيون من تلقاء أنفسهم، أم هم فرنسيون على الوثائق؟ هل هم فرنسيون بالقلب أم هم فرنسيون عن طريق المساعدات الاجتماعية؟"، معتبرا أنّ ما يحدث دليل ملموس على فشل سياسة الاندماج. كما أكد سيباستيان شينو، المتحدث الرسمي باسم "التجمع الوطني" اليميني المتطرف قائلا: "14 يوليو-تموز يوم العار، انتصاراتهم هي كوابيسنا".