عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التزلج على الألواح الخشبية لمساعدة الأطفال المصابين بصدمات نفسية جراء الحرب بسوريا

محادثة
euronews_icons_loading
التزلج على الألواح الخشبية لمساعدة الأطفال المصابين بصدمات نفسية جراء الحرب بسوريا
حقوق النشر  سي سي تي في
حجم النص Aa Aa

افتتحت الحكومة السورية بمساعدة عدة منظمات تطوعية حديقة للتزلج على الألواح الخشبية في العاصمة دمشق، في مبادرة تهدف من إلى تحسين وضع الأطفال المصابين بصدمات نفسية. وساهمت السلطات السورية بالتعاون مع قرى "أس أو أس" للأطفال في سوريا ومؤسسة "سكيت إيد" الألمانية ومنظمة "عجائب حول العالم"، وهي منظمة دولية مستقلة غير ربحية في بناء في هذه الحديقة.

وحديقة التزلج محاطة بالمباني التي تعيش فيها العديد من العائلات النازحة، وهي قريبة من مدرسة عامة تضم أكثر من 2000 تلميذ، كما أنها محاذية لقرية "أس أو أس" للأطفال في دمشق. وساهمت الحديقة في تخفيف الضغوطات النفسية على الأطفال بسبب ما عانوه من ضغوطات الحرب اليومية والشعور بالوحدة في المنزل.

للمزيد:

بوكيمون يبكي من اجل أطفال سوريا

أطفال سوريا محور معرض في سراييفو عن الحرب والطفولة

أنس الذي يبلغ من العمر 14 عاما لم يكن يتصور أن حياته ستتغير، فهو يشعر بانتعاش كبير بسبب ممارسته لرياضة "سكيت بورد". أنس قال: "كنت معتادا على مشاهدة هذه الرياضة في الرسوم المتحركة وعلى التلفزيون، وكنت أرغب دائما في ممارستها. عندما أنشئ هذا المكان، أصبحت الحديقة رائعة، وبدأ الكثير من الناس يأتون إلى هنا وانضموا إلى ممارسة هذه الرياضة".

ويقدم عدد من المتطوعين مساعدات لتدريب الفتيان والفتيات الراغبين في تعلم وممارسة "السكيت بورد"، ومن بين هؤلاء وسيم الذي قال: "لقد مر الأطفال بالكثير من المحن، وهم بحاجة إلى شيء يجعلهم يشعرون بالسعادة مرة أخرى. كانت الأسباب الأولية لنا لتقديم هذا المشروع هي إعادة السعادة التي جردتها الحرب إلى الأطفال".

منظمة الأمم المتحدة للطفولة أشارت إلى ولادة حوالي 4 ملايين طفل منذ بداية الصراع الذي تشهده سوريا، مضيفة أن هؤلاء الأطفال لا يعرفون شيئا سوى العنف والخوف والنزوح.