لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

جيرار ديبارديو يكشف عن موهبته الغنائية في مهرجانات بيت الدين

جيرار ديبارديو يكشف عن موهبته الغنائية في مهرجانات بيت الدين
الممثل الفرنسي جيرار ديبارديو في صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من رنا نجار

بيروت (رويترز) – بعدما اعتاد الجمهور على مدى عقود على اطلالته السينمائية أبهر الممثل الفرنسي جيرار ديبارديو رواد مهرجانات بيت الدين في جبل لبنان يوم السبت بموهبته الغنائية.

وقدم ديبارديو الذي يحمل الجنسية الروسية أيضا حفلا استثنائيا تغنى فيه بأشهر أغاني صديقته الفنانة الفرنسية باربرا (1930-1997) وذلك ضمن جولة عالمية ترويجية لألبوم (جيرار ديبارديو يغني باربرا) الذي يشمل 14 أغنية من أشهر ما غنت “السيدة باللون الأسود” كما كانت تلقب.

والألبوم بمثابة تكريم لذكرى صديقته الفرنسية مونيكا أندريه سيرف الشهيرة باسم “باربرا” والتي تنوعت مواهبها بين التأليف والتلحين والغناء والتمثيل.

ويصف ديبارديو (70 عاما) الألبوم الذي صدر قبل نحو عامين بأنه “بمثابة تكريم للحب أو فعل الحب”.

رافق ديبارديو على المسرح عازف البيانو والموزع الموسيقي جيرار داجير الذي رافق باربرا حتى رحيلها وبقي وفيا لها ولإرثها الفني.

وأمام الآلاف الذين أحبوا إطلالة ديبارديو الغنائية قدم الاثنان على طريقتهما الخاصة أغاني يحفظها الجمهور اللبناني الفرنكوفوني مثل (ذاكرة ذاكرة) و(طفولتي) و(الجناح الأسود) و(قل لي متى تعود أنت) و(قصة حبي الأجمل) و(الوحدة).

ورغم عدم تمتعه بصوت عذب لكن أدائه كان نقيا ومرهفا وصادقا، يحن ويتمايل، ينفعل ويثور، مجسدا المشاهد العاطفية والتراجيدية التي كتبتها باربرا من وحي حياتها القاسية.

كما كان يمازح الجمهور المنبهر بأدائه ومستمتعا بأجواء لبنان فقال “الرطوبة هنا رهيبة لكنني أحب ذلك. أنا كالأرزة، أحب لبنان وبيت الدين… وهذا الجمهور الرائع”.

وتقام الدورة الخامسة والثلاثون من مهرجانات بيت الدين في الفترة من 18 يوليو تموز إلى 10 أغسطس آب. ويشمل البرنامج حفلات لعدد من النجوم العرب والأجانب من بينهم العراقي كاظم الساهر واللبناني عمر الرحباني.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة