لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

باريس وبرلين للندن: لن نعيد التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" والتنمّر لن يكسر وحدة الاتحاد الأوروبي

 محادثة
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أكدت فرنسا وألمانيا رفضهما إعادة التفاوض بشأن شروط اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وذلك رداً على إعلان رئيس الوزراء البريطاني الجديد بوريس جونسون اعتزامه التفاوض لإبرام اتفاق جديد مع التكتّل.

وقالت وزيرة الدولة للشؤون الأوروبية أميلي دي مونشالان اليوم الجمعة: إن الرئيس إيمانويل ماكرون سيجري محادثات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد مع جونسون في فرنسا خلال الأسابيع المقبلة.

وأضافت الوزيرة دي مونشالان أن من غير الوارد إعادة التفاوض على اتفاق الخروج الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي لكن الجانبين لا يزال لديهما الكثير لمناقشته، مستطردة بالقول: "ما لا يزال يتعين التفاوض عليه هو العلاقة المستقبلية... علينا خلق علاقة عمل وعدم الدخول في ألاعيب واستفزازات".

وكان بوريس جونسون تعهد لدى دخوله مقر إقامته الرسمي في داوننغ ستريت يوم الأربعاء الماضي بالتفاوض على اتفاق جديد مع الاتحاد الأوروبي وهدد بأنه إذا رفض التكتل ذلك فستخرج بريطانيا من الاتحاد في 31 تشرين الأول/أكتوبر من دون اتفاق.

ومن جانبه، قال نائب ألماني وحليف للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن الاتحاد الأوروبي لن يخضع للتنمر ويفرط في مبادئه، في تحذير موجه إلى جونسون.

وفي تغريدة نشرها على تويتر، الليلة الماضية، قال نوربرت روتغن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الألماني: "عزيزي بوريس جونسون، لن تفلح الخطب المتبجحة ولا التنمر في جعلنا نفرط في مبادئ الاتحاد الأوروبي ووحدته".

وأضاف روتغن في تغريدته: "على العكس من ذلك، سنبقى هادئين"، وعبر عن أسفه من أن "جونسون بأقواله وأفعاله وهو الذي قام بتعيين مجلس وزراء من المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد يخفق في التواصل مع البلد والقارة".

وكانت متحدثة باسم الاتحاد الأوروبي قالت أمس الخميس إن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر أبلغ جونسون بأن اتفاق الانفصال الذي وافقت عليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي في تشرين الثاني/نوفمبر هو الاتفاق الأمثل والوحيد الذي يمكن إبرامه مع التكتل.

يذكر أن تيريزا ماي فشلت في الحصول على مصادقة البرلمان على الاتفاق الذي أبرمته مع الاتحاد الأوروبي ما أدى إلى إعلانها تقديم اسقالتها في الرابع والعشرين من شهر أيار/مايو الماضي، وقالت في خطاب الاستقالة: "سيكون على من يخلفني تقديم تنازلات والبحث عن توافق في البرلمان بشأن أي اتفاق مع الاتحاد الأوروبي".

وأصبح جونسون رئيس وزراء بريطانيا خلفا لماي، وجاء في أول خطاب يلقيه كرئيس للوزراء، يوم الأربعاء الماضي بعد مراسم تسلمه المنصب في قصر بكننغهام "بريطانيا ستخرج من الاتحاد الأوروبي في أواخر تشرين الأول/أكتوبر من دون "إذا" ولا "لكن" (أي من دون احتمالات ولا حجج).

للمزيد في "يورونيوز":