لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أمريكا غير مستعدة لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

 محادثة
ديفيد هيل وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية في مؤتمر صحفي في السفارة الأمريكية في الخرطوم يوم الأربعاء
ديفيد هيل وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية في مؤتمر صحفي في السفارة الأمريكية في الخرطوم يوم الأربعاء -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء 7 أغسطس/ آب إن الولايات المتحدة لا تزال بحاجة لتسوية قضايا قائمة منذ وقت طويل مع السودان قبل أن تفكر في رفعه من قائمتها للدول الراعية للإرهاب.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، وقع المجلس العسكري الحاكم بالسودان وائتلاف المعارضة الرئيسية بالأحرف الأولى على إعلان دستوري يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة انتقالية مما دفع وسطاء دوليون للمطالبة برفع اسم السودان من القائمة الأمريكية.

وتصنيف السودان بلدا راعيا للإرهاب يجعله ‭‬‬غير مؤهل لتخفيف الديون ويحد من حصوله على تمويل من مقرضين مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي. ومن المحتمل أن يؤدي رفع الاسم من القائمة إلى فتح الباب أمام الاستثمار الأجنبي.

وخلال مؤتمر صحفي في الخرطوم، قال ديفيد هيل وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية عندما سئل عن هذه المسألة "هناك عدد من الأشياء التي نتطلع لبحثها مع حكومة بقيادة مدنية".

وأضاف أن هذه القضايا تشمل حقوق الانسان والحريات الدينية وجهود مكافحة الإرهاب بالإضافة إلى "تعزيز السلام الداخلي والاستقرار السياسي والانتعاش الاقتصادي في السودان".

للمزيد على يورونيوز:

شاهد: روسيا تنشر فيديو لأول طلعة جوية لطائرة "الصياد"

الكاتبة السعودية سكينة المشيخص تثير الجدل بسبب تصريحاتها حول إسرائيل

وكانت الحكومة الأمريكية علقت النقاش بشأن تطبيع العلاقات مع السودان في أبريل نيسان بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير. وقال هيل إن التعليق لا يزال ساريا.

وأدرجت الحكومة الأمريكية السودان على قائمتها للدول الراعية للإرهاب في عام 1993 بسبب مزاعم بأن حكومة البشير الإسلامية آنذاك كانت ترعى الإرهاب.

وقال هيل إنه التقى مع عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي وأعضاء من قوى إعلان الحرية والتغيير، الذي يمثل تحالف المعارضة، وجماعات أخرى من المجتمع المدني.

وأضاف هيل "بحثنا أيضا أهمية إجراء تحقيق شامل مستقل في العنف الذي حصد حسب تقارير موثوقة العديد من الأرواح منذ الإطاحة بالنظام السابق".

ولقي عشرات المتظاهرين حتفهم في حملات على المحتجين في الخرطوم ومدن أخرى عقب سقوط نظام البشير.

وأثنى هيل على دور المرأة في الثورة وعبر عن أمله في أن تلعب دورا مهما في عملية الانتقال إلى حكومة مدنية.

وقال هيل "أمريكا ملتزمة تماما بالمساعدة في عملية الانتقال بالسودان إلى حكومة يقودها مدنيون تعبر عن إرادة الناس".

تابعونا عبر الفيسبوك والواتساب