لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

الرئيس الأفغاني: السلام قادم لكن لا يمكن للغرباء تحديد مستقبل بلادنا

الرئيس الأفغاني: السلام قادم لكن لا يمكن للغرباء تحديد مستقبل بلادنا
الرئيس الأفغاني أشرف غني - صورة من أرشيف رويترز -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

كابول (رويترز) – قال الرئيس الأفغاني أشرف غني يوم الأحد إن بلاده ستنعم بالسلام لكنه شكك فيما يبدو في اتفاق متوقع بين الولايات المتحدة وحركة طالبان وقال إن أفغانستان هي التي ستحدد مصيرها وليس “الغرباء”.

ولم يشارك غني وحكومته المدعومة من الولايات المتحدة في المفاوضات بين واشنطن وحركة طالبان والتي استمرت عدة أشهر بغية التوصل لاتفاق لسحب القوات الأمريكية مقابل تعهد طالبان بألا يستخدم المتشددون أفغانستان مقرا للتخطيط لشن هجمات.

ومن المتوقع أن يشمل الاتفاق أيضا تعهدا من طالبان ببدء محادثات لتقاسم السلطة مع الأطراف الأفغانية لكن ليس من المتوقع أن يشمل وقفا لإطلاق النار مع الحكومة مما أدى لمخاوف من أن تستمر طالبان في القتال حتى بعد انسحاب القوات الأمريكية.

وقال غني خلال صلاة العيد “كل أفغاني يريد السلام وسوف يحل السلام.. يجب ألا يكون هناك شك في ذلك… لكننا نريد سلاما يشعر فيه كل أفغاني بالكرامة… لا نريد سلاما يتسبب في مغادرة أبناء شعبنا لبلادهم”.

وقال زلماي خليل زاد الدبلوماسي الأفغاني-الأمريكي المخضرم الذي يقود المفاوضات مع طالبان نيابة عن واشنطن إنه يأمل في أن يكون هذا العيد هو الأخير بالنسبة للحرب في أفغانستان.

وأضاف في تغريدة على تويتر “أعرف أن الأفغان يتوقون للسلام. نقف معهم ونعمل جاهدين نحو التوصل إلى تفاق سلام دائم وكريم وأن تكون أفغانستان دولة ذات سيادة بما لا يمثل تهديدا لأي دولة أخرى”.

وأعلنت طالبان والولايات المتحدة عن إحراز تقدم كبير في محادثاتهما وقال مسؤول من طالبان إن من الممكن التوقيع على اتفاق بعد عطلة العيد.

والتوصل إلى اتفاق سيتيح للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحقيق هدفه الرامي إلى إنهاء حرب انطلقت شرارتها بعد أيام من هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة.

ولا تعترف طالبان بحكومة كابول وترفض الحوار معها.

ولم يشر الرئيس الأفغاني إلى الولايات المتحدة أو إلى الاتفاق المتوقع بين الولايات المتحدة وطالبان لكنه قال إن الأفغان هم الذين يجب أن يقرروا مصيرهم وليست أي قوى خارجية حتى لو كانت حليفة.

وتابع قائلا “لا يمكن للغرباء أن يحددوا مستقبلنا.. سواء كان ذلك في عواصم أصدقائنا أو جيراننا. مصير أفغانستان سيتحدد هنا في أفغانستان”.

ووصف الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 سبتمبر أيلول بأنها بالغة الأهمية. ويأمل غني الفوز بفترة رئاسة ثانية في تلك الانتخابات. ونددت طالبان بالانتخابات ووصفتها بأنها صورية وهددت بمهاجمة التجمعات الانتخابية. وسرت تكهنات باحتمال تأجيل الانتخابات إذا أبرمت الولايات المتحدة الاتفاق مع المتشددين لكن غني قال إن الانتخابات ضرورية.

وأضاف في هذا الصدد “الشعب الأفغاني يريد حكومة قوية وفعالة ومسؤولة وهذا ليس ممكنا بدون الانتخابات”.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة