لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

أمريكا تسمح بدخول طالب فلسطيني ألغت تأشيرته بسبب أراء أصدقائه على مواقع التواصل

 محادثة
أمريكا تسمح بدخول طالب فلسطيني ألغت تأشيرته بسبب أراء أصدقائه على مواقع التواصل
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

بعد أن منعت الولايات المتحدة الطالب الفلسطيني اسماعيل عجاوي الوافد حديثا إلى جامعة هارفارد من أن تطا قدماه التراب الأمريكي، نال الطالب موافقة الدخول، ووصل عجاوي إلى كامبريدج في الموعد، حيث بدأ الدراسة هذا الثلاثاء بحسب عائلته.

وكان عجاوي خضع الشهر الماضي إلى المساءلة لمدة ساعات، أمام مسؤولي شؤون الهجرة في مطار لوغان الدولي، رافضين السماح له بدخول الولايات المتحدة.

وتقول عائلة الطالب إنها ممتنة لأصحاب آلاف رسائل الدعم التي تلقتها، وكذلك لأميديست، لأجل دخول ابنها التراب الأمريكي ووصوله في الموعد لمزاولة دراسته.

ففي شهر آب أغسطس وعندما حاول عجاوي، وهو لاجئ فلسطيني يعيش في لبنان، الدخول إلى الولايات المتحدة، سئل عن ممارساته الدينية وطلب منه أن يفتح هاتفه وحاسوبه المحمول.

وبعد خمس ساعات عاد موظف شؤون الهجرة ليسأل الطالب عن نشاط أصدقائه على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ما جعل موظفي إدارة حماية الحدود والجمارك يرفضون دخول عجاوي إلى الولايات المتحدة، بناء على معلومات يقال إنها اكتشفت خلال البحث، بحسب ما نقلته أن بي سي نيوز عن تلك الإدارة، التي لم تفصح عن "المعلومات الخاصة" لأسباب قانونية. ويوم الاثنين ليلا قال متحدث باسم الإدارة: "إنه يتم النظر في الوضعية".

وقال الطالب إنه احتجز لساعات في مطار بوسطن قبل منعه من دخول الولايات المتحدة بسبب آراء سياسية عبر عنها أصدقاؤه على شبكات التواصل الاجتماعي. مؤكدا لصحيفة الطلاب "ذي هارفرد كريمسون" أن الشرطة سألته خصوصا عن ديانته.

وأضاف أنه بعد تفتيش هاتفه وحاسوبه المحمول لخمس ساعات "بدأت شرطية تصرخ في وجهي". وقالت الشرطية حسب عجاوي "إنها وجدت أشخاصا على لائحة أصدقائي يضعون رسائل سياسية معارضة للولايات المتحدة".

والتحق عجاوي بهارفارد إثر حصوله على منحة دراسية من أميديست، وقال قبل التحاقه بالجامعة إنه يعتزم دراسة البيولوجيا الكميائية والفيزيائية.

من جانبه قال الرئيس التنفيذي لأميديست تيودور قطوف إنه سعيد بأن يتحقق حلم إسماعيل، واصفا إياه بالشاب اللامع الذي مكنه عمله الدؤوب وذكاءه وسلوكه من أن يجابه التحديات، التي يواصل اللاجئون الفلسطينيون الشبان مواجهتها، بهدف الفوز بمنحة دراسية.

تتابعون على يورونيوز أيضا:

سكان غزة يلتمسون حياة أفضل في أوروبا.. رغم المخاطر

طالب بلا مأوى ... يحصل على منحة دراسية بقيمة 3 مليون دولار