لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

مرشحا ترامب يفوزان في انتخابات الكونغرس الخاصة في كارولاينا الشمالية

 محادثة
الرئيس الأميركي دونالد ترامب والسياسي الجمهوري دان بيشوب خلال حملة انتخابية في ولاية كارولاينا الشمالية
الرئيس الأميركي دونالد ترامب والسياسي الجمهوري دان بيشوب خلال حملة انتخابية في ولاية كارولاينا الشمالية -
حقوق النشر
REUTERS/Kevin Lamarque
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

فاز الجمهوري دان بيشوب (55 عاماً) في انتخابات الكونغرس الخاصة التي أجريت أمس في ولاية كارولاينا الشمالية في الولايات المتحدة الأميركية، على منافسه رجل الأعمال الشاب، الديمقراطي دان ماكغريدي (36 عاماً). وتمّ فرز الأكثرية العظمى من الأصوات حتى الساعة في الدائرة التاسعة من الولاية، فيما سيتم الإعلان عن النتيجة النهائية في وقت لاحق اليوم.

ويتمّ إجراء انتخابات الكونغرس "الخاصة" في الدائرة التاسعة من كارولاينا الشمالية بسبب خروقات سجّلت في العملية الديمقراطية خلال انتخابات 2018. وكان الديمقراطيون يأملون في قلب الطاولة على الجمهوريين، خصوصاً وأن مرشحهم الحالي، وكان هو الذي ترشّح إلى الانتخابات سابقاً، خسر بفارق ضئيل جداً أمام الجمهوري مارك هاريس وقتذاك.

بيشوب بطبيعة الحال مدعوم من قبل الرئيس دونالد ترامب، ويمكن القول إن فوزه حفظ للحزب الجمهوري "حصن كارولاينا الشمالية" كمركز للثقل الانتخابي، في ولاية يمثلها الجمهوريون في الكونغرس منذ فترة طويلة (1960). وكان ترامب قد عّبر عن دعمه وإعجابه ببيشوب عبر حسابه على تويتر، ودعا جمهوره إلى التصويت له "لأنه بحاجة إليه في واشنطن".

وفي الدائرة الثالثة من الولاية نفسها، فاز المرشح الجمهوري، غريغ مورفي (56 عاماً)، على المرشح الديمقراطي، ألين توماس (50 عاماً)، في انتخابات تمّ إجراؤها لملء الفراغ الذي خلّفته وفاة نائب الكونغرس، الجمهوري والتر جونز، في شباط/فبراير الماضي. وبحسب ما تشير إليه النتائج الرسمية، يتفوق مورفي بنسبة كبيرة على توماس (نحو 61.74 بالمئة للجمهوري لقاء 37.47 للديمقراطي).

عين على الانتخابات الرئاسية في 2020

خسر الجمهوريون في العام الماضي نحو 40 مقعداً في مجلس النواب لصالح الحزب الديمقراطي في الانتخابات التي تمّت في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الفائت. وبناء عليه، لم تكن انتخابات كارولاينا الشمالية التي أجريت أمس مجرد انتخابات عادية، إذ يسعى الديمقراطيون من خلالها إلى تعزيز سطوتهم في المجلس، كما أن البعض يرى فيها لمحة عن الانتخابات الرئاسية في العام 2020.

وكان الديمقراطيون لم يكتفوا بالتقدم الكبير الذي حققوه في مجلس النواب في 2018، بل كانوا يأملون بإضعاف ترامب أكثر من خلال الفوز في ضواحٍ عدة من كارولاينا الشمالية. ذلك أن الجميع يعرف أن فوز ترامب في الانتخابات الرئاسية في 2016 يُحال بنسبة كبيرة إلى الأصوات التي حصدها الجمهوري في الضواحي والأرياف، لا المدن الكبيرة.

أمر آخر قد يفسر أهمية الانتخابات هو سفر ترامب نفسه إلى الولاية واجتماعه بدان بيشوب. وأعلن سيد البيت الأبيض بعدها أنهما تباحثا وغيّرا سوياً الاستراتيجية التي يتبعها بيشوب، علماً أن حملة الأخير الانتخابية تمحورت حول الهجرة والاقتصاد والضرائب، وهذه مواضيع حساسة استغلّها ترامب جيداً في الماضي ولا يزال.