عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

محمد صلاح يشغل رواد وسائل التواصل الاجتماعي بصوره مع عارضة برازيلية

محادثة
لاعب ليفربول محمد صلاح خلال الإحماء قبل المباراة 28 سبتمبر/ أيلول 2019
لاعب ليفربول محمد صلاح خلال الإحماء قبل المباراة 28 سبتمبر/ أيلول 2019   -   حقوق النشر  رويترز
حجم النص Aa Aa

مرة جديدة يتصدر النجم المصري محمد صلاح عناوين الأخبار ومنشورات وسائل التواصل الاجتماعي ويقسم الجمهور ما بين مؤيد ومعارض له.

فقد نشر اللاعب المصري صوراً جديدة من جلسة تصوير جمعته بعارضة الأزياء البرازيلية أليساندرا إمبروسيو، كما نشر مقطع فيديو من كواليس جلسة التصوير التي أجريت لصالح مجلة GQ للرجل بنسختها الشرق أوسطيةبعد أن حاز صلاح على جائزة العام التي تقدمها المجلة.

الصورة التي نشرها صلاح على حسابه على إنستاغرام حازت على أكثر من 2,8 مليون إعجاب فيما حاز الفيديو على أكثر من 3 ملايين مشاهدة، في حين حازت الصور المنشورة على تويتر أكثر من 134 ألف إعجاب وأكثر من 8 آلاف مشاركة.

View this post on Instagram

#GQAwards @gqmiddleeast

A post shared by Mohamed Salah (@mosalah) on

هذه الأرقام وهذا التفاعل بالطبيع له ضريبته، فلم يتورع جزء كبير من جمهور اللاعب من مهاجمته بحجة أن هذه الصور لا تتوافق وقيم البيئة التي ينحدر منها صلاح، ولا تتوافق مع صورة محافظة ارتبطت به في أذهانهم، كما تحدثوا عن ازدواجية يعيشها في حياته كرجل "عربي ومسلم".

View this post on Instagram

@gqmiddleeast

A post shared by Mohamed Salah (@mosalah) on

وطبعاً انبرى آخرون للدفاع عن اللاعب وحقه بعيش حياته الشخصية كما يريد، مؤكدين أنه نجم ويعيش في الغرب لذا أسلوب حياته من الطبيعي أن يكون مختلفاً عما تعود عليه مواطنو الشرق الأوسط.

البعض الآخر أشار إلى صورة قديمة ظهر فيها صلاح حاملاً القرآن الكريم ملمحين إلى تغير وتبدل طرأ على شخصيته.

البعض قارن بين صوره وصور سابقة للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لصالح نفس المجلة ومع نفس العارضة.

في حين دافع آخرون عن مكانة صلاح العالمية وأنه لايقل عن نظرائه نجوم اللعبة الدوليين.

للمزيد على يورونيوز:

تعرف على تطورات إصابة نجم ليفربول محمد صلاح

بريطاني يروي كيف تحول من "كاره للإسلام" إلى مسلم بفضل محمد صلاح

خطوة صلاح المفاجئة تثير الجدل .. ومصر تطلب إيضاحات من الفيفا