عاجل

إعلان الاستقالة لم يخمد مواجهات الشارع العراقي.. وسقوط المزيد من القتلى

 محادثة
إعلان الاستقالة لم يخمد مواجهات الشارع العراقي.. وسقوط المزيد من القتلى
حقوق النشر
REUTERS/Thaier al-Sudani
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

خرج عشرات المتظاهرين المناهضين للحكومة العراقية اليوم الجمعة 29 نوفمبر/تشرين الثاني إلى شوارع البصرة والنجف على الرغم من إعلان رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي نيته تقديم استقالته في الساعات المقبلة، بعدما دعا المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني في خطبة الجمعة مجلس النواب إلى سحب الثقة من الحكومة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن مصدر طبي عراقي أن 15 شخصا قتلوا اليوم بالرصاص الحي وأصيب العشرات في مدينة الناصرية بجنوب العراق التي تشهد منذ الخميس مواجهات دامية بين المحتجين وقوات الأمن.

واندلعت يوم أمس الخميس أيضاً اشتباكات بعد أن أقدم المتظاهرون على إضرام النار في قنصلية الجمهورية الإسلامية في مدينة النجف، المدينة التي تستضيف سنويا ملايين الزوار الشيعة ومعظمهم من الإيرانيين.

وسار مئات المحتجين في شوارع البصرة وهم يهتفون ويلوحون بالأعلام العراقية.

وقاد المتظاهرون السلميون الشباب والعاطلون عن العمل دعوات تطالب بـ"إسقاط النظام" السياسي الذي شكله الأمريكيون بعد اسقاط نظام صدام حسين في العام 2003، وتنامى فيه النفوذ الإيراني سواء على المستوى السياسي أو الاقتصادي.

وارتفعت حصيلة ضحايا التظاهرات منذ أوائل تشرين الأول/أكتوبر إلى نحو 400 قتيلاً وأكثر من 15 ألف جريح. ولم يذكر بيان عبد المهدي موعد استقالته. ومن المقرر أن يعقد البرلمان جلسة طارئة يوم الأحد (1 ديسمبر/كانون الأول) لمناقشة الأزمة.

للمزيد على يورونيوز:

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox