عاجل
This content is not available in your region

كرواتيا: فوز الاشتراكي الديمقراطي زوران ميلانوفيتش بالانتخابات الرئاسية

محادثة
كرواتيا: فوز الاشتراكي الديمقراطي زوران ميلانوفيتش بالانتخابات الرئاسية
حقوق النشر
أ ب
حجم النص Aa Aa

أفاد استطلاع للرأي أجري بعيد إغلاق مراكز التصويت في كرواتيا بفوز رئيس الوزراء الاشتراكي الديمقراطي السابق زوران ميلانوفيتش برئاسة البلاد. وأشار نفس الاستطلاع إلى تقدم ميلانوفيتش بأكثر من 53 في المائة من الأصوات على الرئيسة المنتهية ولايتها المحافظة كوليندا غرابار كيتاروفيتش، التي حصلت على حوالي 47 في المائة من الأصوات.

وكان الاشتراكي الديمقراطي زوران ميلانوفيتش قد وعد بالدفاع عن كرواتيا متسامحة وحريصة على قلب صفحة الحروب الماضية. وحاولت المحافظة كوليندا غرابار كيتاروفيتش استقطاب ناخبي اليمين القومي الذين صوتوا في الجولة الأولى للمغني الشعبوي ميروسلاف سكورو. وكشف الاقتراع صعود اليمين الراديكالي في بلد يواجه ضغط المهاجرين على حدوده، ويعاني مثل جاراته في البلقان من هجرة سكانه وفساد مستشر.

وأدلى أكثر من 3 ملايين ونصف المليون ناخب في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في كرواتيا والتي بدت نتائجها غير محسومة. وجاءت الدورة الثانية من هذا الانتخابات بعد أيام على تولي كرواتيا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي الذي يفترض أن يدير مرحلة ما بعد خروج بريطانيا.

وسوف تعقد هزيمة الرئيسة المنتهية ولايتها مهمة حزب "الاتحاد الديموقراطي الكرواتي" الداعم لها، وكذلك مهمة رئيس الوزراء المعتدل أندري بلينكوفيتش في الانتخابات المقرر إجراؤها في الخريف.

وحاول ميلانوفيتش خلال حملته الانتخابية إسقاط التهم الموجهة إليه بالعجرفة والنخبوية، إذ ندّد بمفهوم "كرواتيا الأصيلة" الذي لا يمكن سوى للاتحاد الديموقراطي الكرواتي تمثيله، معتبرا أنه ينم عن تعصب خطير. وهيمن ميلانوفيتش على الدورة الأولى حيث حصل على ثلث الأصوات، مستفيدا من دعم الناخبين في المدن وانقسام اليمين. وأكد ميلانوفيتش الذي يدعو إلى "كرواتيا طبيعية" تستند إلى التسامح، أن البلد "لم يعد في حالة حرب" وعليه أن يتطلع إلى المستقبل و"يكافح من أجل مكانته في أوروبا".

وكرواتيا هي آخر دولة انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في 2013. لكن اقتصادها الذي يعتمد إلى حد كبير على السياحة هو من الأضعف في دول الاتحاد. وأدى انضمامها إلى تسريع رحيل الكرواتيين سعيا إلى حياة أفضل في أوروبا، وهم يشكون من الفساد والمحسوبية ومن تردي الخدمات العامة.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox