عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

معلمّات سويديات غير مسلمات يرتدين الحجاب رفضاً لقرار حظره في المدارس

محادثة
معلمّات سويديات غير مسلمات يرتدين الحجاب رفضاً لقرار حظره في المدارس
حقوق النشر  ap
حجم النص Aa Aa

ارتدت مدرِّساتٌ غيرُ مسلمات الحجاب الإسلامي، في مدرسة بإحدى مدن جنوب السويد، للتعبير عن رفضهم مشروع قانون "يحظر جميع أشكال أغطية الرأس الإسلامية" في مدارس المدينة .

وكانت مدرِّسات غير مسلمات وصلن خلال الأسبوع الماضي إلى حيث يعملن في مدرسة برستاموسكولان، بمدينة سكوروب وهنّ يرتدين الحجاب الإسلامي احتجاجاً على حظره داخل المدرسة، هذا الحظر المقرر أن يبدأ سريانه في مدينتهم خلال الأشهر الستة المقبلة.

ووقّع المعلمون العاملون في المدرسة المذكورة على عريضة يعبّرون فيها على رفضهم لقرار بلدية سكوروب التي أقرّت في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي مشروع قانون يحظر "جميع أشكال أغطية الرأس الإسلامية" في المدارس الابتدائية ورياض الأطفال.

ومن ناحيته، أعلن مدير المدرسة، ماتياس ليدهولم، أنه لن يمتثل لقرار البلدية، وقال: لن أستجيب أنا ولا زملائي في المدرسة لقرار حظر الحجاب الإسلامي، مضيفاً أن الكرة الآن في ملعب موظفي البلدية للتعامل مع قرارنا.

وعلى إثر قيامهم بحملة التضامن مع الفتيات المحجّبات، تعرّض معلمو وإداريو مدرسة برستاموسكولان، لانتقادات شديدة على وسائل التواصل الاجتماعي، وذهب ببعض المنتقدين إلى حد وصف المدرسين بـ"الأغبياء"، فيما اتّهم آخرون المدرسين بأنهم يدعمون "اضطّهاد النساء" في البلاد.

وعلى الرغم الهجمة التي يتعرّضون لها، أكد المعلمون وإداريو المدرسة مواصلتهم فعاليات الاحتجاج على القرار الذي ينتهك الحرية الشخصية، علماً أن القانون السويدي يضمن حرية ممارسة المعتقدات الدينية وقانون المدارس يعطي التلاميذ الحق بإرتداء الملابس التي يريدونها.

في هذه الأثناء وصف العديد من المحامين السويديين قرار الحظر بأنه انتهاك للحرية الشخصية، وأعرب المحامي أندرياس ليندهولم، الذي يعمل مع الوكالة الوطنية السويدية للتربية، عن اعتقاده بأن حظر تغطية الرأس "يتعارض مع الاتفاقية الأوروبية المتعلقة بالحرية الدينية".