عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: تلوث الهواء يقصر أمد الحياة ثلاث سنوات

محادثة
صورة من عاصمة إقليم البنجاب، لاهور الباكستانية
صورة من عاصمة إقليم البنجاب، لاهور الباكستانية   -   حقوق النشر  AP Photo/K.M. Chaudary
حجم النص Aa Aa

يؤدي تلوث الهواء في العالم إلى تقصير أعمار البشر بمعدل ثلاث سنوات، كما يؤدي إلى 8,8 ملايين وفاة مبكرة سنوياً، بحسب ما يقوله علماء. هؤلاء يرون في تلوث الهواء نوعاً من "الأوبئة" القاتلة.

وقال الباحثون في الدراسة التي نشرت في مجلة "كارديوفاسكولر ريسيرتش" إن التخلص من الخليط السام للجزيئات التي تسبب انسداد الرئة الناجمة عن حرق النفط والغاز والفحم، سيخفض معدل العمر المتوقع عاماً واحداً.

وقال جوس ليليفيلد رئيس معهد "ماكس بلانك" في ماينتس في ألمانيا لوكالة فرانس برس "تلوث الهواء يشكل خطراً أكبر على الصحة العامة من تدخين التبغ".

وأضاف "يمكن تجنب الكثير منها من خلال استبدال الوقود الأحفوري بالطاقة المتجددة النظيفة".

ومقارنة بالأسباب الأخرى للوفاة المبكرة، فإن تلوث الهواء يقتل كل عام عدداً أكبر بـ19 مرة من الملاريا و9 مرات أكثر من فيروس نقص المناعة البشرية وثلاث مرات أكثر من الكحول، وفق ما بيّنت الدراسة.

ويعتبر مرض القلب التاجي والسكتات الدماغية مسؤولين عما يقرب من نصف تلك الوفيات، إضافة إلى أمراض الرئة وغيرها من الأمراض غير المعدية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم.

وأظهرت الدراسة أيضا أن 6 % فقط من الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء كانت بسبب سرطان الرئة.

وقال المشارك في الدراسة توماس مونتسيل من معهد "ماكس بلانك"، "تظهر نتائجنا وجود وباء تلوث الهواء".

وأوضح "يمكن الوقاية من تلوث الهواء والتدخين على حد سواء، لكن على مدار العقود الماضية، تم إيلاء اهتمام أقل بكثير لتلوث الهواء مقارنة بالتدخين خصوصا بين أطباء القلب".

وكانت آسيا المنطقة الأكثر تضرراً حيث انخفض متوسط العمر المتوقع 4,1 سنوات في الصين و3,9 سنوات في الهند و3,8 سنوات في باكستان.

وفي أجزاء من هذه البلدان، يكون للهواء السام أثر أكبر، وفق ما أظهرت أبحاث أخرى.

8.5 سنوات "ضائعة" في أجزاء من الهند

ففي ولاية أوتار براديش الهندية التي تضم 200 مليون نسمة، يؤدي تلوث الهواء بالجسيمات الصغيرة إلى خفض متوسط العمر المتوقع بـ 8,5 سنوات بينما في مقاطعة هوباي في الصين التي يبلغ عدد سكانها 74 مليونا، قصر العمر المتوقع بنحو ست سنوات وفقا لمؤشر "إير كواليتي لايف إندكس" الذي وضعه باحثون في معهد سياسة الطاقة في شيكاغو.

كما أن العمر المتوقع لدى الأفارقة انخفض بحوالى 3,1 سنوات مع خسارة سكان بعض البلدان مثل تشاد وسيراليون وجمهورية إفريقيا الوسطى ونيجيريا وساحل العاج ما بين 4,5 و7,3 سنوات من حياتهم.

وقال مونتسيل "أظهرنا أن حوالى ثلثي الوفيات المبكرة تعزى إلى التلوث الذي يصنعه الإنسان، ويرجع ذلك أساسا إلى استخدام الوقود الأحفوري".

وأوضح "تزداد هذه النسبة لتصل إلى 80 % في البلدان ذات الدخل المرتفع"، مشيرا إلى أنه "يمكن تجنب 5,5 ملايين حالة وفاة في كل أنحاء العالم".

تنجم الوفيات الزائدة التي لا يمكن تجنبها عن العواصف الترابية الطبيعية كما هي الحال في آسيا الوسطى وشمال إفريقيا، إضافة إلى حرائق الغابات رغم أن الظاهرتين تزدادان شدة بسبب تغير المناخ وفقا لعلماء مناخ.

والمناطق الأقل تأثرا في العالم هي الأميركتان وأوروبا الغربية والشمالية والدول الجزرية الصغيرة.

وأوضح ليليفيلد مستندا إلى خلاصات من دراسات وبحوث أخرى "تم التقليل كثيرا تأثير تلوث الهواء على أمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الأمراض غير المعدية".

فتلوث الهواء يتسبب في تلف الأوعية الدموية من خلال زيادة الضغط التأكسدي ما يؤدي إلى زيادة في ضغط الدم والسكري والسكتات الدماغية والنوبات القلبية وفشل القلب.

وقال الباحثون إن هناك دلائل في الهند والصين واقتصادات ناشئة أخرى على أن السكان بدأوا يضيقون ذرعا من الهواء المسموم الذي يقصر الأعمار.

ولفت ليليفيلد إلى أن "إدراك أن تلوث الهواء يمثل خطرا صحيا كبيرا، قد يساهم في التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري، مع فائدة مشتركة هي الحد من ظاهرة التغير المناخي".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox