عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ربع سكان إيطاليا تحت الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا

محادثة
euronews_icons_loading
Italy Virus Outbreak Economy
Italy Virus Outbreak Economy   -   حقوق النشر  Antonio Calanni/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

وجد ربع سكّان إيطاليا أنفسهم الأحد قيد طوق صحّي، في إجراء غير مسبوق أوروبّيًا، ولكنّ روما اتّخذته من أجل احتواء انتشار فيروس كورونا الجديد الذي أصاب أكثر من مئة ألف شخص في العالم.

وباتت إيطاليا الأحد البلد الأكثر تضرّرًا بالفيروس بعد الصين، وفق إحصاء لوكالة فرانس برس يستند إلى أرقام رسميّة.

وأحصت ايطاليا منذ بدء تفشّي الفيروس سبعة آلاف و375 إصابة بينها 366 وفاة، علمًا بأنّ عدد الإصابات في الصين بلغ ثمانين ألفًا و695، بينها ثلاثة آلاف و97 وفاة.

وأشاد مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس بالإجراءات "الشجاعة" وب"التضحيات الحقيقية" التي تبذلها إيطاليا.

ومن المتوقّع أن تستمرّ هذه الإجراءات الايطالية الاستثنائية حتى 3 نيسان/ابريل، وتغطي نطاقا واسعا في شمال البلاد، يمتد من ميلانو، العاصمة الاقتصادية، وصولاً إلى البندقية، المقصد السياحي العالمي.

وصارت تحركات أكثر من 15 مليون إيطالي ضمن هذه "المنطقة الحمراء" مقيّدة بشدة. ولا تزال الحدود مفتوحة حتى الآن مع الدول المجاورة، رغم أنّ براغ دعت روما إلى منع مواطنيها من السفر إلى الخارج.

ويشبه هذا الإجراء ما قامت به الصين في مقاطعة هوباي التي بدأ انتشار الفيروس فيها وجرى فرض طوق صحي على 56 مليوناً.

وتتصدر إيطاليا إلى جانب إيران وكوريا الجنوبية، لائحة الدول الأكثر تضرراً في العالم بعد الصين. وتعدّ إيطاليا أكثر دولة أوروبية تأثرت بانتشار الفيروس.

وقُتل سجين في أحداث شغب اندلعت في أربعة سجون ايطالية احتجاجا على استحداث إجراءات لاحتواء انتشار فيروس كورونا، وفق ما أعلنت منظّمة حقوقية ايطالية الأحد.

وثار نزلاء سجون منطقة نابولي بوجيوريال في الجنوب، ومودينا في الشمال، وفروزينوني في وسط البلاد، وألكسندريا في الشمال الغربي، بسبب فرض تدابير جديدة تشمل منع زيارات أقارب السجناء.

وبدت شوارع ميلانو خالية وهادئة صباح الأحد، وفق ما قال صحافيون في فرانس برس. ويشمل الطوق كل إقليم لومبارديا و14 محافظة شمالية.

صلاة التبشير عبر الفيديو

وكان السكان الأكثر قلقا بفعل الإجراءات غادروا المنطقة مساء السبت، وفق وسائل إعلام إيطالية. ورأى رئيس الوزراء جوزيبي كونتي أنّ عمليات الخروج هذه "غير مقبولة".

وأبدى البابا فرنسيس في صلاة التبشير الأحد التي اقامها للمرة الأولى عبر الفيديو من مكتبة الكرسي الرسولي، تعاطفه مع المصابين بالفيروس، وأضاف "أنا قريب منكم".

وسجّلت في الصين الأحد 27 وفاة جديدة و44 إصابة إضافية، ما يرفع إجمالي الوفيات فيها إلى 3,097 مع إصابة 80,695 شخصا على الأقل منذ بدء اتشار الفيروس. وأسفر انهيار فندق في غوانزو (شرق) السبت، كان جرى تحويله إلى محجر، عن مقتل عشرة أشخاص.

في كوريا الجنوبية، ثاني دولة في العالم متأثرة بعد الصين، ارتفعت الحصيلة الأحد إلى 50 وفاة من اصل 7,313 إصابة، بينها 272 جديدة، وهو أقل عدد إصابات يسجّل منذ أكثر من أسبوع. غير أنّ وزير الصحة بارك نونغ-هو قال "لم نصل بعد إلى مرحلة يمكننا الحديث فيها عن تحسّن".

أما في كوريا الشمالية، فقد جرى إنهاء الحجر الصحي الذي فرض على أكثر من 3,600 شخص.

49 وفاة جديدة في إيران

أعلنت إيران 49 وفاة جديدة، في أعلى حصيلة يومية منذ تسجيل الإصابات الأولى في 19 شباط/فبراير، ما يرفع إلى 194 عدد المتوفين من أصل 6,566 إصابة في البلاد. وأعلنت الخطوط الجوية الإيرانية "ايران اير" تعليق رحلاتها باتجاه أوروبا حتى إشعار آخر.

وفي فرنسا، خامس دولة متأثرة في العالم مع 16 وفاة و949 إصابة، ترأس الرئيس إيمانويل ماكرون مجلس الدفاع مساء الأحد. ولا تزال حال التأهب عند "الدرجة الثانية" في البلاد، ولكن يبدو أنّ لا مفر من العبور إلى "الدرجة الثالثة" التي تعني مواجهة وباء.

الولايات المتحدة

وفي الولايات المتحدة حيث سجّلت 19 وفاة على الأقل من أصل 400 إصابة، فرضت ولاية نيويورك بدورها حال الطوارئ السبت. وسمح لسفينة "غراند برنسيس" السياحية التي كانت قبالة سواحل سان-فرنسيسكو وعلى متنها 3,553 مسافرا، من بينهم 21 مصابا، بالرسو في اوكلاند (كاليفورنيا) وستبدأ الإثنين بإنزال الركاب الذين يحتاجون إلى العلاج، بحسب الجهة المشغلة "برنسس كروزس".

ورفضت تايلندا وماليزيا رسو سفينة سياحية تحمل على متنها ألفي مسافر، بينهم عشرات الإيطاليين.

مصر

وفي مصر، رست السفينة السياحية "ايه سارة" في الاقصر الأحد وتم اجلاء كل ركابها بعد اكتشاف 45 حالة من المصابين بالفيروس، ما يرفع عدد الإصابات الإجمالي في البلاد إلى 48 بحسب وزيرة الصحة.

في الأثناء، تتابعت الإعلانات عن إلغاء أحداث رياضية وتجمعات. ففي إيطاليا، دعا وزير الرياضة فينتشنزو سبادافورا الى تعليق منافسات كرة القدم المحلية.

البحرين

وفي البحرين، أعلن منظمو جائزة البحرين الكبرى ضمن بطولة العالم للفورمولا واحد أن السباق المقرر هذا الشهر سيقام من دون جمهور.

في كندا، جرى إلغاء بطولة العالم للنساء في لعبة الهوكي على الجليد بعدما كانت مقررة من 31 آذار/مارس إلى 10 نيسان/ابريل.

وأغلقت 13 دولة مؤسساتها التعليمية، ما حرم نحو 300 مليون تلميذ في العالم من الدراسة.

وتتخذ العديد من البلدان إجراءات منع الدخول أو فرض حجر صحي على المسافرين الآتين من بلدان متأثرة بكورونا الجديد.

وفي السلفادور، منعت السلطات دخول أشخاص آتين من ألمانيا وفرنسا، كما كان الحال سابقا بالنسبة إلى المسافرين الآتين من الصين، كوريا الجنوبية، إيطاليا وإيران.

وسجّلت أميركا اللاتينية السبت أول وفاة جراء الإصابة بالفيروس، وكانت في الأرجنتين.