عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اِحمِ نفسك بالمعرفة: خمس معلومات خاطئة عن فيروس كورونا

اِحمِ نفسك بالمعرفة: خمس معلومات خاطئة عن فيروس كورونا
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

وسط ارتفاع وتيرة الأبحاث دون التوصل لحقائق طبية مؤكدة، تنتشر العديد من المعلومات الخاطئة التي يظن البعض أنها قد تقيه من الإصابة بفيروس مثل كورونا.

نقدم لكم أبرز المعلومات، أو بالأحرى الإشاعات، حتى يمكن للمرء حماية نفسه بأكبر قدر ممكن طبقاً لليزا ماراغاكس، مديرة قسم الوقاية من الأمراض بجامعة جون هوبكنز الأمريكية.

هل هناك لقاح للوقاية من الفيروس؟

لا.

حتى الآن لا يوجد أي مصل أو لقاح يقي الأشخاص من الإصابة بفيروس كورونا. لقد بدأ العلماء بالفعل العمل من أجل التوصل إلى لقاح آمن وفعال إلا أن هذا الأمر قد يستغرق شهوراً.

هل يوقي الثوم والخل والمياه المالحة من الإصابة بالفيروس؟

لا.

بل وقد يشكل استهلاك تلك المواد خطراً على صحة الأشخاص. ويبقى خيار الحرص على النظافة العامة وتكرار غسل الأيدي بالماء الساخن والصابون والإقلال من التفاعل الجسدي أو الاقتراب من الأشخاص قدر الإمكان هو الخيار الأفضل في الوقت الحالي. لذلك ينصح الأطباء بالبقاء في المنزل والابتعاد عن أنشطة الحياة اليومية عبر الحجر الذاتي.

هل نشأ الفيروس من أو تم نشره عمداً بواسطة الإنسان؟

لا.

عادة ما تظهر الفيروسات بشكل مستمر في الحيوانات مثل الخنازير أو الطيور أو الخفافيس ولكنها قد تتحور وتنتقل إلى الإنسان ومنه إلى أشخاص آخرين وهو ما يؤدي إلى انتشارها وتحوّلها إلى أوبئة.

هل يمكن الإصابة عبر بضائع قادمة من الصين؟

لا.

على الرغم من كون الصين بؤرة الفيروس الأولى إلا أن ما تم من أبحاث حتى الآن يظهر أن الفيروس لا يعيش لفترة طويلة على أسطح الأشياء وبالتالي لن يكون حياً وقت وصول الشحنة إلى مستلميها بعد عدة أيام أو أسابيع من انطلاقها من منشأها الصيني.

هل تحمي الأقنعة من الإصابة بالفيروس؟

نعم ولا.

شرح: يُمكن للكمامات الطبية الضيقة التي يرتديها الممرضون والممرضات حمايتهم من العدوى بالفيروس ولكن الأقنعة الأخرى لغير المحترفين ليست كافية لضمان عدم الإصابة به خاصة في ظل حاجة الأفراد إلى التخلص منها أثناء الأكل والنوم وغيرها من الأنشطة اليومية كما أن الفيروس يمكنه الانتقال إلى الأشخاص عبر الأعين أيضاً.