عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وباء كورونا: من صناعة الملابس الإيطالية الفاخرة إلى الأقنعة الواقية لمحاربة الفيروس

محادثة
euronews_icons_loading
امرأة تخيط أقنعة للوجه خاصة بالفرق الطبية في كاراكاس
امرأة تخيط أقنعة للوجه خاصة بالفرق الطبية في كاراكاس   -   حقوق النشر  أريانا كوبيلوس/أ ب
حجم النص Aa Aa

في ظل عدم توفره بالكميات المطلوبة، قرر مصنع إيطالي مختص في تصميم وخياطة ربطات العنق، استعمال بقايا القماش لديه لصناعة أقنعة للوجه، كي تحمي الأشخاص من عدوى الإصابة بفيروس كوفيد-19 (كورونا) المنتشر في البلاد.

وقال صاحب المصنع موريسيو تالاريكو إنه ينتج 10 آلاف قناع من القماش المتبقي مما خصص لربطات العنق، وبين موريسيو أن المبالغ التي سيجنيها من وراء بيع الأقنعة، سوف تخصص إلى منطقة كالابري في أقصى حنوب إيطاليا التي يتحدر منها، حتى يكون بمقدورها شراء معدات طبية، وأوضخ أنه ينبغي مساعدة الناس بما يقدر عليه.

وأوضح مسؤول في الشركة على صفحة موريسيو في موقع فيسبوك، كيف تتحول بقايا القماش التي يتم الاستغناء عنها عادة، إلى اقنعة أنيقة.

SoS CALABRIA ❤ Appello di Tiziano TALARICO Pres Naz Giovani Impr.Confavoro Ceo Talarico Cravatte

Publiée par Maurizio Talarico sur Mercredi 18 mars 2020

في السياق ذاته، بدأت شركة في منطقة بييمونتي الإيطالية لصناعة الملابس الفاخرة، إنتاج أقنعة قماشية للاستجابة للنقص في هذه السلعة. ويقول فابريتسيو ساكو مدير أحد مصانع شركة "ميروليو" في غوفوني في منطقة بييمونتي: "قررنا الأسبوع الماضي أن نتحرك عندما رأينا أن ثمة نقصا في الأقنعة الواقية".

وتوضح غرازييلا بالدينو مسؤولة المشغل في مصنع ألبا، أنه يتم إنتاج حوالى 500 قناع في اليوم. ويتكيف عمال ميروليو الذين يضعون الأقنعة مع الكارثة الصحية التي تهز بلادهم، وهم عادة ما يصنعون ملابس فاخرة لإيلينا ميرو، وهي علامة تجارية متخصصة في الأزياء الراقية للنساء البدينات.

ويقول ساكو إنه يمكن استخدام هذا القناع في العمل، كما أنه يوفر حماية للأشخاص الذين يتنقلون كثيرا، لأنه يقيم نوعا من الحاجز ضد القطرات الصغيرة، وهو ليس مصنوعا في سياق الطبي، لكنه حاجز ضد قطرات اللعاب من داخل القناع وخارجه.

ويشرح ساكو قائلا، إنه من الناحية العملية، عندما تصل القطرة إلى القناع فإنها لا تخترق القماش بل تنزلق، والجيد في هذا القناع أنه يمكن غسله.

تابعون على يورونيوز أيضا:

لأول مرة في الصين بؤرة الفيروس: عدم تسجيل أي إصابة جديدة محليّة المصدر

وباء كورونا: انحسار بالصين وتفش في أوروبا واتساع في أفريقيا والأمريكيتين.. آخر الأخبار لحظة بلحظة