عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بنغلادش تفرض "حجرا تاما" على مخيمات اللاجئين الروهينغا لمنع انتشار كورونا

محادثة
 لاجئون من مسلمي الروهينغا يجلسون في مخيم كوتوبالونج للاجئين في كوكس بازار ببنغلاديش   01/04/2020
لاجئون من مسلمي الروهينغا يجلسون في مخيم كوتوبالونج للاجئين في كوكس بازار ببنغلاديش 01/04/2020   -   حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

في إطار الإجراءات الوقائية التي تتخذها حكومات دول العالم لتطويق إنتشار فيروس "كورونا" المستجد، أعلنت سلطات بنغلادش فرض "حجر تام" الخميس في إقليم كوكس بازار جنوب شرق البلاد، حيث يعيش حوالي مليون من أفراد اتنية الروهينغا المسلمة في أكبر مخيم للاجئين في العالم.

وأفادت تعليمات رسمية أن المنطقة وضعت منذ مساء الأربعاء "في حجر تام - لا خروج ولا دخول - إلى أن يتحسن الوضع الحالي".

ويسود قلق عام من الضرر الذي يمكن أن يلحقه انتشار الوباء في مخيمات الروهينغا، التي تتألف من أكواخ مبنية من القصب والأقمشة وتضم مئات الآلاف من أفراد هذه الأقلية المضطهدة في بورما المجاورة.

وقال مفوض اللاجئين في بنغلادش، محبوب عالم طالوقدار "يمكن لخدمات توزيع المواد الغذائية العاجلة والخدمات الطبية فقط مواصلة العمل في المخيمات مع التزام حد أقصى من الحذر".

يشار إلى أن وكالات العمل الإنساني قد خفضت عدد موظفيها في المخيمات بنسبة ثمانين بالمئة.

وقال مفوض اللاجئين "لا نسمح بدخول المخيم لأي شخص سافر مؤخرا إلا إذا خضع لعزل كامل"، موضحا أن العاملين في القطاع الإنساني "منعوا من الدخول إلا لضرورة مطلقة".

ولم تسجل أي إصابة رسميا في هذه المخيمات الـ34 للاجئين في المنطقة، لكن ظهرت إصابة على بعد نحو أربعين كيلومترا منها. وبلغ عدد الإصابات في بنغلادش حتى الآن 218 بينما توفي عشرون شخصا بالفيروس.

ونصب الجيش والشرطة الخميس حواجز على محاور الطرق الرئيسية لكوكس بازار، التي يبلغ عدد سكانها نحو 3,4 ملايين نسمة، بمن فيهم لاجئو الروهينغا البالغ عددهم نحو مليون. وسيرت دوريات حول مخيمات اللاجئين وفي داخلها.