عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وباء كورونا: آخر المستجدات لحظة بلحظة

محادثة
CORRECTION Virus Outbreak Italy Reopening
CORRECTION Virus Outbreak Italy Reopening   -   حقوق النشر  Roberto Monaldo/LaPresse
حجم النص Aa Aa

أودى فيروس كورونا المستجدّ على الأقل بـ294 ألفا و199 شخصاً حول العالم منذ ظهر في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، حسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس الساعة 19,00 ت غ الأربعاء استناداً إلى مصادر رسميّة. وسُجّلت رسميّاً أكثر من أربعة ملايين و305 آلاف و340 إصابة في 196 بلداً ومنطقة. ولا تعكس الإحصاءات إلّا جزءاً من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولاً عدّة لا تجري فحوصا لكشف الفيروس إلا للحالات الأخطر. وبين هذه الحالات، أُعلن تعافي مليونا و473 ألفا و700 مصاب على الأقلّ. ومنذ الإحصاء الذي أُجري في الأمس الساعة 19,00 ت.غ، تمّ إحصاء تسجيل 5157 وفاة و82643 إصابة جديدة في العالم. والدول التي سجّلت أعلى حصيلة وفيّات جديدة هي الولايات المتحدة (1599) تليها البرازيل (881) والمملكة المتحدة (494). وسجّلت الولايات المتحدة التي ظهر فيها الوباء بداية شباط/فبارير، أعلى حصيلة إجماليّة للوفيّات بلغت 83249 من بين مليون و380 ألفا و465 إصابة. وأعلِن تعافي 230 ألفا و287 شخصاً على الأقلّ. وتحتلّ بريطانيا المرتبة الثانية بتسجيلها 33186 وفاة من بين 229 ألفا و705 إصابات. وتليها إيطاليا مع 31106 وفيات (222 ألفا و104 إصابات). وتحلّ إسبانيا رابعةً مع 27104 وفيات (228 ألفا و691 إصابة)، ومن ثمّ فرنسا مع 27074 وفاة (178 ألفا و60 إصابة). بين الدول الأكثر تضرّراً، سجّلت بلجيكا أعلى عدد وفيّات مقارنة بعدد السكّان، مع 76 وفاة لكلّ 100 ألف شخص، تليها إسبانيا (58) ثم إيطاليا (51) والمملكة المتحدة (49) وفرنسا (41). وحتّى اليوم، أعلنت الصين (بدون ماكاو وهونغ كونغ) 4633 وفاة و82926 إصابة (سبع أصابات جديدة بن الثلاثاء والأربعاء ولا وفيات جديدة)، بينما تعافى 78189 شخصا. ومنذ الساعة 19,00 من مساء الثلاثاء سجّلت ليسوتو أول إصابة بالفيروس. وسجّلت أوروبا 160 ألفا و846 وفاة من بين مليون و802 ألفا و322 إصابة حتّى الآن. وبلغ عدد الوفيّات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا معا 88638 من بين مليون و452 ألفا و661 إصابة. وسجّلت أميركا اللاتينيّة والكاريبي 23120 وفاة من أصل 405 آلاف و864 إصابة)، وآسيا 11207 وفيات (318 ألفا و732 إصابة) والشرق الأوسط 7814 وفاة (246 ألفا و834 إصابة)، وإفريقيا 2448 وفاة (70612 إصابة)، وأوقيانيا 126 وفاة (8316 إصابة). أُعدّت هذه الحصيلة استناداً إلى بيانات جمعتها مكاتب فرانس برس من السلطات الوطنية المختصّة وإلى معلومات نشرتها منظمة الصحة العالمية.

13.05.2020
20:05

فرنسا

تخطّت فرنسا الأربعاء عتبة 27 ألف وفاة بكوفيد-19 بعد تسجيل 83 وفاة إضافية في الساعات الأربع والعشرين الماضية، لكن عدد المصابين الذين يتلقون العلاج في وحدات العناية المركزة يواصل التراجع، وفق بيان لمديرية الصحة العامة. أوقع كوفيد-19 في فرنسا 27074 وفاة منذ الأول من آذار/مارس، لكن الضغوط التي تواجهها طواقم العناية المركزة تشهد تراجعا متواصلا وقد أصبح عدد المصابين الذين يتلقون العلاج في هذه الوحدات 2428 شخصا، وهي المرة الأولى منذ 24 آذار/مارس التي يتراجع فيها عددهم عن 2500، علما أن الحصيلة المسجلة الأربعاء أقل بـ114 شخصا عن تلك المعلنة الثلاثاء، بحسب المديرية.
13.05.2020
19:09

عودة ظهور إصابات في هونغ كونغ


سجّلت هونغ كونغ إصابتين جديدتين بفيروس كورونا المستجد وفق ما أعلن مسؤولون الأربعاء، ما يضع حدا لفترة 24 يوما لم تسجل فيها أي إصابة جديدة بكوفيد-19 بدأت خلالها المدينة تخفيف قيود التباعد الاجتماعي المفروضة لاحتواء الوباء. وكانت المدينة التي تعتبر مركزا ماليا على بعد أربعة أيام فقط من بلوغ فترة 28 يوما من دون إصابات جديدة يعتبرها علماء الأوبئة مؤشرا أساسيا للتغلّب على الوباء. لكن المسؤولين أعلنوا الأربعاء أن الفحوص أظهرت إصابة امرأة تبلغ 66 عاما وحفيدتها البالغة خمس سنوات بالفيروس. واعتبر المسؤولون الصحيون أن الإصابتين هما حالتان محلّيتان للعدوى، وأكدوا أن العمل جار لكشف ملابساتهما. وقال الطبيب تشونغ شوك-كوان للصحافيين "إنها (المرأة) لم تسافر. وعائلتها لم تسافر ولم يختلطوا بأشخاص ثبتت إصابتهم"، مضيفا أن المسؤولين يعتزمون إجراء فحوص لجيرانها. وفي الأسابيع الثلاثة الأخيرة سجّلت المدينة 24 إصابة لدى وافدين من خارج هونغ كونغ، وقد وضعوا في الحجر الصحي. وتثير الإصابات الجديدة المخاوف من تفشي موجة ثانية للوباء. وعلى الرغم من قربها من الصين القارية والترابط القائم بينهما، لم تسجل هونغ كونغ إلا نحو ألف إصابة وأربع وفيات علما أنها أجرت حملة اختبارات كشف واسعة النطاق وتعقّب للمخالطين.
13.05.2020
18:53

إنقاذ موسم السياحة الأوروبي

دعت المفوضية الأوروبية الأربعاء إلى عودة تدريجية للنشاط السياحي لإنقاذ الموسم الصيفي، مشجّعةً الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على إعادة فتح حدودها الداخلية بشكل تدريجي. وصرّح وزير الداخلية الألماني هورست شيهوفر الأربعاء أن ألمانيا، كما جيرانها فرنسا والنمسا وسويسرا، "وضعت لنفسها هدفاً واضحاً هو العودة إلى حرية التنقل في أوروبا اعتباراً من منتصف حزيران/يونيو" بشرط أن يكون الوباء تحت السيطرة.
13.05.2020
18:50

تشيلي

أصدرت حكومة تشيلي قرارًا بفرض حجر صحي إلزامي كامل في العاصمة سانتياغو الأربعاء بعد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا بنسبة 60 بالمئة في الساعات الـ24 الماضية. وقال وزير الصحة خايمي ماناليتش إنّ "الإجراء الأكثر قسوة الذي يجب أن أعلنه هو الحجر الصحي الكامل في سانتياغو الكبرى"، وهي موطن 80 بالمئة من الإصابات التي يزيد عددها عن 34 ألف في البلاد. وقال ماناليش إن الإغلاق، الذي سيطبق في العديد من المناطق التي تم فيها رفع إجراءات الحجر الصحي أخيرا، كان ضروريًا بعد تسجيل 2260 إصابة جديدة و12 حالة وفاة في الـ 24 ساعة الماضية 
13.05.2020
17:40

مصر

أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 12 وفاة و338 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الماضية.
13.05.2020
15:47

أول حالة في ليسوتو

أفادت وزارة الصحة في مملكة ليسوتو الإفريقية الصغيرة، التي كانت لغاية الآن الدولة الوحيدة في القارة التي بقيت بمنأى عن هذا الوباء، عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد. وذكرت الوزارة في بيان إن الإصابة تم تسجيلها إثر إجراء 81 فحصا الأسبوع الماضي على أشخاص قادمين من جنوب إفريقيا والسعودية. وفرضت سلطات هذه المملكة الجبلية الصغيرة المتداخلة مع جنوب أفريقيا حجرا تاما لمدة ستة أسابيع على سكانها البالغ عددهم مليوني نسمة، وتم فكه في 6 أيار/مايو. ورغم تمكن اقتصادها من التعافي، إلا أن حدود ليسوتو بقيت مغلقة حتى إشعار آخر، وفرض رئيس الوزراء توماس تابانيه ارتداء الكمامة الواقية في الأماكن العامة. وتم تسجيل أول إصابة بوباء كوفيد-19 في القارة في شباط/فبراير في مصر. ولا تزال جنوب أفريقيا الدولة الأكثر تضرراً من الوباء في أفريقيا، حيث تم تسجيل أكثر من 11 ألف إصابة بينها أكثر من 200 حالة وفاة، وفق الحصيلة الرسمية لغاية الآن.
13.05.2020
12:05

روسيا تسجل أكثر من عشرة آلاف إصابة جديدة بكورونا

 سجلت روسيا مجددا الأربعاء أكثر من عشرة آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد غداة بدء تخفيف حذر لاجراءات العزل. ومنذ الثلاثاء باتت روسيا ثاني دولة في العالم من حيث عدد الإصابات. لكن معدل الوفيات فيها يبقى منخفضا مقارنة مع دول أخرى مع 2212 وفاة. والثلاثاء سمحت عدة مناطق روسية، أقل تضررا من الوباء مقارنة مع العاصمة، لبعض المتاجر بإعادة فتح أبوابها. لكن غالبية الأماكن العامة تبقى مغلقة بما في ذلك المطاعم فيما لا تزال التجمعات محظورة حتى إشعار آخر. واستأنفت الصناعات والورش العمل أيضا بما يشمل موسكو. والعاصمة الروسية، البؤرة الأساسية للوباء، لا تزال خاضعة لاجراءات عزل بشكل كامل تقريبا رغم أنها لا تحترم بدقة على الدوام. وبات وضع الكمامات وقفازات الوقاية إلزاميا في وسائل النقل العام والسوبرماركت. وإذا كانت روسيا لا تزال خلف الولايات المتحدة بفارق كبير بالنسبة لعدد الإصابات، إلا أنها تسجل منذ بدء أيار/مايو أكثر من عشرة آلاف إصابة جديدة يوميا. وأعلن الناطق باسم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ديميتري بيسكوف الثلاثاء أنه مصاب بالمرض على غرار رئيس الوزراء ميخائيل ميشوستين ووزيرين وعدة نواب. وتؤكد روسيا التي وصل إليها الوباء بعد دول أوروبا الغربية، أن انخفاض معدّل الوفيات يعود إلى أنها أمرت منذ آذار/مارس بعزل المسافرين القادمين من الدول المتأثرة بالفيروس وكذلك السكان المعرضين للخطر وأعادت تنظيم نظامها الاستشفائي. ويعتبر منتقدون أن السلطات لا تأخذ بالاعتبار وفاة الآلاف ويشتبهون بأنها تعزو سبب وفاة مصابين بكوفيد-19 إلى أسباب أخرى.
13.05.2020
11:59

ألمانيا تسعى الى إعادة فتح حدودها منتصف حزيران/يونيو

 أعلنت ألمانيا الأربعاء أنها تسعى الى رفع القيود على حركة التنقل على حدودها التي وضعت في إطار التدابير للوقاية من فيروس كورونا المستجد، في منتصف حزيران/يونيو، وفق وزير الداخلية هورست شيهوفر. وقال وزير الداخلية في مؤتمر صحافي إن ألمانيا، كما جيرانها فرنسا والنمسا وسويسرا، "وضعت لنفسها هدفا واضحا هو العودة الى حرية التنقل في أوروبا اعتبارا من منتصف حزيران/يونيو" بشرط أن يكون الوباء تحت السيطرة. وأكد أن هذه الدول اتفقت على تمديد القيود السارية لمدة شهر اعتبارا من 16 أيار/مايو لكن مع تخفيفها بعض الشيء. وقال إن الضوابط لن تكون منهجية بعد الآن. وأوضح الوزير الألماني أن الحدود مع لوكمسبورغ ستفتح بالكامل اعتبارا من السبت، معربا عن "ثقته" في التوصل الى حل مع الدنمارك في الأيام المقبلة. وفرضت ألمانيا قيودا في منتصف آذار/مارس على حدودها مع الدول المجاورة بهدف احتواء انتشار فيروس كورونا المستجد. وسمح فقط للعاملين عبر الحدود أو شاحنات نقل المواد الغذائية بالمرور، وحظرت الزيارات ذات الطابع الخاص. وتكثفت الدعوات لإعادة فتح الحدود سريعا في الأيام الماضية في ألمانيا مع تباطوء انتشار الوباء الذي دفع بدول عدة الى بدء تخفيف إجراءات العزل. كما أطلقت النمسا ولوكسمبورغ دعوات في هذا الصدد. من جهة أخرى، أصدرت ألمانيا تحذيرا من السفر السياحي الى الخارج حتى منتصف حزيران/يونيو. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في بيان "بالنسبة لأوروبا، سيكون بالتأكيد من الممكن رفع التحذير على السفر في وقت أقرب مقارنة مع وجهات أخرى". وتستعد المفوضية الأوروبية لكي تقدم الأربعاء توصيات لإنقاذ موسم الصيف السياحي الذي تضرر بشدة من جراء أزمة الوباء. ودعت الدول الأوروبية الى إعادة فتح حدودها الداخلية تدريجيا. 
13.05.2020
09:22

البرازيل تسجل أكبر حصيلة يومية لوفيات كورونا

 أعلنت وزارة الصحة البرازيلية أنها سجلت 881 وفاة مرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الساعات ال24 الأخيرة في أكبر حصيلة يومية منذ بدء انتشار وباء كوفيد-19. وبلغت حصيلة الوفيات في البرازيل بذلك 12 ألفا و400 حالة. وسجلت أكبر حصيلة وفيات يومية سابقة في الثامن من أيار/مايو وبلغت 751 حالة. وارتفع عدد الإصابات المؤكدة الجديدة في الساعات ال24 الأخيرة 9258 ليبلغ العدد الإجمالي للمصابين بذلك 177 ألفا و589 حسب الوزارة. ويعتبر الخبراء الأرقام التي تعلنها سلطات هذا البلد الذي يتجاوز عدد سكانه ال210 ملايين نسمة، أقل من العدد الفعلي، مشيرين إلى أن البرازيل لا تملك الوسائل لفحص السكان على نطاق واسع. وقدرت دراسة قام بها باحثون برازيليون ونشرت الأسبوع الماضي ب 1,6 مليون عدد المصابين في البرازيل حتى الرابع من أيار/مايو، وهو عدد أكبر ب15 مرة من العدد الرسمي الذي كان حينذاك 107 آلاف و780 حالة. وقال أحد معدي الدراسة دومينغو ألفيس من جامعة ساو باولو لوكالة فرانس برس إن البرازيل "لم تجر فحوصا إلا للأشخاص الذين يذهبون إلى المستشفيات أي الحالات الخطيرة". وأضاف "بالمعطيات المتوفرة، لدينا إمكانيات قليلة في رؤية الصورة بأكملها"، مشيرا إلى أنه "لا يوجد سياسة حقيقية لإدارة الوباء ونرى الوباء يتطور بسرعة". 
13.05.2020
08:12

فرنسا تدعو الصين إلى "تركيز كل اهتمامها" على مكافحة كوفيد-19 في إطار الخلاف حول تايوان

رفضت فرنسا الأربعاء انتقادات الصين لعقد الأسلحة مع تايوان، داعية بكين إلى "التركيز" بدلا من ذلك على المكافحة الجماعية لوباء كوفيد-19. وقالت وزارة الخارجية الفرنسية غداة تحذير وجهته بكين إلى باريس حول بيع معدات عسكرية فرنسية إلى تايوان "في مواجهة أزمة كوفيد-19، يجب أن يتركز كل اهتمامنا وجهودنا على مكافحة الوباء".