عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تقرير: أعداد الوفيات جراء كورونا في نيويورك تفوق العدد المعلن

محادثة
Leonardo Cabana,Raphael Benevides
Leonardo Cabana,Raphael Benevides   -   حقوق النشر  John Minchillo/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

عددُ الوفيات جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجد في نيويورك، قد يكون أكبر من العدد المعلن عنه في المدينة، وفقاً لتقرير أصدره المركز الأمريكي لمكافحة والوقاية منها، يوم الاثنين.

ويقول التقرير: "إنه خلال المدّة الواقعة ما بين الحادي عشر من شهر آذار/مارس الماضي والثاني من شهر آيار/مايو الجاري، تجاوز عدد الوفيات في المدينة العدد المتوقع للوفيات (من قبل الباحثين) خلال المدّة الزمنية المذكورة، وذلك بمقدار 24 ألف حالة وفاة تقريباً، وهذا يعني أن ثمة 5300 حالة وفاة يجب أن تضاف إلى الأرقام الرسمية للوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا خلال تلك الأسابيع".

ووفقاً للباحثين في إدارة الصحة والسلامة العقلية بمدينة نيويورك، "فإن بعضاً من الوفيات التي تجاوزت العدد المتوقع يمكن أن تكون لمصابين بكوفيد-19 لم يصار إلى حسابها ضمن وفيات كورونا، بسبب حدوث حالة الوفاة في المنزل حيث لم يدرك مقدمو الخدمات الطبية أن الوفاة حدثت بسبب الإصابة بالفيروس المذكور، ويجدر ذكره هنا أن فيروس كورونا لا يصيب الجهاز التنفسي فقط، وأنما يمكن أن يصيب الجهاز الهضمي والدورة الدموية وغيره".

وحسب الباحثين، فقد يكون من ضمن أسباب زيادة عدد الوفيات هو تداعيات الفيروس على أداء القطاع الصحي، ذلك أن الخوف من الإصابة قد يدفع لإحداث ضغط هائل على المشافي من قبل الأشخاص الذين يعتقدون أنهم مصابون بالكورونا، ما من شأنه أن يعيق تقديم الرعاية الصحية للأشخاص الذين يعانون أمراضاً تتطلب عناية مشددة، كأمراض القلب ومرض السكري.

ويشير التقرير إلى التحديات التي تواجهها السلطات في تحديد الخسائر البشرية لأزمة كورونا، إذ يُعتقد أن حالات الوفاة جراء الإصابة بالفيروس لا تُحتسب جميعها، ويرجع ذلك إلى وجود فجوات في الأنظمة المعتمدة والآليات المتبعة لتسجيل أسباب الوفاة.

مدينة نيويورك، سجّلت لغاية يوم الأحد الفائت، نحو 14800 حالة وفاة تم فيها تأكيد الإصابة بفيروس كورونا، وثمة 5200 حالة وفاة أخرى يحتمل أنها كانت بسبب الإصابة بالفيروس، لكن الأطباء لم يكونوا متأكدين بما يكفي لإدراج فيروس كورونا في شهادة الوفاة.

وتعدّ نيويورك مركز تفشي الوباء في الولايات المتحدة. ومنذ بداية شهر آذار/مارس الماضي، ذكرت المصادر الطبية في المدينة أن أكثر من 184 ألف حالة إصابة بكوفيد-19، وفقاً لما نشرته جامعة جونز هوبكنز.