رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ تؤيد تطبيق القانون حول الأمن القومي "في أقرب وقت ممكن"

الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام تحضر الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني
الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام تحضر الجلسة الافتتاحية للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني Copyright أ ف ب
بقلم:  Euronews
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يقضي مشروع القانون بتعزيز "آليات التطبيق" في مجال "حماية الأمن القومي" في المستعمرة البريطانية السابقة التي عادت إلى الصين في 1997.

اعلان

أكدت رئيسة السلطة التنفيذية لهونغ كونغ كاري لام الجمعة أنها مستعدة "لتعاون كامل" مع بكين من أجل تطبيق القانون حول الأمن القومي الذي تنوي السلطات الصينية تطبيقه في المنطقة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي.

وقدم النظام الشيوعي إلى البرلمان مشروع قانون يهدف إلى منع "الخيانة والانفصال والتمرد والتخريب" في هونغ كونغ، ردا على التظاهرات الحاشدة التي نظمتها المعارضة الديموقراطية العام الماضي.

وفي وقت سابق، صعدت الصين لهجتها حيال التيار المناهض لبكين في هونغ كونغ ورفعت إلى البرلمان الجمعة قانونا حول "الأمن القومي" في المدينة التي تتمتّع بشبه حكم ذاتي وشهدت العام الماضي إحتجاجات ضخمة. وحذرت واشنطن على الفور بكين من قانون "مزعزع جدا للاستقرار".

وطرح القانون للبحث خلال الجلسة السنوية للجمعية الوطنية الشعبية التي تبدأ أعمالها الجمعة في بكين، كما أعلن الخميس للصحافيين المتحدث باسمها تشانغ يسوي. والبرلمان الصيني هو غرفة التشريع للحزب الشيوعي ومن المؤكد أنه سيتم إقرار هذا النص. ويرجح أن تثير هذه الخطوة إضطرابات في المدينة.

وأعلن النائب الداعم للديمقراطية دنيس كووك من هونغ كونغ مساء الخميس "أود فقط أن أقول للأسرة الدولية إن ذلك سيكون نهاية هونغ كونغ"، متهما بكين ب"الإخلاف بوعدها".

ويقضي مشروع القانون بتعزيز "آليات التطبيق" في مجال "حماية الأمن القومي" في المستعمرة البريطانية السابقة التي عادت إلى الصين في 1997.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مؤيّدو الديمقراطية في موقع أصعب في الذكرى الأولى لاحتجاجات هونغ كونغ

العودة إلى التظاهر في هونغ كونغ احتجاجا على مشروع قانون "للأمن القومي"

أربع سفن عملاقة للرحلات ترسو في ميناء شنغهاي في آن واحد