عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كيف تتكيف مدينة فرانكفورت الألمانية مع الارتفاع المستدام بدرجات الحرارة؟

euronews_icons_loading
كيف تتكيف مدينة فرانكفورت الألمانية مع الارتفاع المستدام بدرجات الحرارة؟
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

أهلاً بكم في كلايمت ناو، مجلتنا الشهرية الفريدة لإطلاعكم على ما يحدث على كوكبنا.

في تقريرنا بعض الأفكار الرائعة - كيف تهدف فرانكفورت للتغلب على الحرارة من خلال التخطيط الحضري الذكي؟

تقول لارا ماريا مور ، مديرة مشروع "FRANKFURT FRESHENS UP" :"إذا أخذنا أسطح المنازل الآن وجعلناها خضراء أيضًا، فإننا نكسب مساحة خضراء هائلة وتبريدًا للمدينة".

لنلقي نظرة أولاً على بيانات خدمة كوبرنيكوس لتغير المناخ.

عالمياً، يمكننا القول أن حزيران/ يونيو 2020 كان الأشد حرارة، مع نصف درجة مئوية فوق معدل ​​1981-2010.

إذا ألقينا نظرة على خريطة جنوح درجات حرارة الهواء السطحي ، نرى أن أجزاء من أفريقيا وأجزاء كثيرة من الأمريكيتين كانت أكثر دفئًا من المعدل.

في جنوب أوروبا كان الطقس أكثر برودة من المعدل ​​، وفي الدول الاسكندنافية ووسط أوروبا كان الطقس أكثر دفئاً الشهر الماضي.

Wilks, Jeremy/

لكن القصة الكبرى كانت في سيبيريا، حيث كان العام حتى اللحظة أكثر دفئًا من المعدل.

نرى في هذه المنطقة الشاسعة أن بعض المناطق كانت أبرد الشهر الماضي، لكن سيبيريا القطبية شهدت موجة حر مستدامة في حزيران/ يونيو، مع 38 درجة سجلت في مدينة فيرخويانسك القطبية الشمالية.

Wilks, Jeremy/

هناك العديد من العوامل التي تلعب أدواراً هنا. يقول مارتن ستندل من المعهد الدنماركي للأرصاد الجوية:

"لقد دخلنا بالفعل في ربيع أكثر دفئًا من المعتاد، ولدينا الآن بالفعل، ولعدة أسابيع متتالية، نظام حجب عالي الضغط في منطقة شمال سيبيريا ، وفي حزيران/ يونيو وتموز/ يوليو بالطبع لدينا شمس منتصف الليل، لذا تشع الشمس تحت هذا الضغط العالي بشكل أو بآخر على مدار الساعة، ما أدى إلى درجات حرارة دافئة جدًا"

يحملنا ملف موجات الحر إلى صلب تقريرنا، حيث أردنا معرفة كيف تتكيف مدن أوروبا مع ارتفاع درجات الحرارة عالمياً.

في 2018 كانت فرانكفورت المدينة الأكثر دفئًا في ألمانيا مع متوسط حرارة بلغ 12.9 درجة مئوية. ومع ذلك، فإن مدناً ألمانية سجلت معدلات أعلى خلال العقد الماضي. هي: كولونيا وشتوتغارت وهايدلبرغ.

ConstellR GmbH, a spin-off from Fraunhofer Institute for High-Speed Dynamics
صورة لفرانكفورت والمنطقة المحيطة بها التقطت بواسطة الأقمار الصناعية الساعة 10.15 صباحًا بالتوقيت المحلي في 24 حزيران/ يونيو 2020ConstellR GmbH, a spin-off from Fraunhofer Institute for High-Speed Dynamics

توجه مراسلنا دينيس لوكتييه إلى فرانكفورت، إحدى أكثر مدن ألمانيا دفئاً ليلقي نظرة عن كثب.

امتدادات من الأراضي الخضراء، هي ما يشكل أحد أشكال "ممرات التهوية" في فرانكفورت، وهي مناطق تم إبعادها عمداً عن المباني العالية للسماح بتدفق هواء أكثر برودة من الريف إلى وسط المدينة.

في مدينة سجلت فيها درجات الحرارة رقماً قياسياً جديداً تجاوز 40 درجة العام الماضي (الرقم القياسي الرسمي لدرجات الحرارة القصوى لمدينة فرانكفورت من خدمة الطقس الألمانية DWD هو + 40.2 درجة مئوية ، تم تسجيله في عام 2019) هذا جزء من جهد مدروس للتكيف مع تغير المناخ.

الفرق في درجة حرارة الهواء بين الضواحي الريفية وداخل المدينة يصل إلى 10 درجات. ممرات التهوية تحمل الكثير من الهواء، مثلاً، تسمح "Luftleitbahn" على نهر Nidda بتدفق ما يصل إلى 40 ألف متر مكعب من الهواء البارد في الثانية إلى المدينة في ليالي الصيف، يقول هانز جورج دانرت: "بالطبع ، علينا أولاً أن ننظر إلى المدينة بأكملها ونربط مناطق الهواء البارد المنعش بالمدينة بـ"ممرات التهوية" كما نرى هنا. كذلك يجب أن تكون هناك جزر خضراء صغيرة في المدينة: حدائق، وأشجار، وجادات، وتدابير محددة للغاية ، كضمان الوصول المجاني إلى مياه الشرب بوضع نوافير الشرب التي حول المدينة".

جزر فرانكفورت الخضراء تنمو، حرفياً.

تفرض المدينة الآن وجود سقف أو واجهة خضراء في المباني الجديدة، كما تدعم الأسطح الخضراء في الممتلكات الخاصة.

تعمل النباتات على تبريد البيئة، التبخر في أوراقها يطرد الحرارة من الهواء.

انخفاض درجة الحرارة الإشعاعية من السقف يقلل مباشرة من درجة حرارة الهواء فوق السقف، مما يخفض درجة الحرارة التي نشعر بها في المدينة. يمكن أن يكون للسقف الأخضر درجة حرارة إشعاعية تصل إلى 40 درجة مئوية أقل من سقف مظلم تقليدي بحسب هانز جورج دانرت، إلا أنه لا يمكن تحديد التغير في درجة حرارة الهواء من السقف الأخضر بشكل ثابت، حيث أنه يعتمد على لون السقف مسبقًا، ورطوبة وكثافة السقف الأخضر ، والبيئة الديناميكية حول المبنى.

وفقاً للارا ماريا مور مديرة مشروع "FRANKFURT FRESHENS UP" في قسم البيئة في فراكفورت فإن "للأسقف الخضراء العديد من الآثار الإيجابية: فهي تحمي المبنى ، وتعزله وتبرده. وهذا يوفر أيضًا بعض التكلفة. كذلك تعزل الضوضاء، ويتم عبرها ترشيح الغبار الناعم بواسطة النباتات، ويتم تخفيف آثار الأمطار الغزيرة من قبل الركيزة التي تمتص المطر. بالإضافة إلى ذلك، يحصل كل من في المبنى على موطن جديد، مثل الحشرات والطيور".

إدارة المياه نقطة تركيز أخرى، منطقة وسط المدينة تعني مزيداً من الأسطح المسامية للسماح لعملية التبخر بالقيام بتبريد الشوارع. أما خارج المدينة، فيعني إنشاء ممرات مائية لجمع مياه الأمطار.

التغييرات صغيرة، لكن متوسط ​​درجة الحرارة يرتفع كل عقد، ويريد المسؤولون الحفاظ على المدينة مريحة وقابلة للعيش. يقول موريس فاغنر، المختص بالجغرافيا في قسم البيئة في فرانكفورت: "إذا لم نفعل شيئًا الآن، ستكون العواقب واضحة بالطبع: بالنسبة للفئات المعرضة للخطر، يمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة، بما في ذلك الوفاة المبكرة بسبب الحر. ولكن أيضًا الأشخاص الأكثر شباباً والأكثر صحة و لا ينتمون إلى الفئات المعرضة للخطر: سيعانون كذلك. وبشكل عام ، ستفقد المدن جودة الحياة تمامًا إذا لم يتم اتخاذ أي إجراء".