شهادة من رحم الجحيم والدمار .. ناج من انفجار مرفأ بيروت يروي ليوروينوز

انفجار مرفأ بيروت
انفجار مرفأ بيروت Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  Mariam Chehab
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

شهادة من رحم الجحيم والدمار .. ناج من انفجار مرفأ بيروت يروي ليوروينوز

اعلان

حين ينادي القدر إنسانا ليصبح قاب قوسين أو أدنى من حتفه، ثم يتمهل قدره مجدداً قائلاً: على رسلك، اللحظة لم تحن بعد..

أنطوني مرشاق، مخرج لبناني يعمل في قناة لبنانية محلية، كاد أن يكون في عداد الضحايا الذين قضوا في الانفجار الضخم الذي هز مرفأ بيروت يوم الثلاثاء، وأسفر عن سقوط أكثر من 150 قتيلاً وإصابة أكثر من خمسة آلاف آخرين وتشريد نحو 300 ألف من سكان العاصمة ممن تصدّعت منازلهم أو تضررت بشدة، وفق محافظ بيروت مروان عبود.

اتفق مرشاق وصديق له على اللقاء في منطقة مار مخايل القريبة من مكان الكارثة، ليقع الانفجار، ويصاب بجروح متوسطة.

لماذا وكيف؟

لحظات معدودة كانت، لكنها كدهر كامل لدى من عاشها.

لا يزال أنطوني، الشاب اللبناني ذو الـ 30 عاما تحت أثر الصدمة وهولها. لم يفهم ما جرى في ذلك اليوم المشؤوم، شأنُه شأن ملايين اللبنانيين، ممن يريدون اليوم جوابا على سؤال واحد: لماذا وكيف حلت هذه الكارثة؟.

أنطوني يروي لـ"يورونيوز" ما عاشه بعد أن كُتب له عمر جديد.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ماذا نعرف عن انفجار بيروت؟

خطة لبنانية فرنسية لإعادة بناء ميناء بيروت بعد نحو 4 سنوات من الانفجار الضخم

مقتل 6 أشخاص وجرح آخرين في انهيار مبنى سكني في لبنان