عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الضغوط تتزايد لدفع مفوض التجارة الأوروبي إلى الاستقالة

محادثة
euronews_icons_loading
 مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة فيل هوغان
مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة فيل هوغان   -   حقوق النشر  Virginia Mayo
حجم النص Aa Aa

تزداد الضغوط يوما بعد يوم على مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة فيل هوغان لتقديم استقالته من منصبه. فقد اضطر مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة إلى الاعتذار يوم الأحد عقب حضوره عشاء نظمته جمعية الغولف البرلمانية الإيرلندية انتهك خلاله تدابير الوقاية من وباء كوفيد-19.

يورونيوز
مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة فيل هوغانيورونيوز

وحضر العشاء وزير وقاض في المحكمة العليا وعدد كبير من النواب، بعد 24 ساعة فقط من إعلان الحكومة فرض قيود جديدة تتعلق بفيروس كورونا المستجد. كما طالبت السلطات بتعزيز القيود المفروضة على التجمعات التي تمنع وجود أكثر من ستة أشخاص في مكان مغلق.

وكان هوغان النائب في البرلمان من 1987 إلى 2014 ووزير البيئة من 2011 إلى 2014 قد أكد أنه حضر العشاء “بعدما فهم بشكل واضح أن المنظمين والفندق الذي جرى فيه العشاء أكدا أن ترتيبات اتخذت لاحترام توجيهات الحكومة”.وتسبب الحادث في سلسلة استقالات في صفوف النخبة السياسية في إيرلندا، وقال هوغان في بيان "أود الاعتذار بشكل كامل وبدون تحفظ لحضوري"

لكن الناطق باسم رئيس الوزراء الإيرلندي صرح أن "اعتذارات المفوض متأخرة… يجب أن يتحدث بالتفصيل ويوضح مبادرته".

ولأن المصائب قد لا تأتي فرادى، فقد قامت الشرطة الإيرلندية بتوقيف مفوض الاتحاد الأوروبي للتجارة فيل هوغان حين سافر على متن سيارته صوب منطقة وضع ساكنوها تحت الحجر الصحي وكان بصدد استخدام هاتفه النقّال وهو يقود سيارته.

يورونيوز
دانا سبينانت ، نائب المتحدث الرسمي باسم المفوضية الأوروبيةيورونيوز

وتقول دانا سبينانت ، نائب المتحدث الرسمي باسم المفوضية الأوروبية "هذه مسألة تتطلب تقييماً دقيقاً من جانبنا، إنها مسألة ينبغي أن نتحرى تفاصيلها".

رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين طالبت من جهتها من المفوض الأوروبي للتجارة مزيدا من التوضيحات بشأن ما جرى والاتهامات التي شملته أيضا من خلال تقديم تقرير كامل حول مقتضيات الأمر.

ويعتبر الحادث اختبارا مثيرا للغاية بالنسبة للمفوضية الأوروبية..فكيف سيقدم المفوض الأوروبي للتجارة تقريره وأمام أي لجنة يكون ملزما بإعطاء توضيحات بشأن ما جرى؟

viber