موراتينوس: إهانة الأديان والرموز الدينية تسبّب الكراهية والتطرّف العنيف

ميغيل آنخل موراتينوس
ميغيل آنخل موراتينوس Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

موراتينوس: إهانة الأديان والرموز الدينية تسبّب الكراهية والتطرّف العنيف

اعلان

دعا الممثّل الأعلى لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة ميغيل-أنخيل موراتينوس الأربعاء إلى "الاحترام المتبادل لكلّ الديانات والمعتقدات"، من دون أن يتطرّق مباشرة لدفاع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن الحقّ في نشر رسوم كاريكاتورية تمثل النبي محمد. 

وقال المتحدّث باسم موراتينوس في بيان إنّ الممثّل الأعلى "يتابع بعميق القلق التوتّرات المتصاعدة وحالات التعصّب التي أثارها نشر رسوم كاريكاتورية ساخرة تمثّل النبي محمد ويعتبرها المسلمون مهينة ومسيئة للغاية"، وأضاف أنّ "الرسوم الكاريكاتورية الاستفزازية أثارت أيضاً أعمال عنف ضدّ مدنيين أبرياء تعرّضوا لهجوم بسبب دينهم أو معتقدهم أو عرقهم"، من دون مزيد من التوضيح.

 وشدّد موراتينوس في بيانه على أنّ "إهانة الأديان والرموز الدينية تسبّب الكراهية والتطرّف العنيف ممّا يؤدّي إلى استقطاب المجتمع وتفكّكه". 

وتصاعدت في الأيام الماضية الانتقادات الموجهة إلى ماكرون على خلفية تصريح دعم فيه حرية تصوير النبي محمد في رسوم كاريكاتورية ساخرة وألقاه خلال مراسم تكريم أقيمت للمدرس سامويل باتي الذي قتل بقطع رأسه في 16 تشرين الأول/أكتوبر بيد روسي شيشاني إسلامي متشدّد لأنه عرض هذه الرسوم على تلامذته في المدرسة خلال صفّ حول حرية التعبير. 

وأثار دفاع ماكرون عن حقّ وسائل الإعلام في السخرية من الأديان احتجاجات غاضبة في العديد من دول العالم الإسلامي حيث خرجت تظاهرات مندّدة بتصريحاته، كما أُطلقت حملة لمقاطعة السلع الفرنسية في عدد من الدول، في حين تضامن مع الرئيس الفرنسي العديد من نظرائه الأوروبيين.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مجلس حكماء المسلمين يعتزم مقاضاة شارلي إيبدو و"كل من يسيء للإسلام"

مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يتبنى قرارًا يدين حرق القرآن

"ثرواتكم ستذهب لمن لديهم الكثير من الأطفال".. مودي يواجه انتقادات حادة بعد خطاب "معاد للمسلمين"