عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجنس في زمن كورونا.. تراجع مبيعات الواقي الذكري وازدهار في تجارة اختبارات الحمل

محادثة
اختبار الحمل
اختبار الحمل   -   حقوق النشر  Julia Fiedler from Pixabay
حجم النص Aa Aa

لم تكن فاتورة فيروس كورونا ثقيلة فقط على الاقتصاد العالمي بل كان لهذا الوباء القاتل الذي ظهر منذ عام تقريبا وأودى بحياة الملايين تأثيرا واضحا على الشركات المصنعة للواقيات الذكرية.

ومن بين هذه الشركات، "تشيرش آند دوايت" الأمريكية التي أفادت عن تراجع مبيعات الواقي الذكري للشركة بنسبة 6٪ خلال الربع المنتهي في 30 سبتمبر/أيلول. وجاء هذا الانخفاض بعد تراجع نسبته 13 بالمئة شهدته مبيعات الشركة في الأشهر السابقة بسبب الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي للتقليل من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

فهل تشهد الولايات المتحدة ودول العالم طفرة في المواليد في الأشهر المقبلة؟

في سبتمبر/أيلول أكد الرئيس التنفيذي للشركة ماثيو فاريل، أن سبب هذا التراجع يعود إلى تراجع ممارسة الجنس لتقليل مخاطر الإصابة بفيروس كورونا والتزام الناس بمعايير السلامة.

في المقابل أبلغت "تشيرش آند دوايت" أيضًا عن ارتفاع مبيعات اختبارات الحمل المبكرة.

وقال فاريل إنه من الممكن أن نشهد في المستقبل موجة ولادات جديدة "بيبي بوم".

هذا وأشارت الشركة إلى أن المبيعات الإجمالية لهذه الاختبارات قد ارتفعت بنسبة 14 بالمئة خلال فترة الإغلاق الكلي ومع وجود العملاء في منازلهم بعد زيادة الطلب على منتجات أخرى مثل صودا الخبز وغيرها من المنتجات التي ساهمت بتعويض الخسائر التي نجمت عن تراجع بيع الواقيات الذكرية.

وهوت أسهم" تشيرش آند دوايت" في نيويورك، بنسبة 6.5 بالمئة أي إلى 82.52 دولارًا يوم الخميس ويعد هذا الهبوط الأكبر الذي يتم تسجيله منذ مارس/آذار. بينما شهد السهم طفرة سعرية غير مسبوقة خلال الفترة السابقة وصلت إلى 25 بالمئة.

في روسيا.. الوضع مختلف

الوضع كان مختلفا في روسيا، حيث ذكرت دراسة أعدتها مؤسسة محلية أن مبيعات العوازل الطبية الذكرية ارتفعت في روسيا خلال شهر مارس/آذار مقارنة بالمبيعات خلال الفترة عينها من العام الماضي.

اختبارات الحمل في فرنسا

في سياق متصل، ذكر المرصد الفرنسي الخاص بالمبيعات في المراكز التجارية الكبيرة والسوبرماركت ارتفاع الطلب بشكلٍ ملحوظ على اختبارات الحمل في البلاد خلال فترة الحظر الكلي التي فرضتها السلطات لكبح استشراء فيروس كورونا، بينما تراجعت مبيعات الواقي الذكري.