عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة تكشف حجم خطورة فيروس كورونا على النساء الحوامل

Access to the comments محادثة
فحوص وتحليلات طبية مكثفة تخضع لها النساء الحوامل المصابات بالكورونا
فحوص وتحليلات طبية مكثفة تخضع لها النساء الحوامل المصابات بالكورونا   -   حقوق النشر  MONEY SHARMA/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

بيّنت دراسةٌ أمريكية أن النساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا المستجد، هنّ أكثر عرضة للإعياء الشديد وربما الوفاة، كما أنّهن أكثر عرضة للوضع المبكّر، وذلك وفقاً لتقريرين صدرا في الولايات المتحدة يوم أمس الاثنين عن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها.

وعلى الرغم من أن خطر تعرّض النساء الحوامل المصابات بالكورونا، لمرض شديد أو الوفاة لا يزال احتمالاً منخفضاً، لكنّ ثمّة خلاصة توصل إليها الباحثون وهي أنّهن أكثر حاجة إلى العناية المركزة ومراقبة عمل القلب والرئة، مما هو الحال مع النساء الحوامل غير المصابات بالفيروس.

ويؤكد تقرير آخر أن معدّل الولادة المبكرة عند النساء الحوامل المصابات بالكورونا، تبلغ 12.9 بالمائة مقارنة بـ10.2 بالمائة لدى النساء غير المصابات بالفيروس.

وتقول رئيسة قسم أمراض النساء والتوليد في كلية الطب بجامعة إيموري، الدكتورة دينيس جاميسون: إن البحث الجديد يضيف إلى مجموعة متزايدة من الأدلة على أن النساء الحوامل معرضات لخطر متزايد عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا.

وقالت جاميسون في تصريحات إعلامية يوم أمس الاثنين: إن البحث الجديد يبين أيضاً أن "أطفال النساء المصابات بالفيروس معرّضون هم أيضاً للخطر، حتى وإن لم يكن الطفل مصاباً بالعدوى (من الأم)"

تمشيا مع الاتجاهات التي لوحظت عبر عامة السكان، وجد الباحثون أن بعض الأقليات العرقية والإثنية لديها احتمالية أكبر للإصابة أو المرض الشديد. ووجدوا أنه من بين النساء الحوامل ، كانت النساء من أصل إسباني أكثر عرضة للوفاة بمقدار 2.4 مرة، وكان لدى النساء الآسيويات وسكان هاواي الأصليين /جزر المحيط الهادئ مخاطر أكثر وضوحا لدخول وحدة العناية المركزة.

كما لاحظ الفريق البحثي أنه وبغض النظر عما إذا كانت النساء حوامل أم لا، فإن من تجاوزت من النساء سنّ الخامسة والثلاثين، تكون أكثر عرضة للإصابة بمرض شديد.

وقال الباحثون إن الاحتمال الأكبر للإصابة بأمراض خطيرة بين النساء الحوامل قد يكون بسبب التغيرات الفزيولوجية في الحمل ، بما في ذلك زيادة معدل ضربات القلب وانخفاض سعة الرئة.

ويؤكد الباحثون على أنه "للحد من مخاطر الإصابة بأمراض خطيرة والوفاة من فيروس كورونا، ينبغي إرشاد النساء الحوامل إلى أهمية التماس الرعاية الطبية العاجلة إذا ظهرت عليهن أعراض، وينبغي التأكيد بشدة على تدابير الوقاية من عدوى الإصابة بكورونا للنساء الحوامل وأسرهن خلال المراجعات الطبية، بما في ذلك زيارات الرعاية لما قبل الولادة".