عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الانتخابات الأمريكية من وجهة نظر أوروبية.. مقابلة خاصة

Access to the comments محادثة
داليا غريباوسكايتي، رئيسة ليتوانيا السابقة
داليا غريباوسكايتي، رئيسة ليتوانيا السابقة   -   حقوق النشر  AP
حجم النص Aa Aa

لا تزال بروكسل تحبس أنفاسها ، وتراقب بقلق مسار ما تسفر عنه نتائج الانتخابات الأمريكية، التي توصف إلى حد كبير بأنها لحظة حاسمة لمستقبل ما يسمى بالنظام العالمي.

انضمّت إليّ من فيلنيوس،داليا غريباوسكايتي، رئيسة ليتوانيا السابقة لمناقشة آخر المستجدات. نرى أخيرًا أن هذا السباق صعب للغاية وأن دونالد ترامب الرئيس الحالي قد تفوق على جميع توقعات استطلاعات الرأي. إذن ما الذي يمكن أن تخبرنا به هذه النتائج الأولى حتى الآن؟

داليا غريباوسكايتي، رئيسة ليتوانيا السابقة:

نعم ، استطلاعات الرأي ليست جديرة بالثقة على اعتبار أن" النظام الانتخابي مختلف عن أوروبا". ليست صناديق الاقتراع هي التي تعكس الوضع الحقيقي في الانتخابات ، بل الأصوات الانتخابية التي يمكن أن يحصل عليها مرشح أو آخر. وهذا فرق كبير. وبالنسبة لأوروبا ، بالنسبة لنا ، بالطبع ، نود أن نرى الرئيس الأمريكي المنتخب أكثر تعاونًا ، وأكثر إيجابية عبر الأطلسي ولا يخوض حروبًا تجارية ضد أوروبا. لذلك ربما هذا هو كل ما تود أوروبا رؤيته.

إيفي كوتسوكوستاس، يورونيوز:

في أوروبا ، فإن الرسائل وردود الفعل الأولى لا تردد الرسالة نفسها. على سبيل المثال ،كان أول رد فعل من رئيس الوزراء السلوفيني الذي قام بتهنئة دونالد ترامب قبل تأكيد الإعلان عن النتائج النهائية

داليا غريباوسكايتي، رئيسة ليتوانيا السابقة:

أعتقد أنه كان خطأ لأنه لكي نحترم أي انتخابات في أي بلد، نحتاج إلى التحلي بالصبر والتهنئة لن تكون إلا بعد إعلان النتيجة النهائية.

من وجهة نظري في منطقتنا، دول البلطيق وبولندا، على سبيل المثال ، فإننا نتوقع من كلا الرئيسين مشاركة لأن كلاهما أعلن أنه مهم بالنسبة له لحماية منطقتنا ودعم موقفنا ضد سلوك روسيا العدواني في منطقتنا. إن هذا الشأن مهم لكلا الرئيسين.

إيفي كوتسوكوستاس، يورونيوز:

لكن على مدى السنوات الأربع الماضية، رأينا إدارة ترامب تنسحب من العديد من الاتفاقيات الدولية وأيضًا من حلف شمال الأطلسي ومنظمة التجارة العالمية وما إلى ذلك. فهل يعتورك قلق من تعثر الاستراتيجية الأمنية التي تم بناؤها على مدار 75 سنة؟

داليا غريباوسكايتي، رئيسة ليتوانيا السابقة:

لا أعتقد أن كل شيء سيضيع في حالة بقاء الرئيس ترامب في منصبه. فقط سيكون من المؤسف أن نرى الولايات المتحدة في عزلة ذاتية. وبالطبع ، ستفعل أوروبا ما بوسعها للحفاظ على الإرث المتعلق بامن أوروبا، بغض النظر عمن سيفوز ، بايدن أو ترامب ، سواء تغيرت أمريكا أو تغير النظام العالمي، نحن أحوج ما نكون إلى الاستثمار في أمننا، وفي استقلاليتنا من خلال اعتمادنا على أنفسنا بغض النظر عمن سيفوز.. ذلك هو هدف أوروبا.