عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جوسيه مانويل باروسو متفائل بفوز بايدن ومواجهة الاتحاد الأوروبي لكوفيد-19 ولقاح المستقبل

محادثة
euronews_icons_loading
 جوسيه مانويل باروسو متفائل بفوز بايدن ومواجهة الاتحاد الأوروبي لكوفيد-19 ولقاح المستقبل
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

في هذا العدد من " كلوبال كونفرسيشن" ، إستضافت يورونيوز جوزيه مانويل باروسو الذي شغل منصب رئيس المفوضية الأوروبية لمدة عشر سنوات، أنذاك، عمل مع جو بايدن نائب الرئيس السابق الذي أنتخب الآن رئيساً للولايات المتحدة، لكنه ساهم أيضاً في الإشراف على التعافي في مواجهة الأزمة الاقتصادية في أوروبا. اليوم، هناك حاجة ماسة إلى انتعاش جديد في سياق وباء فيروس كورونا. أجرى الحوار الصحفي دارين ماكافري.

انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحدة

يورونيوز: "حين سمعت بفوز بايدن بالرئاسة، وأنه هو الرئيس المنتخب، هل كان هناك شعور بالارتياح؟ كيف تصف مشاعرك"؟

جوسيه مانويل باروسو: "نعم، كنت سعيداً بفوزه. أعتقد أنه يمكننا العمل بشكل جيد للغاية مع بايدن من حيث تقارب وجهات النظر بين الإتحاد الأوربي والولايات المتحدة . وأعتقد أننا كمعظم الأوروبيين، رحبنا بانتخاب بايدن. مع إستثناءات قليلة، ربما بعض القادة الشعبويين، رؤساء الدول الحاليين في الاتحاد الأوروبي، سعداء بمعرفة إنتخابه".

يورونيوز: "عندما كنت رئيساً للمفوضية، عملتَ مع نائب الرئيس جو بايدن خلال ولاية باراك أوباما. كيف وجدته؟ وماذا ستعني رئاسته بالنسبة للإتحاد الأوربي" ؟

جوسيه مانويل باروسو: "أعتقد أنه شخص يمكن الأعتماد عليه بشكل أساسي. وهو شخص يؤمن أيضاً بأهمية التعاون الأوروبي - الأمريكي، ليس مع الاتحاد الأوروبي فحسب، بل ومع داخل الإتحاد الأوربي، مع الناتو أيضاً. لذا أعتقد أن لدينا اليوم الأسس لتحسين هذه العلاقة. لنعود إلى الوضع السابق لأن العالم قد تغير. لكن من الجيد أن نعرف أن هناك شخصاً نعرفه ونقدره يقود الولايات المتحدة ".

يورونيوز
جوزيه مانويل باروسو يتحدث ليورونيوزيورونيوز

يورونيوز:"تقول إن الأمور ستكون مختلفة لأن العالم قد تغير. في الواقع، هذا الأسبوع، دخلت التعريفات الإضافية التي طبقها الإتحاد الأوربي على الواردات الأمريكية حيز التنفيذ، كما أطلقت المفوضية إجراءات لمكافحة الإحتكار، إنه يذكرنا بأن أوربا والولايات المتحدة قد تكونان حليفتين، لكنهما متنافستين"؟

جوسيه مانويل باروسو:"نعم، هناك منافسة بيننا، لكنها موجودة في الإتحاد الأوربي أيضاً. لنكن صادقين، هناك منافسة بين حكومات مختلفة ودول مختلفة. المنافسة جيدة بالنسبة لنا. النقطة المهمة هي إذا كان بإمكاننا أن نكون حلفاء في مواضيع مهمة مثل الدفاع وأن نكون شركاء في العديد من القضايا، وبشكل عام، إذا كان لدينا تقارب في وجهات النظر. في الواقع، يشترك الأوروبيون والأمريكيون في نفس القيم. وأعتقد أن هذا مهم جداً في عالم اليوم الذي لا يمكن التنبؤ به. لذا ما نحتاجه هو،بالطبع إطار عمل يسمح بهذا التعاون. على عكس ما يعتقده معظم الأشخاص، تبقى العلاقة بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأولى في العالم من الناحية الاقتصادية. إنظر إلى حجم التجارة، لكن أيضاً الاستثمار، على جانبي المحيط الأطلسي. لذا فهي علاقة مهمة للغاية وينبغي بذل المزيد لتطويرها".

البريكست وبايدن

يورونيوز: "لننتقل إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، أشار مانفريد ويبر (رئيس حزب الشعب في لبيرلمان الأوربي) إلى أنه يعتقد، أن رئاسة جو بايدن ستعطي وزناً أكبر للاتحاد الأوربي في المفاوضات مع المملكة المتحدة بشأن إتفاقية التجارة المستقبلية. هل تتفق معه"؟

جوسيه مانويل باروسو:"كما تعلم، حتى قبل انتخاب جو بايدن، كنا قريبين بالفعل من اتفاق، وآمل أن يكون هناك اتفاق. أعتقد أنه سيكون من المخجل ويكاد يكون عبثاً إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق وكان لدينا تعريفات أو حصص مفروضة بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، أعتقد أنهم قريبون جداً من التوصل إلى اتفاق".

يورونيوز:"لكن هل هذه الانتخابات تجعل من الصفقة أكثر احتمالاً لأنه سيكون على المملكة المتحدة تقديم تنازلات"؟

خوسيه مانويل باروسو:"أعتقد أن المملكة المتحدة كانت مستعدة لتقديم تنازلات حتى قبل هذه الانتخابات. صحيح أن الرئيس المنتخب بايدن له علاقة قوية جداً مع أيرلندا، وبالتالي مع الاتحاد الأوروبي. كان هذا أحد الأسباب التي جعلتنا سعداء بانتخابه أيضاً . بعد قولي هذا، لا أعتقد أن هذا سيكون عاملاً حاسما للتوصل إلى إبرام هذه الاتفاقية التي نأملها بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي".

كيف تعامل الاتحاد الأوربي مع أزمة فيروس كورونا؟

يورونيوز:"هل تعتقد أن أداء الاتحاد الأوروبي كان أفضل خلال أزمة فيروس كورونا في التعامل مع خطة التعافي الاقتصادي أكثر مما كان عليه عندما كان يحاول الحصول على واحدة في أعقاب الأزمة المالية" ؟

جوسيه مانويل باروسو:"كما تعلم، لم تكن الاستجابة الحالية ممكنة بدون العمل الذي تم من قبل. يجب أن لا ننسى أين كنا في ذلك الوقت. توقع الكثيرون أن اليونان ستخرج من منطقة اليورو. توقع الكثيرون، خاصة في الأسواق، نهاية اليورو. لقد إحتفظنا باليورو. آنذاك، كسرنا الكثير من المحرمات. لكن مثلاً، رفضت العديد من الدول الأعضاء فكرة الإنقاذ ، ودعم الدول الأكثر هشاشة. الآن فهموا أننا في اتحاد كالاتحاد الأوروبي كان من الضروري أن نكون متحدين . وبذلك، نعم، هذه المرة كان من الممكن المضي قدماً بشكل أسرع. لكن ذلك لوجود تجربة الأزمة الأخيرة ولأن لدينا الآن الأدوات التي كان علينا آنذاك أنشاؤها، آلية الاستقرار الأوروبية التي لم تكن موجودة في ذلك الوقت.

شعرنا بالإرتياح حين قمنا بالمزيد. هذه أخبار رائعة. بالمناسبة، أعتقد أنه يجب عمل المزيد. لكن الرد، برأي، كان مقنعاً للغاية، وإلى جانب ذلك، فوجئ البعض بهذا الإستجابة، لكن ليس أنا، لأنني أعرف أن الاتحاد الأوروبي يتحرك خطوة بخطوة. أحياناً، يكون التقدم مهماً خلال الإزمات وهذا ما حدث هذه المرة. أعتقد انه من وجهة النظر هذه، قد نكون متفائلين بشأن التقدم التي نشهده اليوم في الاتحاد الأوروبي".

مهمة جديدة

يورونيوز:"لنغير الموضوع للتعامل مع احدى مهامك الأخرى، ستتولى رئاسة مجلس إدارة التحالف العالمي للقاحات بداية العام المقبل. كيف كان رد فعلك على إعلان فايزر هذا الأسبوع؟ انها أخبار رائعة، أليس كذلك"؟

جوسيه مانويل باروسو:"نعم، التحالف العالمي للقاحات والتحصين، وهو تحالف عالمي سأتولى رئاسته في الأول من كانون الثاني/ يناير. لذلك لا أفضل التعليق الآن بشكل أكثر تحديداً، لكن بالتأكيد تلقينا جميعا هذه الأخبار بشكل إيجابي للغاية. الآن، علينا انتظار رخصة الإستخدام الطاريء. نعلم أن هذا اللقاح وربما اللقاحات الأخرى التي تم تطويرها هي استجابة قوية جداً للوباء الحالي. وهو مهم للغاية من وجهة نظرالصحة العامة، ومن وجهة نظر اقتصادية واجتماعية أيضاً. إن الأخبار التي تلقيناها جيدة للغاية. .