عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فوز بايدن يمنح الأمل لأقدم سجين في معتقل غوانتانامو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سيف الله باراشا أقدم سجين في معتقل غوانتانامو
سيف الله باراشا أقدم سجين في معتقل غوانتانامو   -   حقوق النشر  Brennan Linsley/Copyright 2016 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

ذهب سيف الله باراشا، وهو أقدم سجين في معتقل خليج غوانتانامو إلى جلسة المرافعة الأخيرة وهو يحمل بعض الآمال في الخروج من المعتقل الذي يتواجد بين جدرانه منذ 16 عاما دون توجيه اتهامات إليه. سيف الله باراشا، باكستاني يبلغ من العمر 73 عامًا وهو مصاب بداء السكري والقلب، ويبدو أنه متفائل أكثر من جلسات الاستماع السابقة بسبب حصول تطور قانوني في قضيته وانتخاب جو بايدن.

كان الرئيس دونالد ترامب قد أنهى فعليًا ممارسة إدارة أوباما المتمثلة في مراجعة قضايا المحتجزين في غوانتانامو والإفراج عنهم إذا لم يعد السجن ضروريًا. الآن هناك أمل سوف يستأنف في عهد بايدن. قال محامي باراشا، شيلبي سوليفان-بنيس "إنني أكثر تفاؤلاً الآن لمجرد أن لدينا إدارة ... مجرد وجود ذلك في الأفق أعتقد أنه أمل بالنسبة لنا جميعًا".

كان غوانتانامو ذات يوم مصدرًا للغضب العالمي ورمزًا لتجاوز الولايات المتحدة في الرد على الإرهاب. وقد فشل الرئيس باراك أوباما في إغلاقه، حتى مع استمرار احتجاز 40 معتقلا هناك. يرى أولئك الذين يضغطون لإغلاق المعتقل الآن فرصة سانحة، على أمل أن تجد إدارة بايدن طريقة لمقاضاة أولئك الذين يمكن محاكمتهم والإفراج عن الباقين، مما يخرج الولايات المتحدة من مركز احتجاز يُكلف واشنطن أكثر من 445 مليون دولار سنويًا.

لا تزال نوايا بايدن المحددة بشأن غوانتانامو غير واضحة، فقد أكد المتحدث باسم المرحلة الانتقالية نيد برايس أن الرئيس المنتخب يؤيد إغلاقه، لكن سيكون من غير المناسب مناقشة خططه بالتفصيل قبل توليه منصبه. وهذا التحفظ مرحب به في الواقع لأولئك الذين ضغطوا من أجل إغلاق غوانتانامو. ويُنظر الآن إلى تعهد أوباما المبكر بإغلاقه على أنه خطأ استراتيجي. وقالت أندريا براسو، نائبة مدير مكتب هيومن رايتس ووتش بواشنطن: "أعتقد أنه من المرجح أن يتم إغلاقه إذا لم يُصبح الأمر قضية صحفية ضخمة".

افتتح مركز الاعتقال عام 2002، وقد حولت إدارة الرئيس جورج دبليو بوش ما كان مخفرًا للبحرية على الطرف الجنوبي الشرقي لكوبا لمركز استجواب واعتقال الأشخاص المشتبه في صلتهم بالقاعدة وطالبان بعد هجمات 11 سبتمبر-أيلول 2001.

وتصر السلطات الأمريكية على أنه يمكن احتجاز الأشخاص باعتبارهم معتقلي "قانون الحرب"، والبقاء رهن الاحتجاز طوال مدة الأعمال العدائية، وهو احتمال مفتوح.

في عام 2003، تم القبض على باراشا في تايلاند بسبب صلات مشبوهة بالقاعدة واحتجز غوانتانامو حوالي 700 سجين من حوالي 50 دولة. ورغم نية بوش بإغلاقه، ظل 242 معتقلا في غوانتانامو حتى انتهاء فترة رئاسته. وسعت إدارة أوباما إلى تهدئة المخاوف من أن بعض المفرج عنهم "عادوا للقتال"، في عملية لضمان أن العائدين أو المعاد توطينهم في بلدان ثالثة لم يعودوا يشكلون أي تهديد. كما خططت لمحاكمة بعض المعتقلين في محكمة فيدرالية.

لكن جهود الإغلاق التي تمّ السعي إليها أُحبطت عندما منع الكونغرس نقل السجناء من غوانتانامو إلى الولايات المتحدة سواء للمقاضاة أو الرعاية الطبية، وانتهي الأمر بالإفراج عن 197 سجينًا في عهد أوباما، واستمرار اعتقال 41 سجينًا في عهد ترامب.

وعد ترامب في حملته لعام 2016 بـ "تعمير" غوانتانامو "ببعض الأشرار" ، لكنه تجاهل القضية إلى حد كبير بعد التراجع عن سياسات أوباما. ووافقت إدارته على إطلاق سراح سجين واحد، وهو سعودي اعترف بالذنب أمام لجنة عسكرية. ومن بين المتبقين، هناك سبعة رجال لديهم قضايا معلقة أمام لجنة عسكرية. ومن بينهم خمسة رجال متهمين بالتخطيط لهجمات 11 سبتمبر-أيلول ودعمها. بالإضافة إلى ذلك، هناك سجينان أدانتهما لجنة وثلاثة يواجهون محاكمة محتملة في تفجير بالي عام 2002.

وتعثرت إجراءات اللجنة، بما في ذلك قضايا عقوبة الإعدام المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر-أيلول حيث يناضل الدفاع لاستبعاد الأدلة التي نتجت عن التعذيب. ومن المحتمل أن تأخذ المحاكمات المزيد من الوقت في المستقبل وستتبعها حتماً سنوات من الاستئناف.

ويقول محامو الدفاع إن الإدارة القادمة يمكن أن تصرح بمزيد من صفقات الإقرار باللجنة العسكرية. واقترح البعض أيضًا أن معتقلي غوانتانامو يمكن أن يعترفوا بالذنب في محكمة فيدرالية عبر الفيديو ويقضون أي عقوبة متبقية في بلدان أخرى، حتى لا يدخلوا الولايات المتحدة.

يقول المدافعون عن المحتجزين أيضًا إن بايدن يمكنه تحدي الكونغرس وإحضار السجناء إلى الولايات المتحدة، بحجة أن الحظر لن يقف في المحكمة. وقال ويلز ديكسون، محامي سجينين أحدهما أقر بالذنب في اللجنة العسكرية وينتظر النطق بالحكم: "إما أن يفعلوا شيئًا حيال ذلك أو يموتون هناك بدون تهمة".

ومن بين المعتقلين المتبقين خمسة تم تبرئتهم قبل أن يتولى ترامب منصبه، وظلوا قابعين هناك منذ ذلك الحين. يريد المدافعون من إدارة بايدن مراجعة وضع بقية المعتقلين، مشيرين إلى أن الكثيرين، لو تمت إدانتهم في محكمة فيدرالية، لقضوا عقوباتهم وأُطلق سراحهم في هذه المرحلة.

على مر السنين، لقي تسعة سجناء مصرعهم في غوانتانامو: سبعة منهم انتحروا على ما يبدو، وواحد نتيجة إصابته بالسرطان وواحد بنوبة قلبية. وأثار محامي باراشا مشاكله الصحية، بما في ذلك نوبة قلبية في عام 2006، في مجلس المراجعة الخاص به حيث تحدث من خلال مؤتمر عبر الهاتف الآمن مع وكالات الأمن والدفاع الأمريكية.

هناك تطور قانوني مهم أيضا بالنسبة لباراشا، الذي عاش في الولايات المتحدة ويمتلك عقارات في مدينة نيويورك، فهو رجل أعمال ثري في باكستان. وتقول السلطات إنه كان "مساعدا" لتنظيم القاعدة ساعد اثنين من المتآمرين في 11 سبتمبر-أيلول في صفقة مالية، ويقول إنه لم يكن يعلم أنهم ينتمون إلى تنظيم القاعدة وينفي أي تورط له في الإرهاب.

وأُدين ابنه عزير باراشا في عام 2005 في محكمة اتحادية في نيويورك بتهمة تقديم الدعم للإرهاب، وأُطلق سراح عزير باراشا وأُعيد إلى باكستان بعد أن رفض أحد القضاة إفادات الشهود وقررت الحكومة عدم السعي لمحاكمته مجددا. ولو أدين والده في الولايات المتحدة، لربما لقي هو نفس المصير، لذا فالجديد في هذه القضية يبقى في يد بايدن.

المصادر الإضافية • أ ب