Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الحكومة الدنماركية مستعدة لاستخراج الملايين من جيف حيوانات المنك المطمورة تمهيدا لحرقها

Nov. 6, 2020 file photo, Henrik Nordgaard Hansen and Ann-Mona Kulsoe Larsen kill their herd, which consists of 3000 mother minks and their cubs, on their farm near Naestved, D
Nov. 6, 2020 file photo, Henrik Nordgaard Hansen and Ann-Mona Kulsoe Larsen kill their herd, which consists of 3000 mother minks and their cubs, on their farm near Naestved, D Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وقد استُخدِمَت حُفر جماعية لطمر حيوانات المنك التي تم القضاء على الملايين منها بعد اكتشاف سلالة متحوّرة من فيروس كورونا المستجد لديها

اعلان

 تفادياً لفضيحة جديدة - بيئية هذه المرة - أعلنت الحكومة الدنماركية الجمعة أنها مستعدة لنبش وحرق جيَف حيوانات المنك التي طمرت على عجل في إطار الحرب على جائحة كوفيد-19. 

وقد استُخدِمَت حُفر جماعية لطمر حيوانات المنك التي تم القضاء على الملايين منها بعد اكتشاف سلالة متحوّرة من فيروس كورونا المستجد لديها، مخافة أن تشكل خطراً على البشر. 

وقال وزير الزراعة الجديد راسمون بريهن في حديث لمحطة "تي في 2" الرسمية إنه يرغب منذ اليوم الأول لاكتشاف هذا الفيروس المتحوّر في التخلص من كل حيوانات المنك وإحراقها، مؤيداً بذلك رأي معظم الأحزاب الممثلة في البرلمان. 

وتخشى الطبقة السياسية أن يؤدي تحلل الحيوانات النافقة إلى تلوّث بالفوسفور والنيتروجين، وتطالب بإتلافها عن طريق حرقها على سبيل المثال. ويمكن أن تلوث الغازات المنبعثة خصوصاً مياه الشرب ومياه الاستحمام. 

وكانت الحكومة الدنماركية أمرت في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الحالي بقتل كل حيوانات المنك في البلاد وعددها 15 إلى 17 مليوناً في محاولة لوقف انتشار تلك السلالة، بعدما أثارت مخاوف في شأن فاعلية أي لقاح في المستقبل. وفي 19 تشرين الثاني/نوفمبر، أعلنت وزارة الصحة القضاء على هذه السلالة.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

ملف اللاجئين: الدنمارك في طريقها لمحاكمة وزير الهجرة السابقة

قلق بين العلماء مع ظهور كورونا متحور عند حيوان المنك والدنمارك تذبح الملايين بعد انتقاله ل12 شخصا

بريطانيا تُعالج نقص العمالة في مجال الرعاية الصحية من خلال فتح أبوابها للعاملين الأفارقة