عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نافالني: برلين لا تستبعد فرض عقوبات أوروبية على موسكو والأخيرة تبرر "حزم" قواتها الأمنية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
المعارض الروسي أليكسي نافالني
المعارض الروسي أليكسي نافالني   -   حقوق النشر  ا ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت الحكومة الألمانية الأربعاء، أن فرض عقوبات جديدة من قبل الاتحاد الأوروبي على روسيا بعد سجن المعارض أليكسي نافالني "غير مستبعد".

وقال الناطق باسم الحكومة ستيفن شيبرت خلال مؤتمر صحافي "بعد هذا الحكم، ستكون هناك محادثات في إطار شركاء من الاتحاد الأوروبي، وفرض عقوبات جديدة غير مستبعد" لكنه أوضح ان أعمال خط أنبوب الغاز المثير للجدل "نوردستريم 2" ستتواصل.

وينتظر أن يزور وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل موسكو الجمعة.

اعتماد "الحزم"

هذا وأكد الكرملين الأربعاء، أن رد الشرطة الروسية "الحازم" على الاحتجاجات المؤيدة لنافالني "مبرر" لأنها تشكل تهديدا.

ورأى الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف، أن "الدعوات إلى التحرك غير المرخص لها تشكل استفزازا والشرطة ردت بشكل حازم بسبب التهديدات المحتملة" معربا عن ارتياحه "للتحرك الحازم" للقوى الأمنية غداة تجمعات أدت إلى توقيف أكثر من 1400 شخص.

وقال "بشكل عام، يشكّل تنظيم نشاطات غير مصرح بها مصدر قلق ويبرر الرد الحازم للشرطة".

وتم توقيف أكثر من 1400 شخص مساء الثلاثاء وحوالى 10 آلاف شخص منذ 23 كانون الثاني/يناير وبدء التظاهرات التي نظمت عقب سجن نافالني، الناقد الرئيسي للرئيس فلاديمير بوتين.

ونافالني الملاحق بتهمة مخالفة شروط الرقابة القضائية عليه في قضية تعود إلى عام 2014، حكم عليه الثلاثاء بالسجن سنتين وثمانية أشهر مع النفاذ، في قضية أثارت استنكارا في أوروبا كما في الولايات المتحدة وانتقادات رفضتها روسيا.

ورغم القمع وسجن العديد من كوادر الحركة، وعد المقربون من المعارض بمواصلة تحركهم. ومن بينهم ليونيد فولكوف المقيم في ليتوانيا الذي كتب على تلغرام "هذه ليست سوى البداية".

وأضاف أن أنصار المعارضة "سيزيدون الضغط على بوتين" وسينظمون "تجمعات سلمية جديدة وتحقيقات جديدة" حول الرئيس الروسي والمقربين منه.

"معاملة مذلة"

إلى جانب الاعتقالات، عبرت منظمة "أو في دي-إنفو" عن قلقها من المعاملة المذلة التي يلقاها المتظاهرون فيما تُنشر على وسائل التواصل الاجتماعي باستمرار شهادات أشخاص أوقفوا لساعات في عربات نقل المساجين او صور رد الشرطة العنيف خصوصا مساء الثلاثاء.

وقال غريغوري دورنوفو المسؤول في المنظمة لإذاعة صدى موسكو، إن العديد من المتظاهرين ظلوا مكدسين في حافلات "في ظروف رهيبة وخانقة وبدون طعام أو التمكن من الذهاب إلى المرحاض لساعات طويلة".

وأضاف "من الصعب جدا على المحامين والخبراء القانونيين الوصول الى مراكز الشرطة، لا يدعون أحدا يدخل، لقد أصبح هذا الأمر منهجيا".

viber

وهناك ملفات قضائية أخرى تنتظر نافالني الذي سيمثل اعتبارا من الأربعاء امام القضاء بتهمة "التشهير" بحق جندي سابق. كما هو متهم بالاحتيال في ملف آخر فيما وضع عدد من معاونيه قيد الإقامة الجبرية او سجنوا او هم ملاحقون قضائيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب