عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بلدة شمال ويلز تصبح مرتعا مفضلا للماعز البري بسبب جائحة كوفيدـ19

euronews_icons_loading
قطعان الماعز تنتهز فرصة الإغلاق بسبب الجائحة لتغزوا شوارع ويلز
قطعان الماعز تنتهز فرصة الإغلاق بسبب الجائحة لتغزوا شوارع ويلز   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أضحت لاندودنو شمال ويلز مرتعا مفضلا للماعز، كنتيجة مفاجئة للإغلاق الناجم عن جائحة كوفيدـ19 وقيود الحجر الصحي المفروضة في البلدة الساحلية، التي سيطرت على تكاثر هذه الحيوانات بفضل برامج منع الحمل، والتي تم تعليقها بسبب إجراءات التباعد الاجتماعي.

لقد عثر على الماعز البري أساسا في التلال، ولكن منذ أن تفشى الوباء ازدادت أعدادها سريعا، وأضحت هذه الحيوانات كثيرا ما تتجول في شوارع البلدة.

وفيما يبدي بعض الأهالي حذرا إزاء هذه الحيوانات، وهي على الطريق عندما يقودون سياراتهم، يجد البعض الآخر أنها مفيدة جدا، إذ يقول أحد الأهالي إن الماعز الذي تولى أكل أوراق شجرة الغار في بيته، وفر على أصحاب البيت الجهد الكبير لقطف تلك الأوراق.

ويعود سبب تكاثر أعداد الماعز هذه السنة إلى تفشي وباء كوفيدـ19، الذي فرضت بسببه قيود التباعد الاجتماعي، ففوتت القطعان على نفسها جرعات منع الحمل السنوية الموسم الماضي.

وتقول لويز إيميري من مجلس مقاطعة كونوي، إنه يجري التحكم في أعداد حيوان الماعز البري من خلال برامج منع الحمل، مشيرة إلى أن ذلك يتطلب جهدا يقوم به متطوعون ، ولكن لم تكن هناك طريقة لتنفيذ البرنامج الصيف الماضي، ما جعل أعداد هذه الحيوانات يتكاثر، والمأمول الآن هو أن تجذبهم التلال مرة أخرى.