المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة علمية حول توسيع مزج لقاحات مضادة لكوفيد-19 ستشمل موديرنا ونوفافاكس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
اللقاح المضاد لكوفيد-19
اللقاح المضاد لكوفيد-19   -   حقوق النشر  Steve Parsons/AP

تم توسيع دراسة تبحث فيما إذا كان يمكن للأشخاص تلقي جرعات من لقاحين مختلفين لمواجهة كوفيد-19 لتشمل اللقاحات التي طورتها موديرنا ونوفافاكس وتضمنت تجربة "كوم-كوف" التي أجراها باحثون من جامعة أكسفورد حتى الآن الجرعات التي طورتها شركة "بيونتيك-فايزر" من جهة و"أسترازينيكا-جامعة أوكسفورد"، وكلاهما حاز على موافقة السلطات البريطانية في ديسمبر-كانون الأول.

تم ترخيص لقاح "موديرنا" أيضًا للاستخدام بينما يخضع "نوفافاكس" حاليًا للمراجعة من قبل وكالة تنظيم الرعاية الصحية للأدوية في المملكة المتحدة. إن الهدف من الدراسة هو تقييم مدى استجابة أجهزة المناعة لدى الأشخاص عندما تكون جرعة "التعزيز" الثانية نوعًا مختلفًا من اللقاح عن الجرعة "الأولية" الأولى.

يعتقد باحثون من مجموعة أكسفورد للقاحات أن أسلوب "المزيج والتوافق" هذا يمكن أن يخلق حملة تطعيم أكثر مرونة وأسرع. وفي هذا الشأن أشار ماثيو سناب، الأستاذ المساعد في طب الأطفال واللقاحات بجامعة أوكسفورد وكبير الباحثين في التجربة إلى أنه "إذا تمكنا من إظهار أن هذه الجداول المختلطة تولد استجابة مناعية جيدة مثل الجداول القياسية، وبدون زيادة كبيرة في تفاعلات اللقاح، فمن المحتمل أن يسمح هذا لمزيد من الأشخاص بإكمال دورة التحصين ضد كوفيد-19 بسرعة أكبر". وأضاف ماثيو سناب أن الأمر "سيخلق أيضا مرونة داخل النظام في حالة حدوث نقص في توافر أي من اللقاحات المستخدمة".

بدأت الدراسة في فبراير-شباط وشارك فيها حتى الآن أكثر من 800 شخص، وهي تبحث الآن عن 1050 مشاركا إضافيا ممن يجب أن يتجاوز سنهم 50 عاما وتلقوا جرعتهم الأولى من اللقاح من ثمانية إلى 12 أسبوعا قبل التسجيل في الدراسة.

يأتي هذا بعد أن اقتصر استخدام لقاح "أسترازينيكا" على فئات عمرية معينة ببريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي على خلفية تحذير المنظمين من "صلة محتملة" بين اللقاح وأحداث جلطة دموية نادرة.

أكدت كل من وكالة تنظيم الرعاية الصحية للأدوية في المملكة المتحدة ووكالة الأدوية الأوروبية أن فوائد استخدام لقاح "أسترازينيكا" تفوق المخاطر المحتملة.

قامت المملكة المتحدة بإدارة أكثر من 40.1 مليون جرعة من اللقاحات مع أكثر من 7.8 مليون شخص تم تحصينهم بالكامل الآن. أكثر من نصف الجرعات التي تم تناولها كانت "أسترازينيكا".

قدمت الأدوية الأنجلو سويدية ما يزيد قليلاً عن 29 مليون جرعة من لقاحها إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بينما قدمت شركة فايزر 69.6 مليون جرعة. في غضون ذلك، أعلنت شركة "جونسون آند جونسون" الأمريكية يوم الثلاثاء أنها ستؤجل طرح حقنة "يانسن" في الاتحاد الأوروبي بعد إصابة ست نساء في الولايات المتحدة بجلطات دموية بعد التطعيم. تم إعطاء أكثر من 6.8 مليون جرعة من لقاح "يانسن" من جانب الدول.

لقاح "جونسون آند جونسون"، الذي لم تتم الموافقة عليه بعد من قبل المنظم في المملكة المتحدة، هو جرعة واحدة من اللقاح وبالتالي لن يتم تضمينه في دراسة "كوم-كوف".

تدرس السلطات الصينية أيضا احتمال ما إذا كان بإمكانها مزج اللقاح بعد الاعتراف خلال عطلة نهاية الأسبوع بأن فعالية اللقاحات التي توصلت إلى انتاجها محليا تعاني من "الضعف".