عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حقائق- علاج زعيم الصحراء الغربية في إسبانيا يثير غضب المغرب

حقائق- علاج زعيم الصحراء الغربية في إسبانيا يثير غضب المغرب
حقائق- علاج زعيم الصحراء الغربية في إسبانيا يثير غضب المغرب   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

(رويترز) – يتلقى إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو، التي تريد استقلال الصحراء الغربية، العلاج في إسبانيا الأمر الذي أثار غضب المملكة المغربية التي ضمت الصحراء الغربية، وهي مستعمرة إسبانية سابقة، منذ عقود.

وفيما يلي بعض الحقائق عن النزاع:

* غالي في إسبانيا

أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشا جونزاليس لايا يوم 23 أبريل نيسان وصول غالي زعيم جبهة البوليساريو إلى إسبانيا قادما من الجزائر “لاعتبارات إنسانية بحتة، لتلقي العلاج”. ولم تذكر إسبانيا أين يعالج غالي ولم تكشف عن طبيعة مرضه.

استدعت الرباط السفير الإسباني يوم 25 أبريل نيسان لمطالبته بتفسير وللتعبير عن قلقها إزاء دخول غالى مستشفى في إسبانيا، وأضافت في بيان يوم الثامن من مايو أيار إنه “عمل متعمد” ستكون له تداعيات.

* الأراضي

الصحراء الغربية، وهي تماثل بريطانيا في المساحة، قليلة السكان وتضم احتياطيات من الفوسفات وبها مناطق صيد غنية. احتلتها إسبانيا وحكمتها خلال الفترة من 1884 إلى 1976. ويقول المغرب إن له مطالبات يُعتد بها بالمنطقة ترجع للعهد الاستعماري. وعندما غادرت إسبانيا ضم المغرب الأراضي وشجع آلاف المغاربة على الإقامة بها.

وشكل شعب الصحراء الغربية جبهة البوليساريو للسعي من أجل الاستقلال قبل انتهاء الحكم الإسباني، وشنت الجبهة بعد ذلك حرب عصابات ضد مطالبة المغرب بها بمساعدة من الجزائر المجاورة.

توسطت الأمم المتحدة في وقف لإطلاق النار عام 1991 في حين سيطر المغرب على أربع أخماس مساحة الأراضي. وشملت الهدنة وعدا بإجراء استفتاء على وضع الأراضي، لكن ذلك لم يحدث بسبب خلافات حول كيفية إجراء الاستفتاء ومن يحق له التصويت.

* موقف كل طرف

يقول المغرب إن له حقوقا ترجع لمئات السنين في هذه الأراضي وإنه ضخ أموالا كثيرة في الأراضي منذ ضمها لتحسين مستوى المعيشة فيها. والمغرب مستعد لعرض حكم ذاتي تحت سيادته لكنه لا يقبل بالاستقلال.

شكلت جبهة البوليساريو حكومة في عام 1975 في الجزائر. وحكومة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية عضو في الاتحاد الأفريقي لكن لا تعترف بها الأمم المتحدة كعضو. وقالت الحكومة إنها مستعدة للتفاوض مع المغرب بشأن سبل إجراء استفتاء للاختيار بين الاستقلال أو الاندماج مع المغرب أو الحكم الذاتي.

الجزائر هي الحليف الرئيس لجبهة البوليساريو وتستضيف آلافا من اللاجئين من الصحراء الغربية في مخيمات.

* اعتراف ترامب بمطالب المغرب

في ديسمبر كانون الأول 2020 أعلن الرئيس الأمريكي في ذلك الوقت دونالد ترامب أن الولايات المتحدة ستعترف بمطالب المغرب في الصحراء الغربية وفتح قنصلية هناك في إطار اتفاق وافقت الرباط بموجبه على إقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.

انتقدت جبهة البوليساريو والجزائر بشدة القرار الأمريكي في حين منح العاهل المغربي محمد السادس ترامب “وسام محمد” وهو أرفع وسام في المغرب. وفتحت نحو 22 دولة، أغلبها عربية وأفريقية، قنصليات في الصحراء الغربية.

(إعداد لبنى صبري للنشرة العربية – تحرير محمد محمدين)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة