عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل وحماس توافقان على هدنة تنهي قتالا مستمرا منذ 11 يوما

مسؤول من حماس يتوقع التوصل لتهدئة قريبا في غزة
مسؤول من حماس يتوقع التوصل لتهدئة قريبا في غزة   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من نضال المغربي ودان وليامز

غزة/القدس (رويترز) – قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والتلفزيون الرسمي المصري إن الحركة وإسرائيل ستوقفان إطلاق النار في قطاع غزة اعتبارا من الجمعة مما قد يضع حدا لأسوأ تفجر للعنف تشهده المنطقة منذ سنوات.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن مجلس الوزراء صوت بالإجماع تأييدا لإعلان هدنة “متبادلة وغير مشروطة” اقترحتها مصر في قطاع غزة لكنه أضاف أن وقت سريانها لم يتم الاتفاق عليه بعد.

وقالت مصر وحركة حماس إن الهدنة ستسري في الساعة الثانية من صباح الجمعة (2300 بتوقيت جرينتش اليوم الخميس). والقتال مستمر بين الطرفين منذ 11 يوما.

وبعد دقائق من الإعلان وأثناء العد التنازلي لبدء سريان الهدنة، تبادل الجانبان القصف مجددا. ودوت صفارات الإنذار تحذر من صواريخ في البلدات الإسرائيلية المحاذية للحدود مع القطاع وسمع مراسل من رويترز صوت تنفيذ ضربة جوية في غزة.

ولم ترد تقارير بعد عن الإصابات والأضرار.

ووسط تصاعد للقلق العالمي من إراقة الدماء، حث الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الأربعاء نتنياهو على السعي إلى التهدئة ووسط محاولات وساطة من مصر وقطر والأمم المتحدة.

وقال مسؤول في حماس لرويترز إن وقف إطلاق النار سيكون على أساس “متبادل ومتزامن”.

وقال طاهر النونو المستشار الإعلامي لرئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية لرويترز “تم إبلاغنا من الأشقاء في مصر أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بشكل متبادل ومتزامن في قطاع غزة يبدأ الساعة الثانية فجر الجمعة… المقاومة الفلسطينية سوف تلتزم بهذا الاتفاق ما التزم الاحتلال”.

وذكر التلفزيون المصري الرسمي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أمر بإرسال وفدين أمنيين إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية للعمل على تثبيت الهدنة.

وفي أبو عبيدة المتحدث باسم الجناح العسكري لحماس في خطاب بثه التلفزيون “تمكنا بعون الله من إذلال العدو وجيشه الذي تبجحت قيادته بقتل الأطفال وتدمير الأبراج السكنية”.

وهدد بأن نيران صواريخ غزة ستصل لكل أنحاء إسرائيل إذا انتهكت الهدنة.

وكانت الهجمات الصاروخية التي تشنها حماس وحركة الجهاد قد استؤنفت في وقت سابق يوم الخميس بعد توقف دام ثماني ساعات كما واصلت إسرائيل قصفها الذي قالت إنه يهدف لتدمير القدرات العسكرية للفصائل الفلسطينية لردعها عن خوض أي مواجهة في المستقبل.

وكتب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس على تويتر قائلا إن الهجوم على قطاع غزة أسفر عن “مكاسب عسكرية غير مسبوقة”.

وذكر مكتب جانتس أنه تحدث مع نظيره الأمريكي لويد أوستن وقال له إن مؤسسة الدفاع الإسرائيلية “ستواصل العمل عن كثب وبتعاون كامل مع البنتاجون والإدارة الأمريكية لتحقيق استقرار المنطقة”.

ويقول مسؤولون بقطاع الصحة في غزة إنه منذ اندلاع القتال في العاشر من مايو أيار سقط 232 قتيلا، بينهم 65 طفلا و39 امرأة، وأصيب أكثر من 1900 في القصف الجوي. وتقول إسرائيل إنها قتلت 160 مسلحا على الأقل في قطاع غزة.

وذكرت السلطات الإسرائيلية أن عدد القتلى بلغ 12 في إسرائيل وإن المئات يعالجون من إصابات تعرضوا لها في هجمات صاروخية أثارت الذعر وجعلت الناس يهرعون إلى المخابئ.

وتفجر العنف بعد غضب فلسطيني مما اعتبروه قيودا من إسرائيل على حقوقهم في القدس وشمل ذلك مواجهات واحتجاجات في المسجد الأقصى.

وطالبت حماس من قبل بأن يرافق أي وقف في القتال تراجع من إسرائيل عن إجراءات في القدس. وقال مسؤول إسرائيلي لرويترز أن الهدنة المعلنة لم تتضمن مثل هذا الشرط.

وقال تساحي هنجبي الوزير الإسرائيلي في مجلس الوزراء الأمني لمحطة تلفزيون 12 الإسرائيلية في وقت سابق يوم الخميس “السبيل الوحيد لوجود أي ربط بين حماس والقدس هو إذا ما وافقوا على أن نغرقهم في ’شاطئ القدس’ في تل أبيب”.

وناقش بايدن يوم الخميس الوضع في قطاع غزة مع الرئيس المصري وقال البيت الأبيض في وقت سابق إن التقارير التي أفادت بوجود خطوات صوب وقف لإطلاق النار “مشجعة”.

وقالت الأمم المتحدة إن مبعوثها للشرق الأوسط تور وينسلاند كان في قطر يوم الخميس في إطار جهود الهدنة.

(إعداد سلمى نجم للنشرة العربية – تحرير محمد اليماني)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة