عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قاض إيطالي يأمر بمحاكمة أربعة ضباط مصريين في قضية مقتل ريجيني

قاض إيطالي يأمر بمحاكمة أربعة ضباط مصريين في قضية مقتل ريجيني
قاض إيطالي يأمر بمحاكمة أربعة ضباط مصريين في قضية مقتل ريجيني   -   حقوق النشر  (c) Copyright Thomson Reuters 2021. Click For Restrictions - https://agency.reuters.com/en/copyright.html
حجم النص Aa Aa

من كريسبيان بالمر

روما (رويترز) – أمر قاض إيطالي يوم الثلاثاء بمثول أربعة أعضاء كبار بالأجهزة الأمنية المصرية للمحاكمة للاشتباه في دورهم في اختفاء ومقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة عام 2016.

واختفى الإيطالي ريجيني، طالب الدراسات العليا في جامعة كمبريدج البريطانية، في العاصمة المصرية في يناير كانون الثاني 2016 وعُثر على جثته بعد أسبوع تقريبا وأظهر فحص الطب الشرعي أنه تعرض للتعذيب قبل موته.

واتهم ممثلو الادعاء في روما أربعة مسؤولين باختطاف ريجيني وإلحاق “أذى جسيم” به بالإضافة إلى توجيه اتهام إلى أحدهم وهو الرائد مجدي شريف من المخابرات العامة “بالتخطيط لارتكاب قتل عمد”.

وقال القاضي بيرلويجي باليسترييري، الذي ترأس جلسة استماع أولية، إن هناك أدلة كافية لتوجيه الاتهام إلى الأربعة، وأمر ببدء محاكمتهم في 14 أكتوبر تشرين الأول.

ولم تعلق مصر بعد. ونفت الشرطة والمسؤولون المصريون مرارا أي ضلوع في حادثة اختفاء ريجيني وقتله.

وعمل ممثلو ادعاء من إيطاليا ومصر معا في التحقيق، لكن الجانبين اختلفا فيما بعد وتوصل كل منهما إلى نتائج مختلفة تماما عن الآخر.

وأدرجت وثائق المحكمة أسماء الضباط الأربعة وهم الرائد مجدي شريف من المخابرات العامة، واللواء طارق صابر من قطاع الأمن الوطني، والعقيد هشام حلمي من الشرطة، والعقيد آسر كمال الرئيس السابق لمباحث مرافق القاهرة.

وشريف هو الوحيد بين الأربعة الذي يواجه اتهاما بالقتل.

وفي العام الماضي، قال الادعاء المصري إنه لا يدعم ما توصل إليه الإيطاليون وطالب بحذف الاتهامات الموجهة للمسؤولين الأربعة من أوراق القضية.

* “الحق في معرفة الحقيقة”

وقالت مصادر قضائية إيطالية إن القضاء المصري لم يمدهم بعناوين المشتبه بهم وإنه ليس من المتوقع أن يحضروا أي محاكمة محتملة.

وقال فريق الدفاع عن المتهمين الذي عينته المحكمة يوم الثلاثاء إن القضية ينبغي إسقاطها، إذ ليس مؤكدا أن أيا من المشتبه بهم على علم بالإجراءات.

ورفض القاضي اعتراضهم قائلا إن الأنباء عن التحقيق ستصلهم إلى أي حال.

وكان والدا ريجيني حاضرين جلسة المحاكمة المغلقة يوم الثلاثاء، ورحبا بقرار القاضي، حسبما قالت محامية العائلة.

وقالت أليساندرا باليريني للصحفيين “نأمل ألا يُحرم جوليو من حقه في معرفة الحقيقة على الأقل، فقد حرم من جميع حقوقه الأخرى”.

وكان ريجيني يجري بحثا عن النقابات العمالية المستقلة في مصر لرسالة الدكتوراه الخاصة به. ويقول مقربون إنه كان مهتما أيضا ببحث هيمنة الدولة والجيش على الاقتصاد المصري. والموضوعان لهما حساسية خاصة في مصر.

ويقول الادعاء إن لديه أدلة على أن شريف كلف مخبرين بمراقبة ريحينى وإلقاء القبض عليه في نهاية الأمر. وتقول عريضة الاتهام إن شريف ومسؤولين مصريين آخرين، لم تكشف عنهم، عذبوا الطالب الإيطالي لعدة أيام ما تسبب له في أذى بدني جسيم.

وقال الادعاء، استنادا إلى تقرير تشريح الجثة، إن أسنان ريجيني كانت مكسورة وأصيب بعدة كسور في الكتفين والمعصم واليدين والقدمين. وفي نهاية الأمر لفظ أنفاسه الأخيرة بضربة على عنقه.

ويقول ممثلو الادعاء إن شهودا جددا تواصلوا معهم في الأسابيع الأخيرة. وقال اثنان إنهما شاهدا ريجيني أثناء استجوابه وقال ثالث إن لديه معلومات عن اتصالات بين رئيس نقابة عمالية وقوات الأمن فيما يتعلق بريجيني.

(شارك في التغطية دومينيكو لوسي -إعداد لبنى صبري ويحيى خلف للنشرة العربية – تحرير علي خفاجي)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة