عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: أطفال غزة يتحدثون عن صدمات مرعبة...شهادات من وسط الركام

euronews_icons_loading
طفولة مع وقف التنفيذ.. شهادات من وسط الركام عن فرحة سرقت وأحلام أجلت
طفولة مع وقف التنفيذ.. شهادات من وسط الركام عن فرحة سرقت وأحلام أجلت   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

حذر أطباء نفسيون من التأثيرات النفسية للقصف الذي شهدته غزة على أطفالها وخصوصا تلك المتعلقة بالصدمات كالخوف والقلق، والتبول اللاإرادي، وتغيير المزاج وغيرها. أسفرت الحرب الإسرائيلية الأخيرة عن مقتل أكثر من 250 فلسطينيا بينهم 66 طفلا وجرح حوالي 540 آخرين، خلال عمليات قصف استهدفت منازل وأبراجاً وشققاً سكنية ومكتبات ومكاتب صحفيين خلال 11 يوما.

وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) كان تأثير القصف عنيفا جدا على الأطفال لأنه استهدف بيوتهم والتي ترمز عادة إلى الشعور بالأمان، ويعاني كثير من الأطفال من تأثيرات الصدمة خصوصا الذين انتظروا تحت الأنقاض لساعات قبل أن يتم سحبهم.

"تبادل الأطفال" رد على آلية قصف وقتل عائلات كاملة

وفي حديثه ليورونيوز صرح ياسين أبو عودة، وهو أب لخمسة أطفال أنه بسبب ازدياد حالات إبادة العائلات في قطاع غزة، وخصوصا بعد مقتل عشرة فلسطينيين من عائلة أبو حطب بينهم ثمانية أطفال في مخيم الشاطئ غرب غزة، قرر تبادل اثنين من أولاده مع اثنين من أولاد أخيه. وقال: "سمعنا الكثير عن القصف المباشر للعديد من العائلات، الخوف طغى على نفوس أطفالنا وكان من الصعب جدًا علينا أن نكون بعيدين عن أطفالنا، في كل مرة كنت أسمع صوت القصف، أتصل بأخي لمعرفة ما إذا كانوا على قيد الحياة أم لا، كنا نحاول حماية أطفالنا جسديًا ونفسيًا بأي شكل من الأشكال".

القضاء على عائلات بأكملها نتيجة القصف الإسرائيلي ليس بجديد، كشفت الأمم المتحدة أن 142 عائلة فلسطينية أبيدت بالكامل، خلال حرب عام 2014 والتي استمرت حوالي 50 يومًا متواصلا، أي ما مجموعه 742 فلسطينيا.

هناك حوالي 326 ألف طفل مسجل لدى يونسيف فيما ذكرت المنظمة أنه و"قبل هذا التصعيد كان طفل من بين كل 3 أطفال في غزة بحاجة إلى الدعم النفسي لمساعدتهم على التعامل مع العنف والضغط والخوف الذي يتعرضون له في حياتهم اليومية بسبب الوضع والحصار الإسرائيلي للقطاع، ولا شك أن هذا العدد ازداد بشكل كبير خلال الحرب الأخيرة".

وذكرت المنظمة أن "استمرار التعرض للعنف له تأثير كبير على الصحة النفسية للأطفال، لا شك في أن عدد الأطفال الذين تظهر عليهم أعراض الضيق النفسي قد ازداد الآن، وهم الفئة الأكثر تضررا أثناء النزاع، هناك حاجة ماسة إلى تدخل طارئ في مجال الصحة النفسية للأطفال".

وتقول مرام أبو عودة وهي طفلة تبلغ 11 عاما ليورونيوز: " أرسلني والدي أنا وأخي إلى منزل عمي وجاء اثنان من أبناء عمومتي إلى منزلنا، كنت خائفة أكثر هناك، بالنسبة لي عندما أكون مع أبي وأمي أشعر بالأمان، ولكنهم اعتقدوا أنه إذا تم قصف هذا المنزل، فسيظل بعض أفراد الأسرة على قيد الحياة ويمكن أن يساعدوا الآخرين والعكس صحيح."