عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤول يمني: مقتل ثمانية على الأقل في انفجارات وسط مدينة مأرب

حجم النص Aa Aa

من محمد الغباري

عدن (رويترز) – لاقى ثمانية أشخاص على الأقل حتفهم في انفجارات هزت مدينة مأرب اليمنية، ووصفها وزير الإعلام بأنها ناجمة عن ضربات صاروخية وهجمات بطائرات مسيرة من جانب قوات جماعة الحوثي التي تحاول السيطرة على المحافظة الغنية بالغاز.

وكتب معمر الإرياني، وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني، على تويتر تغريدة تقول إن الحوثيين أطلقوا صاروخين باليستيين وطائرتين مسيرتين مفخختين وأصابوا مسجدا وسوقا تجارية وإصلاحية للنساء إضافة إلى سيارات إسعاف هرعت إلى مكان الحادث.

وقدر العدد الأولي للقتلى بثمانية أشخاص بينهم نساء وقال إن 27 شخصا أصيبوا بجراح. وقال مصدران طبيان لرويترز إن المستشفى استقبل خمسة قتلى وأكثر من 15 جريحا.

ولم يصدر تأكيد من جانب حركة الحوثي المتحالفة مع إيران والتي شنت هجوما لانتزاع السيطرة على آخر معقل للحكومة المعترف بها دوليا في شمال البلاد.

وقال متحدث باسم الجيش لقناة الحدث في وقت سابق إن صاروخين أصابا منطقة سكنية وسوقا تجارية. وأوضح أن الحوثيين أطلقوا طائرتين مسيرتين أُسقطت إحداهما بينما انفجرت الأخرى في الجو.

وقال عبد السلام غالب، وهو من سكان المدينة، لرويترز “هذه أقوى انفجارات سمعناها في مأرب منذ أربع سنوات”.

ولقي 17 شخصا على الأقل حتفهم في انفجار قرب محطة للوقود في مأرب أوائل الشهر الجاري. وقالت الحكومة إنه نجم عن قذيفة للحوثيين لكن الحركة قالت إنها قصفت معسكرا للجيش فقط.

وقال الإرياني “هذا التصعيد الخطير (اليوم الخميس) يؤكد من جديد أن ميليشيا الحوثي الإرهابية لا تفقه لغة الحوار ولا تؤمن بالسلام“، مشيرا إلى الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لتحقيق السلام.

ويشهد اليمن أعمال عنف منذ أن طرد الحوثيون الحكومة المدعومة من السعودية من العاصمة صنعاء أواخر عام 2014، مما دفع تحالفا عسكريا بقيادة السعودية للتدخل بعد ذلك بأشهر.

ونقل التلفزيون السعودي عن التحالف قوله يوم الخميس إنه دمر طائرة مسيرة للحوثيين أُطلقت في اتجاه جنوب السعودية في أحدث الهجمات المتكررة عبر الحدود.

وتضغط الأمم المتحدة، مدعومة من الولايات المتحدة، من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار ولكي يوقف الحوثيون هجومهم على مأرب التي تستضيف زهاء مليون نازح.

كما أنها تحث التحالف على رفع القيود البحرية والجوية عن المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون الذين يقولون إنهم يقاتلون نظاما فاسدا وعدوانا أجنبيا.

وتسبب الصراع في اليمن، الذي يُنظر له باعتباره حربا بالوكالة بين السعودية وإيران، في أزمة إنسانية تقول الأمم المتحدة إنها الأكبر في العالم.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة