عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: متحف كرواتي يصل إلى العالمية عن طريق الخدع البصرية أو "مؤسسة الوهم"

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
متحف الخدع البصرية في كرواتيا
متحف الخدع البصرية في كرواتيا   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

تخيل وأنت ترى رأسك على طبق، إنها صورة مستحيلة في الحقيقة، ولكن متحفا كرواتيا أضحى عالميا، يقدم اليوم مثل هذه المشاهد التي تخدع البصر.

ويقول روكو زيفكوفيتش الذي بعث متحف الخدع البصرية أو "الأوهام"، مع أحد اصدقائه في العاصمة الكرواتية زغرب سنة 2015، "إنه متحف مختلف عن السائد يجعلك تستخدم عقلك، ولكنه ممتع".

فكرة المتحف مستوحاة من برنامج تلفزيوني أمريكي يسمى: "ألعاب العقل"، وكانت الغاية أن يتمكن زوار المتحف من الترفيه عن النفس من خلال تحفيز أذهانهم على التفكير. وقد حصل زيفكوفيتش وصديقه الآن على رخصة لمشروعه في كل من نيويورك وكوالا لمبور.

ويعرض المتحف عشرات الخدع البصرية، ومنها "رأس على طبق" وهي المفضلة لدى الزائرين، وغرفة "أميس" التي لها تأثير ما جرى لأليس في بلاد العجائب التي تعطي صورة مغايرة لحجم الأشخاص، وكذلك غرفة مقاومة الجاذبية.

هذا المتحف ليس كلاسيكيا، وقد حقق نجاحا كبيرا إذ زاره أكثر من مائة ألف شخص في عامه الأول، وكان أشهر متحف في العاصمة زغرب، ما أدى إلى توسعه في العواصم الأوروبية مثل فيينا وبلغراد وباريس، وهناك اليوم من فروع هذا المتحف حوالي 30 متحفا للخدع البصرية في أنحاء العالم من القارات الأربع.

ويقول زيفكوفيتش إن الجزء الحيوي من المعروضات التي وضعت للترفيه والتثقيف، هو إلهام الزائرين لمشاركة الصور عبر الإنترنت، ونشرها على شبكات التواصل الإجتماعية.

ورغم جائحة كوفيدـ19 فإن رغبة زيفكوفيتش لم تتوقف، إذ يقول إنه لا يوجد مثل هذا المتحف في أمريكا اللاتينية وأستراليا، متوقعا أن تسعى بلدان هناك إلى ذلك.