المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: اصطفاف طوابير طويلة من الدراجات البخارية أمام محطات الوقود في بيروت

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
دراجات نارية تنتظر للحصول على الوقود من محطة في الضاحية الجنوبية لبيروت. 2021/06/27
دراجات نارية تنتظر للحصول على الوقود من محطة في الضاحية الجنوبية لبيروت. 2021/06/27   -   حقوق النشر  حسن عمار/أ ب

رفع لبنان الثلاثاء أسعار المحروقات بنسبة تجاوزت ثلاثين في المئة، في خطوة تأتي في إطار رفع الدعم جزئياً عن الوقود، مع نضوب احتياطي الدولار لدى مصرف لبنان، فيما تغرق البلاد في دوامة انهيار اقتصادي متماد.

وينتظر اللبنانيون منذ أسابيع لساعات في طوابير طويلة أمام محطات الوقود، التي اعتمدت سياسة تقنين حاد في توزيع البنزين والمازوت، فيما تراجعت تدريجاً قدرة مؤسسة كهرباء لبنان على توفير التيار، لتصل ساعات التقنين يومياً إلى 22 ساعة.

وبحسب قائمة الأسعار الجديدة التي نشرتها الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية في لبنان، تجاوز سعر صفيحة البنزين (20 ليتراً) 95 أوكتان 60 ألف ليرة (40,6 دولار وفق سعر الصرف الرسمي) بعد ارتفاع بحوالى 16 ألف ليرة.

وبات سعر صفيحة البنزين 98 أوكتان قرابة 63 ألفاً (42 دولارا)، بعد ارتفاع بقيمة 16,300 ليرة. وتجاوز سعر صفيحة المازوت 46 ألف ليرة (30,7 دولارا)، بعد زياردة قدرها 12,800 ليرة.

وكان، على وقع الانهيار الاقتصادي، الذي صنفه البنك الدولي الشهر الحالي من بين أشد ثلاثة أزمات اقتصادية في العالم منذ منتصف القرن الماضي، يدعم استيراد الوقود عبر آلية يوفر بموجبها 85 في المئة من القيمة الاجمالية لكلفة الاستيراد، وفق سعر الصرف الرسمي المثبت على 1507 ليرات، بينما يدفع المستوردون المبلغ المتبقي وفق سعر الصرف في السوق السوداء، الذي تجاوز 17 ألفاً خلال الأيام الماضية.

وعلى وقع نضوب احتياطي المصرف المركزي، شرعت السلطات منذ أشهر البحث في ترشيد أو رفع الدعم عن استيراد السلع الرئيسية، كالطحين والوقود والأدوية، لتبدأ تدريجاً من دون إعلان رسمي رفع الدعم عن سلع عدة.

ومنح رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب الأسبوع الماضي موافقة استثنائية، على تمويل استيراد المحروقات وفق سعر 3900 ليرة للدولار بدلا من 1500 ليرة، ليعلن المصرف المركزي الإثنين أنه سيفتح خطوط ائتمان لاستيراد الوقود وفق السعر الجديد.

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن ممثل موزعي المحروقات فادي أبو شقرا صباح الثلاثاء، أن ستة بواخر قبالة الشواطئ بدأت تفريغ حمولاتها من المحروقات ليلاً، على أن تباشر الصهاريج توزيع البنزين والمازوت على محطات الوقود، التي شهدت اكتظاظاً غير مسبوق، تطور أحياناً إلى إشكالات وإطلاق نار.

وربط مسؤولون الأزمة الراهنة بعاملين رئيسيين: مبادرة تجار إلى التخزين، إضافة الى ازدهار التهريب إلى سوريا المجاورة. وتعلن قوى الأمن دورياً عن توقيف متورطين بعمليات تهريب ومداهمة مستودعات تخزن فيها كميات كبيرة من المازوت والبنزين المدعوم.

ومع عجز السلطات عن إيجاد حلول إنقاذية تضع حداً للأزمة المتمادية، تتجلى تداعيات الانهيار أكثر فأكثر في يوميات اللبنانيين، الذين بات أكثر من نصفهم يعيشون تحت خط الفقر، ويئنون تحت وطأة تراجع استثنائي لقدراتهم الشرائية.