عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ميركل تتجه مجددا إلى منطقة الفيضانات وسط تساؤلات عن مدى استعداد حكومتها

بقلم:  Reuters
ميركل تتجه مجددا إلى منطقة الفيضانات وسط تساؤلات عن مدى استعداد حكومتها
ميركل تتجه مجددا إلى منطقة الفيضانات وسط تساؤلات عن مدى استعداد حكومتها   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
حجم النص Aa Aa

برلين (رويترز) – توجهت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الثلاثاء مرة أخرى إلى المنطقة التي شهدت كارثة الفيضانات في البلاد في الوقت الذي تحاصر فيه التساؤلات حكومتها حول كيفية تأثر أكبر اقتصاد في أوروبا بالفيضانات التي جرى التنبؤ بها قبل أيام من وقوعها.

وأودت الفيضانات، التي دمرت قرى ومنازل وطرقا وجسورا قبل أيام، بحياة ما يزيد على 160 شخصا في ألمانيا، مما سلط الضوء على أوجه القصور فيما يتعلق بكيفية إرسال التحذيرات من سوء الأحوال الجوية إلى السكان.

وقبل حوالي عشرة أسابيع من انتخابات عامة في البلاد، وضعت الفيضانات مهارات قادة ألمانيا في إدارة الأزمات في دائرة الضوء ورأى ساسة معارضون أن عدد القتلى كشف عن إخفاقات جدية في استعداد ألمانيا للفيضانات.

ورفض مسؤولون حكوميون يوم الاثنين التلميحات بعدم فعلهم ما يكفي للاستعداد للفيضانات وقالوا إن أنظمة الإنذار نجحت.

وفي أول زيارة لها إلى بلدة اجتاحتها الفيضانات يوم الأحد، وصفت ميركل الفيضانات بأنها “مروعة” ووعدت بمساعدات مالية سريعة.

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة