عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جائحة كورونا استنفدت قدرة التونسيين على الاحتمال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
في أحد شوارع تونس، 2021
في أحد شوارع تونس، 2021   -   حقوق النشر  Hassene Dridi/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

يعبر التونسي محمد بن عمّار عن سعادته اثر تلقيه لقاحاً ضد كوفيد في مركز بمنطقة المنزه بالعاصمة وعن أمله في أن تغير قرارات الرئيس قيس سعيّد الاستثنائية "كل شيء" في البلاد.

أعلن سعيّد قبل أسبوع توليه السلطة التنفيذية اثر تأزم الوضع الصحي بسبب تفشي وباء كوفيد-19 ما أثار غضباً شعبياً واسعاً تجاه حكومة سابقة وُصفت بأنها لا تتحلى بالكفاءة وبرلمان منقسم تنهشه صراعات داخلية حادة.

يقول محمد وهو اسكافي كابد الأمرين كغيره من التونسيين من أجل توفير الأوكسجين لوالدته الثمانينية التي تعاني ضيق التنفس لإصابتها بالمرض "لم تكن لدى تونس لا لقاحات ولا أوكسجين في السابق".

ويرى محمد أنه ومنذ أن قام سعيّد بتجميد أعمال البرلمان وأقال رئيس الحكومة هشام المشيشي "تحسنت" إدارة الأزمة الصحية.

تواجه حركة النهضة التي شاركت في كل التحالفات الحكومية منذ ثورة 2011 والإطاحة بنظام الرئيس الأسبق الراحل زين العابدين بن علي، امتعاضاً وغضباً شعبياً بإزاء أدائها في الحكم.

فقد تواصل ارتفاع التضخم وكذلك البطالة. ويقول المحامي هشام الفاسي البالغ من العمر 28 عاماً "لم يكن الوضع الاقتصادي كما أملنا قبل عشر سنوات ... مع الوباء طفح الكيل بالفعل".

ويتابع "ادارة أزمة الجائحة كانت كارثية خلال الأشهر الفائتة. كنا في حالة شك متواصل".

فقد انتشرت المتحورة دلتا في البلاد وكانت سبباً مباشراً في ارتفاع عدد الوفيات والمرضى. ومنذ آذار/ مارس الفائت تضاعف تقريباً عدد الوفيات ليتجاوز في الإجمال حالياً 20 ألف وفاة.

وكان السبب في ذلك وصول اللقاحات بشكل متأخر وعدم احترام القواعد الصحية والتباعد فضلا عن التجاذبات السياسية التي تنخر السلطة وصعوبة إقرار تدابير جديدة بالنظر للوضع الصعب الذي تواجهه البلاد التي سجلت خلال الأسبوع الفائت أسوأ معدل وفيات في العالم استنادًا إلى الأرقام الرسمية، حسب تعداد لوكالة فرانس برس.

دولة عاجزة

أمام هذا الوضع تنامى لدى عدد كبير من التونسيين الشعور بالحاجة إلى رجل قوي قادر على معالجة أزمة الوباء وكان سعيّد الذي أنتخب بأكثر من 70 بالمئة من الأصوات في عام 2019 ما زال يحظى بشعبية واسعة.

ساهمت الخلافات والصراعات السياسية الحادة بين الرئيس التونسي والبرلمان بقيادة رئيس حزب النهضة راشد الغنوشي في إشاعة مناخ غير مستقّر وانتهت إلى إقالة وتعيين خمسة وزراء للصحة خلال 18 شهرا.

وعمّق اكتظاظ المستشفيات بالمرضى والنقص الحاد في مادة الأوكسجين والقرارات غير المتجانسة الانطباع لدى الرأي العام التونسي بوجود دولة عاجزة.

ومنتصف تموز/ يوليو الفائت، وخلال عطلة عيد الاضحى، فتحت مراكز التطعيم أبوابها لكل التونسيين لتلقي اللقاحات فعمت الفوضى وحصل تدافع بين المواطنين وعدم التزام بالتباعد الجسدي ما زاد من سخط الشعب على طريقة تصرف السلطات.

منذ تولي سعيّد زمام السلطة التنفيذية أمر بتشكيل خلية لادارة أزمة كوفيد-19 باشراف كوادر في الجيش.

قبل ذلك كلّف سعيّد الجيش بإقامة مراكز استشفاء ميدانية ومراكز تطعيم متنقلة في الجهات والمناطق الداخلية.

يقول الفاسي "ترك الجيش يتولى ادارة الأزمة الصحية سيكون أنجع... لقد انتظرنا طويلًا قبل اتخاذ هذا القرار".

واستفاد سعيِّد كذلك من وصول مساعدات عينية على شكل لقاحات من الصين والإمارات العربية المتحدة وإيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة.

ومنذ عشرة أيام، تسلمت تونس التي تعد نحو 12 مليون نسمة "حوالي 7 ملايين جرعة لقاح" حسبما قال ممثل منظمة الصحة العالمية إيف سوتيران في تونس.

ووفقا لآخر أرقام وزارة الصحة، تلقى نحو 1,1 مليون تونسي جرعتين من اللقاح.

أمام المجمع الرياضي بالمنزه الذي تحول إلى مركز للتطعيم يستقبل يوميا 1200 شخص، تعبر شيماء بن ابراهيم عن موقف أقل حدة من الحكومة المقالة قائلة إن "الحكومة لم تكن في السابق قادرة على فعل شيء لأننا لا نملك الوسائل لذلك".

وتبدي المرأة الثلاثينية الحائزة على دبلوم تجاري قلقًا من الانحراف نحو نظام استبدادي، وتقول إن تونس "تعيش مرحلة ثورية جديدة".

المصادر الإضافية • ا ف ب