المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة تأمل في إقامة جسر جوي لشمال أفغانستان خلال أيام

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
منظمة الصحة تأمل في إقامة جسر جوي لشمال أفغانستان خلال أيام
منظمة الصحة تأمل في إقامة جسر جوي لشمال أفغانستان خلال أيام   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من ستيفاني نيبيهاي وإيما فارج

جنيف (رويترز) – قالت منظمة الصحة العالمية يوم الجمعة إن الإمدادات الطبية ستنفد في أفغانستان خلال أيام وأعربت عن أملها في إقامة جسر جوي في غضون هذه المدة إلى مدينة مزار شريف في شمال البلاد بمساعدة السلطات الباكستانية.

وقال ريك برينان المدير الإقليمي لعمليات الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية إن توفير حقائب الإسعافات الأولية وإمدادات الطوارئ للمستشفيات وأدوية علاج سوء التغذية المزمن بين الأطفال من ضمن الأولويات في بلد يعتمد فيه 18 مليون شخص على المساعدات.

وقال برينان في إفادة صحفية للأمم المتحدة “الحقيقة المؤكدة هي أن الاحتياجات الإنسانية هائلة ومتزايدة”.

وقتل مهاجم انتحاري واحد على الأقل من تنظيم الدولة الإسلامية 85 بينهم 13 جنديا أمريكيا أمام بوابات مطار كابول في تفجيرين مساء الخميس.

أضاف برينان متحدثا من القاهرة أن أكثر من 200 جريح نُقلوا إلى مستشفيات كابول بما في ذلك منشأة تديرها منظمة (إيمرجنسي) الإيطالية غير الحكومية التي تتناقص إمداداتها الطبية بشدة.

وقال “في الوقت الراهن ونظرا للمخاوف الأمنية وبعض الاعتبارات التشغيلية الأخرى، لن يكون مطار كابول خيارا متاحا في الأسبوع المقبل على الأقل”.

وأوضح “من المشاكل التي نواجهها في أفغانستان الآن عدم وجود سلطة طيران مدني عاملة، لكننا نتعاون مع باكستان وبالتحديد بخصوص مطار مزار شريف. ولأن باستطاعتهم العمل مع جهات اتصال على الأرض، يمكن اتخاذ كل الخطوات الضرورية بحيث يتسنى إنزال طائرة أو هبوط طائرة شحن”.

ومن المقرر أن تنسحب القوات الأمريكية التي تحرس مطار كابول في 31 أغسطس آب تاركة وراءها حالة من الفراغ.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة إن بلاده لم تتخذ قرارا نهائيا بخصوص طلب حركة طالبان تقديم الدعم في إدارة مطار كابول بعد انسحاب القوات الأجنبية بسبب المخاوف الأمنية وضبابية المشهد في أفغانستان، لكنه أضاف أن المحادثات ما زالت جارية.

وأوضح برينان أن أسعار التأمين على الطيران لأفغانستان “قفزت بصورة لم نشهدها من قبل” على مدى 12 ساعة منذ التفجيرات.

وأضاف “لذلك نحاول الآن القفز من هذا الطوق، وبمجرد أن نعالج الموقف نأمل في تسيير رحلات جوية في غضون 48 إلى 72 ساعة قادمة”.

وأشار إلى أن حوالي 97 بالمئة من المرافق الصحية في أنحاء أفغانستان التي تراقبها منظمة الصحة العالمية ما زالت تعمل.

وقال “الشيء الأقرب للحقيقة والواقع هو أن الإمدادات الطبية تنفد بسرعة في هذه المرافق وأن منظمة الصحة العالمية عاجزة في الوقت الراهن عن تلبية هذه الاحتياجات”.

أضاف برينان أن بعض العاملين في مجال الرعاية الصحية ومنهم نساء تدربن في السنوات الأخيرة على العمل كقابلات وممرضات وطبيبات هربن بالفعل فيما يفاقم مشكلة هجرة الكفاءات وهي مشكلة هائلة يطلق عليها “هجرة العقول” من البلاد.