المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مجلس الأمن الدولي يحث طالبان على السماح للناس بمغادرة أفغانستان

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

(رويترز) – تبنى مجلس الأمن الدولي المنقسم يوم الاثنين قرارا يدعو حركة طالبان إلى السماح بمرور آمن لمن يسعون لمغادرة أفغانستان لكنه لم يشر إلى إنشاء منطقة آمنة في كابول على النحو الذي اقترحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الأحد.

وشدد القرار، الذي نال 13 صوتا بينما امتنعت روسيا والصين عن التصويت عليه، على أهمية الحفاظ على وصول المساعدات الإنسانية ودعم حقوق الإنسان والتوصل إلى تسوية سياسية شاملة ومكافحة الإرهاب.

وأتمت الولايات المتحدة يوم الاثنين عملية إجلاء فوضوية لقواتها من أفغانستان بعد نحو 20 عاما من غزوها ردا على هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على نيويورك وواشنطن.

وأطاحت القوات المدعومة من الولايات المتحدة بحركة طالبان من السلطة في أفغانستان انتقاما لإيوائها تنظيم القاعدة المتشدد الذي يُلقى عليه باللائمة في تلك الهجمات، قبل أن تعود الحركة إلى سدة الحكم بعد تقدم خاطف في أنحاء ذلك البلد هذا العام.

وكان ماكرون قال يوم الأحد إن فرنسا ودولا أخرى تعمل على اقتراح للأمم المتحدة يهدف إلى إنشاء منطقة آمنة في كابول للسماح بمرور آمن للأشخاص الذين يحاولون مغادرة أفغانستان.

لكن قرار يوم الاثنين لم يشر إلى منطقة آمنة. وبدلا من ذلك، فإنه “يتوقع” أن تفي طالبان بالتزاماتها “ومنها ما يتعلق بمغادرة الأفغان وجميع الرعايا الأجانب بشكل آمن ومنظم من أفغانستان”.

ولم يحدد القرار أي بنود لمعاقبة طالبان إذا تقاعست عن السماح بالمغادرة على هذا النحو أو اتخاذ الخطوات الأخرى التي حث عليها.

وأدى تفجير انتحاري يوم الخميس خارج بوابات مطار كابول المزدحم إلى مقتل العشرات من الأفغان و 13 جنديا أمريكيا. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن هذا الهجوم.