المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الانتخابات المبكرة في كندا تأتي بنتائج عكسية لرئيس الوزراء

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
إعلام محلي: ترودو يستقبل كنديين احتجزتهما الصين لأكثر من ألف يوم
إعلام محلي: ترودو يستقبل كنديين احتجزتهما الصين لأكثر من ألف يوم   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

مونتريال (رويترز) – أظهرت استطلاعات للرأي تقهقر رئيس الوزراء الكندي الليبرالي جاستن ترودو قبل انتخابات مبكرة دعا إلى إجرائها على أمل أن تؤدي طريقة تصديه لأزمة كوفيد-19 إلى الفوز.

وكان ترودو قد دعا في الشهر الماضي إلى إجراء الانتخابات في 20 سبتمبر أيلول قبل عامين من الموعد المحدد. وكان الليبراليون متقدمين في ذلك الوقت بشكل كبير وبدا من المرجح أن يستعيدوا الأغلبية في البرلمان التي خسروها في 2019. وهاجم المنافس الرئيسي وزعيم حزب المحافظين إيرين أوتول رئيس الوزراء مرارا لدعوته لإجراء الانتخابات أثناء الجائحة.

وأظهرت أحدث استطلاعات للرأي تراجع فرص الليبراليين مع تزايد استياء الناخبين من ترودو (49 عاما) الذي يتولى السلطة منذ عام 2015. وقال أحد المخططين الاستراتيجيين الليبراليين يوم الجمعة إن الدعوة إلى الانتخابات المبكرة جاءت بنتائج عكسية مع نظر الناخبين إليها على أنها “خطأ” و “جشع”.

ونشر مسؤولو الصحة الكنديون يوم الجمعة نموذج محاكاة أوضح إن إصابات كوفيد-19 الجديدة يمكن أن تتجاوز ذروة الموجة الثالثة خلال الشهر ، وحذروا من أنه إذا لم يتم تكثيف التطعيمات بين الشبان فقد يتم تجاوز سعة المستشفى في البلاد.

وأوضح استطلاع أجراه معهد نانوس للأبحاث لحساب محطة(سي تي في) حصول المحافظين على 35.7 في المئة من الدعم العام والليبراليين على30.7 في المئة وحزب الديمقراطيين الجدد ذي الاتجاهات اليسارية على 18.3 في المئة.