المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسؤولون إثيوبيون: قوات تيجراي قتلت 120 مدنيا في قرية بإقليم أمهرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

أديس أبابا (رويترز) – قال مسؤولون محليون لرويترز يوم الأربعاء إن قوات المتمردين من إقليم تيجراي قتلت 120 مدنيا على مدى يومين في قرية بإقليم أمهرة الإثيوبي.

وقال تشالاتشو داجنيو المتحدث باسم إدارة مدينة جوندر إن عمليات القتل وقعت في قرية تبعد عشرة كيلومترات عن بلدة دابات في الأول والثاني من سبتمبر أيلول وفقا لما ذكره سونت ووبالم المسؤول الإداري المحلي في دابات.

ولم يرد المتحدث باسم قوات تيجراي على طلب للتعقيب بعد. وهذا هو أول تقرير يرد عن ارتكاب قوات تيجراي عمليات قتل لعدد كبير من المدنيين منذ دخلت لمناطق في أمهرة. وفر عشرات الآلاف من منازلهم في المنطقة مع تقدم قوات تيجراي.

وقال سونت لرويترز عبر الهاتف “انتشلنا حتى الآن 120 جثة. كانوا جميعا مزارعين أبرياء، لكننا نعتقد أن العدد قد يكون أكبر نظرا لأن هناك مفقودين”.

وقال تشالاتشو إنه زار منطقة الدفن في القرية وإن هناك أطفالا ونساء ومسنين من بين القتلى.

وأضاف أن عمليات القتل وقعت أثناء وجود قوات تيجراي “لفترة قصيرة” في المنطقة التي تخضع حاليا لسيطرة الجيش الاتحادي الإثيوبي.

ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من تلك الروايات.

ونفى جيتاشيو رضا المتحدث باسم قوات تيجراي من قبل في تصريحات لرويترز ارتكاب القوات لأي جرائم بحق المدنيين لدى السيطرة على مناطق في أمهرة على مدى الشهر المنصرم.

واندلعت الحرب قبل عشرة شهور بين القوات الإثيوبية وقوات موالية للجبهة الشعبية لتحرير تيجراي التي تدير إقليم تيجراي.

ومنذ ذلك الحين، قتل الآلاف وفر أكثر من مليونين من منازلهم. واتسع نطاق القتال في يوليو تموز ليشمل إقليمي أمهرة وعفر المجاورين في شمال البلاد وفي ظل هذا الصراع تدهورت بشدة العلاقات بين المنتمين للعرق الأمهري والمنتمين لعرق تيجراي.

وقالت منظمة إغاثة تابعة للحكومة الأمريكية الأسبوع الماضي إن قوات تيجراي نهبت في الأسابيع الماضية مخازنها في مناطق في أمهرة.

وردا على بيان الوكالة على تويتر قال المتحدث باسم قوات تيجراي “بينما نحن لا يمكننا التأكد من كل تصرف غير مقبول يقوم به مقاتلون من تلقاء أنفسهم في مثل تلك الأمور، فلدينا أدلة على أن مثل عمليات النهب تلك يدبرها بالأساس جماعات وأفراد محليون”.