Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

وفاة الرئيس البرتغالي الأسبق الاشتراكي جورجي سامبايو عن عمر ناهز الـ81 عاما

الرئيس البرتغالي الأسبق الاشتراكي جورجي سامبايو.
الرئيس البرتغالي الأسبق الاشتراكي جورجي سامبايو. Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

ولد سامبايو في 18 أيلول/سبتمبر 1939 في عائلة بورجوازية، وباشر العمل السياسي خلال فترة دراسته القانون، فكان من منظمي الإضرابات الجامعية عام 1962 ضد الدكتاتورية. وبعد تخرجه تولى الدفاع عن العديد من السجناء السياسيين.

اعلان

توفي الرئيس البرتغالي الاشتراكي الأسبق جورجي سامبايو الذي شغل عدة مناصب في الأمم المتحدة، الجمعة في منطقة لشبونة عن 81 عاما.

وعلق الرئيس المحافظ مارسيلو ريبيلو دي سوسا "جورجي سامبايو غادرنا اليوم تاركا لنا إرثا مزدوجا من الحرية إنما كذلك المساواة".

من جهته أعلن رئيس الوزراء أنطونيو كوستا "ننحني أمام ذكرى شخص لطالما كان قدوة" مشيدا بـ"نزاهته الأخلاقية". وأضاف أن الحكومة الاشتراكية قررت إعلان الحداد الوطني لثلاثة أيام اعتبارا من السبت.

وكان جورجي سامبايو الذي تولى منصب الأمين العام للحزب الاشتراكي ثم رئاسة بلدية لشبونة قبل تسلم الرئاسة بين 1996 و2006، يعاني من مشكلات في القلب ونقل إلى المستشفى منذ نهاية آب/أغسطس.

ولد سامبايو في 18 أيلول/سبتمبر 1939 في عائلة بورجوازية، وباشر العمل السياسي خلال فترة دراسته القانون، فكان من منظمي الإضرابات الجامعية عام 1962 ضد الدكتاتورية. وبعد تخرجه تولى الدفاع عن العديد من السجناء السياسيين.

وفي 1978 بعد أربع سنوات على "ثورة القرنفل" التي أطاحت بالدكتاتور أنطونيو سالازار (1932-1968)، التحق سامبايو بالحزب الاشتراكي الذي أسسه ماريو سواريس، سلفه في رئاسة الجمهورية (1986-1996).

وبعدما شغل لفترة طويلة مقعدا نيابيا، تولى الأمانة العامة للحزب في 1989، وفاز في السنة نفسها ببلدية لشبونة بدعم الاشتراكيين.

viber

وهزم في الانتخابات التشريعية عام 1991، لكنه عاد وفاز بالرئاسة منذ الدورة الأولى من الانتخابات في 1996، متفوقا على خصمه اليميني أنيبال كافاكو سيلفا الذي خلفه لاحقا (2006-2016).

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رونالدو من تدريبات مان يونايتد قبل العودة: "أنا لست في إجازة هنا"

49 فرنسيا وعائلاتهم على متن رحلة الإجلاء من كابول إلى الدوحة الجمعة

فتى فلسطيني يروي تفاصيل تعرضه لـ"هجوم وحشي" من قبل مستوطنين إسرائيليين