المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الصين وفرنسا تنددان باتفاق الغواصات النووية بين أمريكا وبريطانيا وأستراليا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
لو دريان: فرنسا تستضيف مؤتمرا دوليا عن ليبيا 12 نوفمبر
لو دريان: فرنسا تستضيف مؤتمرا دوليا عن ليبيا 12 نوفمبر   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021

من تريفور هانيكت وناديتا بوز وديفيد برونستروم وكولن باكام

واشنطن/كانبيرا (رويترز) – نددت الصين يوم الخميس بتحالف أمني جديد في منطقة المحيطين الهندي والهادي بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا قائلة إن مثل هذه الشراكات ينبغي ألا تستهدف دولا أخرى وحذرت من انطلاق سباق تسلح في المنطقة.

وبموجب الاتفاق، الذي أطلق عليه اسم (أوكوس)، ستقوم الولايات المتحدة وبريطانيا بتزويد أستراليا بتكنولوجيا وقدرات تمكنها من نشر غواصات تعمل بالطاقة النووية.

ووصفت فرنسا، التي خسرت صفقة غواصات مع أستراليا، الاتفاق بأنه جائر وغير متوقع.

وتبحث واشنطن وحلفاؤها عن سبل لمقاومة قوة ونفوذ بكين المتناميين خاصة تعزيزاتها العسكرية وضغوطها على تايوان ونشرها قوات في بحر الصين الجنوبي.

ولم يأت الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيسي الوزراء البريطاني بوريس جونسون والأسترالي سكوت موريسون على ذكر الصين خلال إعلانهم المشترك عن التحالف وقال مسؤولون كبار في إدارة بايدن في إفادات للصحفيين قبل الإعلان إن الشراكة لا تستهدف مواجهة الصين.

لكن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان قال إن الدول الثلاث “تلحق ضررا جسيما بالسلام والاستقرار الإقليميين وتطلق سباق تسلح وتضر بالجهود الدولية الرامية لمنع الانتشار النووي”.

وأضاف في إفادة دورية في بكين “تؤمن الصين دائما بأن أي آلية إقليمية يجب أن تتفق مع اتجاه السلام وتطور العصر وتساعد في تحسين الثقة المتبادلة والتعاون… ينبغي ألا تستهدف أي طرف ثالث أو تقوض مصالحه”.

وقال جونسون إن الاتفاق لا يُقصد منه أن يكون معاديا وإنه سيخفض تكاليف الجيل المقبل من الغواصات النووية البريطانية.

وقال متحدث باسم موريسون لرويترز إن الشراكة أنهت صفقة أبرمتها أستراليا مع مجموعة صناعة السفن الفرنسية نافال جروب في 2016 لصنع أسطول غواصات جديد بقيمة 40 مليار دولار ليحل محل غواصاتها من الطراز كولنز التي يبلغ عمرها أكثر من 20 عاما.

واتهمت فرنسا بايدن بطعنها في الظهر والتصرف مثل سلفه دونالد ترامب.

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان لإذاعة فرانس إنفو “هذا القرار الجائر الأحادي وغير المتوقع يذكرني كثيرا بما كان يفعله السيد ترامب”.

وشدد قادة الدول الثلاث على أن أستراليا لن تحوز أسلحة نووية لكن ستستخدم أنظمة دفع نووية للسفن للحماية من التهديدات.

وقال بايدن “نقر جميعا بالأهمية القصوى لضمان السلام والاستقرار في منطقة المحيطين الهندي والهادي على المدى الطويل”.

وقال موريسون إن أستراليا ستفي بكل التزاماتها إزاء منع الانتشار النووي.

ورحبت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن بالتركيز على منطقة المحيطين الهندي والهادي لكنها قالت إنه لن يُسمح بدخول غواصات أستراليا التي تعمل بالطاقة النووية المياه الإقليمية.

وقالت اليابان إن تعزيز الدول الثلاث التعاون الأمني والدفاعي أمر مهم للسلام والأمن.