عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

من هو اللواء عبد الباقي بكراوي المتهم بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في السودان؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الجيش السوداني- أرشيف.
الجيش السوداني- أرشيف.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

بعد تأكيد الحكومة السودانية إحباط "محاولة انقلابية" جرت فجر الثلاثاء، متهمة "ضباطا من فلول النظام البائد" بتنفيذها، في إشارة إلى نظام الرئيس المخلوع عمر حسن البشير المعتقل منذ أكثر من سنتين بعدما أطاح به الجيش تحت ضغط حركة شعبية احتجاجية عارمة، تتوجه الأنظار نحو هوية من دبر هذا الانقلاب الفاشل في بلد عاش على وقع الانقلابات العسكرية.

وقال رئيس الحكومة السوداني عبد الله حمدوك خلال اجتماع لمجلس الوزراء إن "تحضيرات واسعة" سبقت المحاولة الانقلابية، وتمثلت "في الانفلات الأمني بإغلاق مناطق إنتاج النفط وإغلاق الطرق التي تربط الميناء ببقية البلاد".

وأكدت القوات المسلحة السودانية اعتقال 11 ضابطاً وعدد من الجنود لمشاركتهم في المحاولة الانقلابية.

ومن بين الأسماء التي ترددت عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة، اسم اللواء عبد الباقي بكراوي، الذي رفع عدد من المسؤولين العسكريين ووسائل إعلام اسمه كأحد مدبري هذا الانقلاب. أكدت مصادر محلية أن بكراوي عاد إلى الخرطوم من القاهرة قبل اسبوع، حيث كان يتلقى العلاج.

من هو اللواء عبد الباقي بكراوي؟

تعود أصول اللواء عبد الباقي حسن بكراوي إلى مدينة كوستي جنوب الخرطوم. شغل العديد من المناصب في صفوف الجيش السوداني خلال فترة حكم الرئيس المعزول عمر البشير. وكان بكراوي عضواً في حزب المؤتمر الوطني مع البشير.

تخرج اللواء بكراوي من الكلية الحربية السودانية في العام 1967. وتحصل على شهادة ماجستير في العلوم العسكرية بكلية القادة والأركان في العام 1981. انتقل بكراوي إلى ماليزيا حيث زاول تكوينا في العلوم العسكرية ونال شهادة ماجستير في العام 1983. بعد عودته إلى السودان، تحصل على منحة أكاديمية السودان للعلوم الإدارية في العام 1987. شارك اللواء عبد الباقي بكراوي في حرب أكتوبر ضد إسرائيل عام 1973.

في العام 2019 قاد بكراوي رفقة عدد من الضباط محاولة انقلابية، وحاولوا منع قوات الدعم السريع من التقدم يوم إعلان وزير الدفاع حينها، عوض بن عوف، عزل البشير.

خلال هذه الفترة الحساسة التي أعقبت عزل البشير، تمرد سلاح المدرعات في ضاحية الشجرة جنوب الخرطوم، عندما رفض بكراوي تولي مهام قائده اللواء نصر الدين عبد الفتاح بعد اعتقاله.

خضع بكراوي للتحقيق في العام 2020 بتهمة إهانة قائد قوات الدعم السريع "جنجويد" محمد دقلو "حميدتي"، ما نفاه جملة وتفصيلا. بحسب تقارير محلية، أقيل اللواء بكراوي من منصب القائد الثاني لسلاح المدرعات.

كما تداول إحالة عبد الباقي بكراوي للتحقيق بعد تسجيل مسرب زعم أنه تضمن إساءات لمحمد حمدان دقلو، النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان.

السودان والانقلابات

عقب الإطاحة بالبشير في نيسان/أبريل 2019 إثر انتفاضة شعبية استمرت شهورا، وقّع المجلس العسكري الانتقالي الذي تسلم الحكم وقادة الحركة الاحتجاجية - المدنيون في آب/اغسطس من العام نفسه اتفاقًا لتقاسم السلطة نصّ على فترة انتقالية من ثلاث سنوات تم تمديدها لاحقا حتى نهاية 2023 بعدما أبرمت الحكومة السودانية اتفاقات سلام مع عدد من حركات التمرد المسلحة في البلاد.

وتتألف السلطة الحالية من مجلس السيادة برئاسة البرهان، وحكومة برئاسة حمدوك، ومهمتها الإعداد لانتخابات عامة تنتهي بتسليم الحكم إلى مدنيين.

وللسودان تاريخ مع الانقلابات العسكرية منذ استقلاله في عام 1956. فقد حكمه الفريق عبود من عام 1958 إلى 1964، ثم المشير جعفر نميري من 1969 إلى 1985، والبشير من عام 1989 إلى 2019.

viber

وأطيح بكل الحكومات العسكرية بانتفاضات شعبية في 1964 و1985 وأخيرا 2019.