عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جان كلود يونكر: "دور الاتحاد الأوروبي ليس إلقاء محاضرات على الآخرين"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Efi Koutsokosta
euronews_icons_loading
جان كلود يونكر: "دور الاتحاد الأوروبي ليس إلقاء محاضرات على الآخرين"
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

المستشارة الألمانية المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل، الأطول خدمة بين قادة الاتحاد الأوروبي الحاليين. ساعدت في توجيه الكتلة خلال أزمة الهجرة واليورو وكوفيد-19. لكن ما هو إرثها الأوروبي الحقيقي؟ لمناقشة هذا الموضوع، التقينا مسؤول سياسي أوروبي آخر خدم لفترة طويلة جداً، الرئيس السابق لمفوضية الاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر.

إيفي كوتسوكوستا، يورونيوز:

"هل يمكن أن تحدثنا عن أوقات لن تُنسى خلال السنوات التي عملت فيها معها"؟

ميركل قلدت ساركوزي وترامب وآخرين بطريقة رائعة. كانت فنانة في القيام بذلك

جان كلود يونكر:

" إنها إنسانة مُفعمة بالفكاهة، على الرغم من أنها معروفة في ألمانيا بأنها متواضعة وجادة. كانت تقلد الزملاء، بمن فيهم أنا. لكنها لم تقلدني عندما كنت هناك، بل قلدت ساركوزي وترامب وآخرين بطريقة رائعة. كانت فنانة في القيام بذلك".

أنغيلا ميركل ونيكولا ساركوزي - 2009
يورونيوزأنغيلا ميركل ونيكولا ساركوزي - 2009

يورونيوز:

"لكن هل تتذكر صدامات ربما تعرضت لها في الماضي خلال كل هذه الأزمات"؟

جان كلود يونكر:

"أجل. حدثت صدامات وخلافات كبيرة معها، خاصة فيما يتعلق باليونان، لأن الألمان، ومجموعتها البرلمانية، والصحافة الألمانية لم يحترموا كرامة الشعب اليوناني. لذا كنت أخبرها بأن اليونان ليست كما تعتقد هي".

يورونيوز:

" يمكنك القول إنّك أقنعتها"؟

جان كلود يونكر:

"كلا، كنت أحاول القيام بذلك. لقد نجحت مع آخرين، خاصة مع الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، أنذاك. ومع وزير ماليتها شوبل الذي كان صديقاً جيداً لي، بالمناسبة، كان رجلاً مؤيداً جداً لأوروبا. أراد استبعاد اليونان بشكل مؤقت من منطقة اليورو. كنت معارضاً قوياً لهذه الفكرة. لم تشاركني بها، لكنها لم تنكر فائدتها. في نهاية الأمر، لأنها كانت تفكر من منظور معين، اعتقدت أن هذا قد يُعكر صفو المياه مع إيطاليا ودول أخرى ".

يورونيوز:

"إذاً أنك تصفها ووصفتها بشكل عام بأنها سياسية براغماتية. لكن بالنسبة لك، ما هو أكبر إنجاز لها وما هو أكبر فشل لها"؟

كان من الممكن مساعدة اليونان في وقت أبكر

جان كلود يونكر:

"أعتقد أن أكبر فشل لها كان التردد الذي أظهرته خلال الأزمة اليونانية، بسبب ترددها، كنا نضيع الوقت. كان من الممكن مساعدة اليونان في وقت أبكر".

يورونيوز:

"بشكل عام، ما هو أكبر إنجاز لها بعيداً عن اليونان؟ وبالطبع، الجزء الأكبر من إرثها، إرثها الأوروبي"؟

القائد هو الشخص الذي يستطيع أن يقول كلا لمعسكره

جان كلود يونكر:

" من وجهة نظري، الإنجاز الأكبر كان دورها خلال أزمة اللاجئين في آب / أغسطس - أيلول / سبتمبر 2015. عارضت بشدة فكرة إغلاق الحدود الألمانية بين النمسا وتيرول وبافاريا بألمانيا لأن تفكيرها كان أيضاً منظوراً. طريقة موجهة للتعامل مع هذه الأزمة الكبيرة، لأنها أخبرتني، اتصلت بها هاتفياً في آب / أغسطس، في 15 من أيلول / سبتمبر طوال الوقت، كنا نلتقي كثيراً، قالت "كيف ستكون صورة الاتحاد الأوروبي في الخارج؟ كيف ستكون صورة ألمانيا في العالم الخارجي إذا أغلقنا الحدود، إذا وضعنا الجيش ورجال الشرطة على الحدود مع النمسا رافضين هؤلاء المساكين "؟ كثير منهم قادم من سوريا، وآخرون من أفغانستان يأتون من كل مكان. الفقراء، الأشخاص اليائسين. كانت تفعل ذلك ضد أغلبية الرأي العام الألماني وضد الأغلبية في مجموعتها البرلمانية (الحزب المسيحي الديمقراطي) . القائد هو الشخص الذي يستطيع أن يقول كلا لمعسكره".

أنغيلا ميركل
يورونيوزأنغيلا ميركل

يورونيوز:

" كانت قائدة في تلك المرحلة".

الإرث هو أنها رسخت ألمانيا في أوروبا

جان كلود يونكر:

"نعم كانت قائدة. ما هو إرث ميركل في أوروبا؟ الإرث هو أنها رسخت ألمانيا في أوروبا. أوضحت للمواطنين الألمان أن أوروبا جزء من "مبرر الدولة" الألمانية، هذا هو إرثها الرئيسي لأنه بعدها لن يأتي مستشار غير مؤيد لأوروبا".

يورونيوز:

"لننظر إلى الأمام. هل ستحافظ ألمانيا على ريادتها في أوروبا بعد ميركل"؟

الاتحاد الأوروبي لم يكن أبداً مجموعة من الدول بقيادة ألمانيا.

جان كلود يونكر:

"لا توجد قيادة ألمانية في أوروبا. هذه وجهة نظر ألمانية يشترك فيها اليونانيون وأخرون، الاتحاد الأوروبي لم يكن أبداً مجموعة من الدول بقيادة ألمانيا. هذا ليس صحيحاً. لكن ألمانيا لها دور رئيسي كبير، فهي أكبر دولة، وأقوى اقتصاد، وهي الدولة التي بها أكبر عدد من الجيران الأوروبيين. لذا على ألمانيا أن تلعب دورها في وسط القارة. وألمانيا قريبة جداً من وسط وشرق أوروبا. لذا، لها دور تلعبه بشكل مستقل عن دور المستشار في ألمانيا. لكنها فعلت ذلك بحذر شديد، ولا بد لي من القول، بطريقة حكيمة وذكية، لأنها كانت تستمع إلى جميع الدول، الكبيرة والمتوسطة والصغيرة. لم تكن أبداً عندما كنت رئيساً للوزراء معها، لم تعطني انطباعاً بأنها تعاملني بإهمال حميد. لا لا لا. كانت تعطيني انطباعاً بأنني لست أقل أهمية من رئيس الولايات المتحدة".

يورونيوز:

"وأخيراً، كيف ستبدو أوروبا في السنوات المقبلة، وفقاً لك، في مشهد عالمي يتغير"؟

لا ينبغي أن نكون متواضعين للغاية، كما لا ينبغي أن نلقي محاضرة على العالم بأسره

جان كلود يونكر:

"المشهد العالمي يتغير، لكن الاتحاد الأوروبي لا يتغير بما فيه الكفاية. إننا لا نتكيف مع العالم المستقبلي، مع العالم كما سيكون في 2030 -2040. أعتقد أنه يجب زيادة الدور الدولي للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك الدور الدولي لليورو، عملتنا المشتركة. لا ينبغي أن نكون متواضعين للغاية، كما لا ينبغي أن نلقي محاضرة على العالم بأسره. هذه ليست فضيلة أوروبية، كلما كنا في إفريقيا أو في آسيا، كنا نقول لهم كيف يجب التصرف. إنهم لا يحبون ذلك. ودور أوروبا ليس القاء المحاضرات على الآخرين، بل أن تكون قدوة يُحتذى بها".

يورونيوز:

"هل لدينا قادة يتمتعون بالجاذبية لقيادة القطار"؟

جان كلود يونكر:

"يجب أن يثبتوا هذا".